اعلن معنا

و .. و .. و



---------- Forwarded message ----------
From: عنود الصيد 0 <nano_n_9@hotmail.com>
Date: 2009/3/7
Subject: و .. و .. و
To:




 

" أهَوىْ المُوتْ فِيْ أحضَانِ رجَّلٌ عشَقتهُ بِ جُنُونَ " !

 

 

 

الصورة الرمزية أنَثَىْ المَطَرْ


 عنود الصيد

 

 

 




وَ

أتوقـ لهطولكم الأخاذْ

وَ


مملة هيَ اللحظات حد التعب بدونك
مُنتشية ساحرة متزاحمة بـ الأشواق بكِ

 

 

 

 

وَ

 

 


مازالت أشياؤكِ الجَميلة تُكافحْ نسيانك

 
 

وَ


وَ أقبعُ خَلفْ ردهاتْ
مدينة سوَداءْ

أتخذتُ الوَجع رداءاً لي فيهَا

 

 

وَ

 مَازلتُ أُمارسُ طُقوسَ الوجَّعْ ليَّلاً 

 
وَ
 أتسَكعُ عَلىْ أرصِفةِ الحَنيَّنْ
 
 
وَ

أشهدُ أني أحبك وأن لآ شريك لكِ بقلبي ..!



وَ

صَـ / ـه فـ قرع القادم المجهول في رأسي نذير آلام وجراح تتوسد روحي .!

وَ


شاخ الأمل على رصيف الانتظار .!
 

وَ

لا تتخذي قصائدي عِصين وتكوني من الممترين


وَ

مَازال الألم يجوس بقلبي ويتبر مالقف تتبيرا .!
 

وَ



أجمعُ اللحظات القشيبة المتناثرة بردهات الذاكرة براحتي الأفكار


وَ

أكعم أخمص قدمي الألم متبتلَا بأن ينكفأ عني

وَ

بسطت قلبي كُل البسط فقدت ملومَا مَحسورا


أهدهدُ رائحتكِ النائمة بأنفاسي


وَ


وَ أكتَنِفُ الغِيَابْ والعُتمَة احْيانا ً لِ أشْعُرَ بِ الحَيَاةْ / النُورْ
 
وَ

وَ أتيممّ بِ ماءْ زَلالْ
لـِ أشرَعْ في تلاوَة فَرضْ الوَجَعْ مُجدداً ..
 
 
وَ

 أطلق زفرةً على وجهك

تسبح بحمد خالقك

أن خَلَقَك !

 

وَ

 

أتعاطى كأسك إلى آخر قطرة
بالرغم أنه لا يفرغ أبداً

 

 

وَ

أتوقـ لشفتين مُكتنزتين تَرسمُ ملامح الدفء في بارد ليالي

 

 

وَ
أحبك
ولا أستطيع أن أعلنها لك بكل شهواتها المحرمة .

 

وَ

أشَعُر بِ سَكراتِ جُنونِكَ تَلّف حَولَ أطياف عِشقي

 


وَ

أتوقـ لـ عبق الورد حين يفوح مختالاَ من جسدها الفاتن

وَ

مازلت اتنفس جنون عشقه وارتوي بها هياما به

 

وَ


تَزيد بُعدَا
وازداد اغتراب
راسفَا بأغلال الشوق

 


وَ

أتوقـ أن أتيه بعالم شَعرك لأشتم عبق الرياحين في جوفي
لألفظها قُبَلَا تُغطي ساحات عُنقك

وَ

 

 قَلباً حَياً يُدفَنْ غِطَائِها أنفَاسِه

 

 

وَ


أتوقـ لإشعال راحتينا برقصَات الشوق

 

وَ

 

 مآأزلت أنسكب حنيه لـ قلوب لاترحم حتى ـآأ نفسها

 

وَ

أين أنتِ
تجمدت براجمي وأحرق سيجار الشوق أناملي .!

 

وَ
 
أتَراقَص وَجَعَاً تَحتَ جَمَراً مُلتَهِب
 
 
وَ
أرزح مُنهكَا تحت تَمردك .
 
وَ

وبطل لغات العالم احبك
 
وَ
وقلبي اصبح اسيرا لك
 
وَ
 
احبك الى اخر عمري
وَ

دمت لي


0 التعليقات: