اعلن معنا

خلوهــــــا تكــــــ ـرّش



---------- Forwarded message ----------
From:  تـأبـط دلاختـن  F H <fahadfahad101@hotmail.com>
Date: 2009/3/20
Subject: خلوهــــــا تكــــــ ـرّش
To: als7af.group@gmail.com


 

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

عمتم ظهراً ومساءاً وكل وقت

 

أحبتي وأخوتي وأبنائي واصدقائي اعضاء قروب الصحاف

 

أعرفكم بنفسي أحد ضحايا الـ ( Encoding ) او بالاصح ابشع ضحاياهم

 

انا قاهرتني شركة ميكروسوفت هذي ... والظاهر مالها الا ابوفسيه البنغاليه

 

ابشوف لي بنغالي يمكن الله يهديه ويصلحه ويخرب على ميكروسوفت

 

بدل هالزحمة الي مسوينها عندنا هنا

 


 

الموضووع ومافيه اني رجالن قدر الله علي وجيت امس وكتبت موضوع ومخمخت عليه وقلت ابصافح قلوبكم وابصافح اعضاء القروب بأول موضوع لي

 

والله وماقصر الكمبيوتر جاني الرد ماشي مليون وقلب رسالتي مربعات وألحق ما تلحق لكن في الأخير قلت أعزي نفسي

 

يمكن الموضوع كان يحمل الكثير من الحس والخلفيه الثقافيه الي محد يتحملها حتى الشبكة العنكبوتيه ولست أزكي نفسي

 

لكن انا أحيان بالذات مثل امس احس اني منيب انا مدري ليش

 

ما علينا من هالكلام والمقدمه الـ ( sauvage )

 

فقد قالت العرب قديما!

 

أيا ويح من أمسى يخلّس عقلـــه **  فأصبح موضوعه به كل المقدماتِ

 


 

 

نعود لموضوعنا الي مدري وش هو

 

ألا وهو اني رجالن أحب المفاجآت من الله

 

فـ بالأمس الي كان امس كنت قد تفاجأت كثيرا فقد استيقظت من سباتي العميق .. مهتاجاً مزبداً كالغريق

 

فقد استيقظت من النوم فجأة ووجدتني اقف على قدميّ فجأة وفجأة لم اجد نفسي سوى وانا أمام شاشة الكمبيوتر  .. وكأني بي عابداً زاهداً يصلي ويوتر

 

وانا لمن لا يعرفني رجل على قدر كبير من الوسامه ولاتفارق شفتاي تلك الابتسامه

 

لا أعلم ربما تكون سبب هذه الابتسامه هو ذلك النوع من الدلاخة الذي يجعلني مبتسم على طول حتى وانا نايم


 

إذن دعوني أحدثكم بحديث لكم فيه عظيم الخير وجليل فائدة  

 

 فقد كان لي صديقاً -قبحه الرب- يدعى ( منصور ) وكان شابا يافعاً ... يمتاز بذلك الأنف المقنن الطويل المعكوف .. وكأني بأنفه ينظر إلى داخل حنجرته من خلال منخريه ....

 

وكثيراً ما كان الوقت يمشي به كالسيف وهو فوق الفراش متمددا لكي ينال القسط الأكبر من الأكسجين من خلال منخريه

 

وقليل ما كان ينهض من فراشه اما لقتل ذبابة او فراشه .. واما للذهاب إلى الحمام او إحضار الطعام

 

ولا يفوتني ويفوتكم ان منصور كان ذو سن مكسور .. لا ينفع معهوو تقويما ولا خلع ولا جسور

 

فكأني بك يا منصور ذلك الطائر البحري  ... الذي يسمى باللقلق

 

ولا يخفى عليكم بأن الخيال قد شطح بي بعيداً
 
فرأيت منصور في احلام يقظتي وهو ينقض على وجبة الماك تشيكن ليطير بها بعيداً فوق التلفاز ليهنأ بوجبته بين قدميه ومنقاره أقصد أنفه بعيداً عن صخب العزبة وإزعاجها
 
وظناً منه بأن الكثيرون منا لديهم القدرة على الطيران .... تماماً كما يفعل هو أوقات الاستجمام
 
واضف على ذلك أنه كان يقضي اوقات فراغه بالقرب من الشباك والمكيفات
 
وقد خيّل إلينا نحن ُ أزملاه بأن سيف كان يجمع القش والتشيبس والفرنش فرايز والكراث والجرجير لكي يصنع بها عشه الجميل فوق احدى المكيفات او النوافذ
 
ولا يخفى عليكم أيضاً أن اغلب الكائنات الطائره تكون عيونها في الجنب ،، أموت واعرف شلون يشوفون ؟؟؟
 
يعني هالحين تشوف الغراب ولا اي طير بس تراه ما يشوفك يشوف الاثنين الي جنبك
 
سبحانك ربي ما أعظمك
 
الحمد لله اني مانيب طائر
 
نجي لزبدة الموضوع ...  فقد كان منصور على قدراً كبير من الضخامه ..... يسير على قدميه الهوينا ولا يعرف الاستقامه
 
يزن أرطالا من اللحم والشحم ولا ينفع لتدليكه زيتاً ولا شحم
 
كان يحمل على كاهله الكثير من كتل اللحم التي اخذت تنتشر في انحاء جسده بطريقة فيزيائيه وحيويه تجبرك على أن تقف له خوفا وفزعاً من ذلك الجسد
 
وكان يمتاز بتلك الرقبه التي تشابه في تصويرها خصر باسكال مشعلاني او ربما أوسع قليلاً
 
إلا أن رقبته تتسم بذلك الخط الاستوائي الأسود الذي يحيط برقبته كحال أغلب البدناء حول هذا العالم
 
وله من الأقدام أقداما عجيبه .. لا هي الي توديه ولا هي الي تجيبه
 
يخيل إليك من الوهلة الأولى أن الأرض تهبط وتصعد تحت قدميه
 
حسناً إذن .. نكتفي بهذا القدر من الوصف كي لا يؤخذ علي
 
فلست اقصد الشماته بهذا الوصف الذميم .. فلا ورب مكة والحطيم
 
إنما هو تبيان للحقيقه ( أن اكثر اصدقائي من الطبقة السمينة )
 
فأنا أحد عشاق هذه الفئه من الناس .. لما يملكونه من العاطفة الجيّاشه ،، ومن الدلع والظرافه ...
 
فقليلاً ما تجد سمين يتسم بثقالة الدم والمصاله
 
وأضف إلى ذلك ان لأصواتهم الكثير الكثير من المحبين
 
فذلك السمين الذي يعتصر الكلمة من بين الصدر والظهر ،، تخرج الحروف من مخارجها مرغمة وراضخة لذلك الضغط الهائل من اللحم والشحم ....
 
فيصل إلينا ذلك الصوت الشجي الحنوون ( ولكم في حسين الجسمي ونبيل شعيل خير مثال )
 
لا أخفيكم أني كنت انظر إلى كل بدين بعين تلسكوبية
 
يا إلهي ..... فهناك الكثر من المصادفات والمفارقات .....
 
وسوف اخبركم بإحداها حتى لا يغلبني الوقت ... ألا وهي الجنوح إلى السلم
 
فقليلا ما نرى شخص بدين شرّي .. وكثيرا ً ما يتحاشى البدناء اي سالفه فيها هواش
 
إلا صديقنا عبدالرحمن فقد كان في سالف العصر والأوان يملك من النجاسة بأشكالها وكل الألوان
 
واعظم ما قيل عنه في جلسة شبابيه في عزبه على لسان أحدهم حين قال بأن عبد الرحمن أنجس من بول الكلب أكرمكم الله
 
فرد عليه أحد الاصدقاء وقال : بل وبولك يا صديقي .. وبولك
 


 
إذن هيا بنا نتسائل مالذي سيحدث لو كان هذا العالم يعج بالسمنه ... مالذي سوف يحصل لو كان كل هؤلاء الخلق من فئة صديقي منصور ؟؟
 
فلن نجد ذلك الكم الهائل من العناء ....  لإنشغالهم بالأكل من إناء إلى إناء
 
لن نجنح إلى الحرب ولا إلى السلام ،، بل من وجبة طعام إلى طعام
 
فهب أن الرئيس الامريكي أمر البنتاغون بصنع أكبر قدر مضغوط في العالم ، لكي تستولي الولايات المتحدة الامريكيه على الارز حول العالم
 
وانظر معي إلى منظر ذلك الطيار الجندي المسكين المحلق بطائرته ( F-16 ) ،، ثم اخذ الجوع منه كل مأخذ فلم يجد سوى تلك الصواريخ في جوانب طائرته
 
أضمن لكم بأنه سوف يصفط في اقرب محل ويضع ذلك الصاروخ بين شطيرتين من الخبز ثم يأكلها هنيئا مريئا ً
 
تخيل لهنيهة ماذا ستفعل اسرائيل
 
سوف تستولي على الزيتون والكراث والعنب والعسل وبمباركة من منظمة الغذاء العالميه وتحت غطاء غذائي امريكي ...
 
لن نرى هذا الكم الهائل من الحروب .. لن نرى الدماء تسفك ... ولن نرى الاعراض تنتهك ...
 
لن نحتاج إلى التمارين .... ولن نرى هذه الصعبيه الرياضيه ...
 
ولن تكون هناك أزمة رواتب .. يبدلون العملات بالخضروات
 
تجد تلك الصفوف من البشر امام البنك الزراعي
 
الي معك شيك بخمسين حبة فستق .. والي معه شيك بحزمتين كراث ... والي معه شيك بعنقود من العنب الأسود ( ولن يسمح بصرف اكثر من ذلك لكي لا يستخدم في قطع الخمره )
 
مالذي ستؤل إليه الأحوال عند إنتهاء الشبط وابتداء العقارب ( ذلك الفصل الذي يبدأ بـ سعد الذابح ) يالبى قلبه وجه السعد على محبي الفقع وعلى جماهير الشمس
 
ماذا ستفل يا أبا متعب وانت تمتلك سلاح استراتيجي ألا وهو الفقع
 
سوف يرضخ العالم لرغباتنا .. سوف نجعل الامم المتحدة الغذائية تحت سيادة المملكة العربيه السعوديــة
 
والكثير الكثير
 
سوف يعم السلام في أرجاء المعموورة ...........
 
حينها استيقظت من حلم يقظتي هذا على ذلك الأصبع الذي يشير إلى شاشة الكمبيوتر وانا أكتب الموضوع
 
لأ أريد ان احوم تسبدوكم وأخبركم بما كان يحمله ذلك الأصبع من مادة خضراء لزجة .. توحي للناظر إليها بأن صاحبه قبل أن يشير به كان يضعه في أنفه لإجراء عملية حيوية إنسانية
 
نتجت عنها انتشار ذلك السائل اللزج الأخضر ( يععععععععععععععع ) في ذلك الأنمول الصغير ........
 
... To Be Continued
 

 
 
ما يستفاد من الموضوع :
 
1- مقدمة لحملة خلوها تكرش والتتمه بالعدد القآدم 
2- أبيكم تعرفون أني من عشاق العالمي
3- السمنه شيء جميل بالذات اذا أمتاز صاحبها بروح الدعابه
4- كل ما ذكر أعلاه
 
 
* إبراء ذمة *
 
ودي ان العالم كلهم دببه عشان اكون الوحيد الي بينهم نحيف وبالتالي احصل على شهره وسيعه محاطاً بالمعجبين والمعجبات الذين يرونني كأصبع شابورة بس ناقصهم يمسكونني مع رجليني ويغمسوني في شاهي ( يفضل أن يكون ربيع تلقيمه )
 
 
وقبل أن أذهب لأرى ما قصة هذا الأصبع المليء بالماده المخاطيه حبيت أهديلكم هالصورة
 
 
 
كتبه تأبط دلاختن لسبع ليال بقين من شهر ربيع الأول لسنة ثلاثون بعد الألف واربعمائه للهجرة المباركة على صاحبها أزكى صلاة وأتم تسليم
 
 
 

 
ღ تـأبـط دلاختـن ღ
//

\\
الصاحب الي لخني بالهوى لـخّ ^ ياليتنـي يا ناس بالمثل ألخّــه
لخة غلا منها المحاني تشلخ ^ لخة غلا تقرط مسامير مخّــه
الصاحب الي بين الأمه مدلخ ^ ودي ليا شفته على طول أطخّـه
حبه سكن بالراس والكرش والمخّ ^ وإن زاد شيّن من غرامه بشخه
آخذ أنا وإياه وقت ونفرخّ ^ في كل تسعة شهور دلخن ودلخه
//

\\






 تـأبـط دلاختـن F H


0 التعليقات: