اعلن معنا

(( /.. عَ ـبَـثُ الـذ ِّكريَـاتـْ ..\ - قِصَّة حياتي ! معانق الظلام - قِصَّة حقيقيَّة الجزء الثا ني ))



---------- Forwarded message ----------
From: نايت كلوب <night_club_mq@hotmail.com>
Date: 2009/3/26
Subject: RE: (( /.. عَ ـبَـثُ الـذ ِّكريَـاتـْ ..\ - قِصَّة حياتي ! معانق الظلام - قِصَّة حقيقيَّة الجزء الثا ني ))
To: als7af.group@gmail.com



( معاناتي مع الجهات المسؤولة )

ذهبت إلى جريدة الرياض لأشكي عن حالي بعد ضعف دمَّر جسدي , وتحدَّثت مع الصحفي عن تماطلهم بعلاجي في بريطانيا .. وكتب عني وطلب مني أن أرسم الملك/ عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله كان في وقتها ولياً للعهد , فقلت للصحفي بأني أصبحت أكره الرسم لا أعرف أن أرسم فطلبني أن أحاول .. فرسمت الملك عبدالله أجمل رسمة رسمتها بحياتي بالقلم الرصاص فقط ..
ونشرت الجريدة خبر قصة حياتي وعن منعهم إكمال علاجي , ولكن بصيغة أخرى وكأني أنا المتهَّم ..
وعرضت الجريدة فقط عني في آخر صفحة الجريدة وكانت مجرَّد سطوراً بسيطة .. برغم بأن هناك أفضل من حالي بكثير كتبوا عنه كل صفحة الجريدة عن معاناته ..
ونشروا عن حياتي في يوم الخميس رغم بأني قد طالبتهم بأن ينشروا الخبر عني في وقت دوام الموظفين كالأيام العادية وليست في أيام الإجازات الأسبوعيَّة ..
لم يتصل بعدها أي مسؤول أو أي أحد .. ومنهم من أتصل وقال سنساعده للعلاج وكانت مجرَّد فقط وعوداً كاذبة ..
إتصلت سيّدَة على الجريدة تدعى بأم عبدالله تريد أن تساعدني بمبلغ بسيط من المال ورفضت ذلك ..
فكان طلبي أريد أن أكمل علاجي لكي أستطيع مواصلة حياتي وتقبّل المجتمع لي للحصول على وظيفة ..
بعدها توّجهت بالجريدة إلى قصر الملك عبدالله بن عبدالعزيز , وعانيت هناك من الوقوف من الصباح إلى وقت العصر فقد منعوني رجال الأمن بالدخول أو وصول فقط الجريدة إلى الملِك , رغم بعضهم أقل مني ظروفاً وأفضل مني حالاً قد دخلوا عليه وهناك عنصريَّة قبليَّة إستفادت من لقاء الملك .. وأنا عانيت من التعب ومن ضربة الشمس فقلت للعسكري :- فقط أدخل الجريدة جزاك الله خير فأنا لا أريد سوى العلاج وإن أتاني المال أعدك بأنها ستكون لك ..
أنا لا أريد مالاً أنا عزيز نفس لا أرضى بالذلَّة ..
رفض بدخول جريدتي فقد كان قاسياً ليس لديه شفقة ..
وبعدها أتى رجل ماذا أراه من معاناته فقد كانت
معاناته لاشيء وأدخله حينما عرف بأنه ينتمي من أي قبيلة ..
إنصدمت من هذه الحركة وصرخت بأعلى صوتي :- حرام عليك يا أخي حس .. ماتستحي إنت على وجهك ايش هذا عنده مثل ماعندي علشان تدخله؟! .. أنظر إلى حالي أنظر إلى معاناتي غير أني رسمت الملك بيدي .. أنظر إلى الجريدة ركِّز عليها ..
قال بكل وقاحة :- الله يشفيك ..
وقلت له :- هذا الذي قدرت عليه؟
ثم نظر الجريدة عسكري آخر وقال :- هل أنت الذي رسمته؟ ..
قلت والدموع قد جرحت وجهي :- نعم نعم أنا الذي رسمته .. هل كان إهتمامك بالرسمة أم إلى معاناتي؟! ..
لم يجب علي وأخذ الجريدة وذهب بها إلى الداخل ليعطوني بعدها موعداً في ثاني يوم صباحاً في الساعة 8 وذهبت إليهم ونادوا بي .. فرحت وقلت أتى الفرج من الله , سخر الله لي عباده الصالحين ..
حضرت صباح اليوم التالي , متحمِّساً بأني سوف أدخل على الملك لأحكي له معاناتي .. سيغطي تكاليف علاجي وأستطيع بعدها إجراء كل عمليّاتي لأواصل حياتي بعدها وسيتقبّلني مجتمعي المتحضِّر وسوف أتوظَّف وأبني مستقبلي ..
أذنوا لي بالدخول وطلبوا مني أن أجلس في قاعة الإنتظار .. تخيّلت كيف سأتكلم مع ملك الإنسانيَّة وأحكي له كل شيء ..
أتى إلي رجل يرتدي عباءة سـوداء وسألني :- أنت عبدالله العوَّاد الذي رسمت الملك عبدالله ؟! ..
فقلت له :- نعم انا هـو ..
وذهب وأتى إلي أكثر من 3 أشخاصاً يسألوني نفس السؤال وأنا رافعاً حاجباي من إستغرابي ..
بعدها أتى إلي صاحب العباءة السحريَّة وقال لي :- تقدَّم هنا تعال وقِّع ..
وسألته :- أوقِّع على ماذا؟ هل سأرى الملك عبدالله ؟ متى سأدخل عليه ؟! ..
إبتسم إبتسامة سخرية وقال :- قال تدخل عليه قال ..!! الملك عبدالله إنعجب بلوحتِك وإشتراها منِّك . تعال وقِّع على هذا الشيك ..
قلت له :- لا أريد مالاً أريد إكمال علاجي في بريطانيا وأنا أعطيتكَ أوراقي وتقاريري الصحيَّة وغيرها لوحتي , وقصّتي التي في جريدة الرياض ..
فقال :- هل تريد الشيك أو لا؟ ..
حزنت وإكتفيت بأن آخذ القلم لكي أوقِّع من غير لا أرى ماهو المبلغ بالشيك , وقَّعت وأنا مغمضاً عيناي , فقال:-
لماذا توقِّع وأنتَ مغمض العينين ؟! ..
فقلت له :- أعلم بأن المبلغ إن كانَ كبيراً سيغمى علي في قاعتكم الموَّقرة فمن المستحسن أن أرى الشيك خارج قاعتكم لكي يحملونني الناس إن فقدت الوعي – ههههههه ..
وقَّعت على الشيك وذهبت به إلى الخارج . فتحت عيني وأنا أسمِّي وأبارك , فكان المبلغ ( 10 آلاف ريال سعودي )
لم أعلِّق على شيء , كنت أظَّن بأني سأحصل على مبلغ كبير لكي أكمل علاجي أو سأعمل بمشروع صغير يدير حياتي لأني أعلم لن يتقبّلني المجتمع ليوظّفونني ..
حمدت ربي وشكرته كثيراً فالقناعة كنز لايفنى ..
ذهبت بالشيك إلى البنك وكان هناك طابور أحتاج إلى وقوف عدّة ساعات لكي أصرفه , ونظرة الناس كانت تزعجني . فتوجّهت إلى مدير الفرع ودخلت عليه :- السلام عليكم .. ممكِن طال عمرك تخدمني أصرف هالشيك لأن وضعي وظروفي ماتسمح لي أوقِّف في الطابور وغير نظرة الناس لي تزعجني وتسبب لي الإختناق ..
فرحَّب بي وطلب مني الجلوس , ثم أخذ ينظر إلي قاطباً حاجبيه , كأني رأيتك من قبل ! ..
سألته :- أين ؟ ..
حاول أن يتذكَّر , فقال :- نعم نعم في جريدة ولكن لا أعلم أي جريدة ..
فقلت له :- الرياض ..
فقال :- نعم .. هاه هل وجدت نتيجة وإتصالات؟! ..
ضحكت , وكتمت حزني وقلت له :- إن شاء الله خير إلى حتَّى الآن لم أجد مساعدة في علاجي .. ممكِن تصرف لي هذا الشيك ؟! ..
فقال لي :- من عيوني .. أعطني رقم هاتفك لو سمحت لكي أحاول مساعدتك في علاجك أو توظيفك ..
فرفضت ذلك وبعدها تردَّدت وأعطيته رقمي .. ولم أجد منه إتصالاً ولا شيء , أعلم بأن هناك الكثير يضرب صدره لي من غير أن أطلبه ليعطيني وعوداً كاذبة ويعلِّق بي الأمل إلى وقت غير معلوم ..
صرفت الشيك وشكرته كثيراً وخرجت لكي أواصل رحلتي الطويلة للبحث عن الأمل المفقود . توّجهت إلى إمارة الرياض ولم أجد نتيجة , ثم إلى الأمير الوليد بن طلال ولم أجد نتيجة فكل قصر أمير هناك
جنوداً ومسؤولين أعظم من سـور الصيِّن العظيم هم دائِماً العقبة أمامي لكي أدخل على الأمراء أو لكي تصل أوراقي لهم , وكانت لاتصل إليهم كانوا يمنعوها العسكر ومن تحتهم .. كانوا يحسدون الرزق قبل أن يصل ..

----



( مرحلة اليـأس )
وصلت إلى مرحلة اليأس , بعد تعب دام سنين ..
تعبت من الوقوف أمام القصـور , وأمام الإمارة . وركوب الليموزينات ومشي الكيلو مترات تحت الشمس , وأنام أحياناً في الليل خارج سور القصر لكي أنتظر نتيجة .. ليس لديَّ بعدها ما آكله ولا أشربه ..
إلى أن أتى الفرج أن أذهب للمنطقة الشرقيَّة لآخذ مبلغ الـ3 آلاف ريال ( سنوياً فقط ) وضعوني من ذوي الإحتياجات الخاصة والمعاقين . وأنا لست من ضمن هؤلاء الأسماء ولا أرضى لنفسي أن أكون ذلك ..
فليس لديَّ إعاقة ولست متهَّم من ذوي الإحتياجات الخاصة ولكن مجتمعي إتّهمني بهذا المسمَّى ..
أخذت المبلغ الـ 3 آلاف ريال لكي أواصل مسيرتي للبحث عن أمل علاجي وأن أتوظَّف ..
ولكِن دون جدوى , وقلت سأذهب بأوراقي الصحيَّة مرَّة أخرى إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي لأسأل الطبيب هناك ماذا أفعل بتقاريري , هل أعلقها أو أبلّها وأشرب مائها ! ..
فسألته :- هل أذهب بها مرًّة أخرى إلى وزارة الصحَّة ؟
فضحك وقال :- لن تساعدك وزارة الصحَّة بشيء إذهب بها إلى الأمير عبدالعزيز بن فهد . كلي ثقة بأنه الرجل المناسب ..



نظرت إليه بنظرة باردة لأني أعلم ماذا سيفعلون الجنود القساة هناك ..



ولكن قلت سأجرب فهذه المرَّة الأخيرة ..



أخذت بالجريدة ذهبت إلى قصر الأمير وكالعادة يمنعوني الجنود من الدخول ويدخلون من لديهم واسطة ومن يعرفونه عليه ..



تعبت من الوقوف تحت الشمس فكنت واقفاً من الـ 9 صباحاً إلى الـ 2 ظهراً ..



فطلبت من الجندي أن يرحم حالي فقلت له :- لا أحتمل أن أذِّل نفسي إلى أحد , إفعل هذا الشيء لربّك ولآخرتك لا أريد سوى العلاج .. حالتي صعبة سأموت إن لم أتعالج ..



لم يحركه ساكن ..



إفجرت من البكاء بسبب التعب فقد وصلت إلى درجة اليأس والظلم ومعاملتي القاسية وقلت :- حرام عليكم ياناس ربي راح بيعاقبكم ياويلكم من الله فيني ..



وإذا هناك موظَّف رأى الجريدة من الداخل فأمرمهم بدخولي ..



ودخلت وأنا أمسح وجهي من التعب ومن الدموع ..



وطلبت كوباً من الماء بسبب نقص جسمي من السوائل ووقوفي الطويل على قدماي في الخارج ..



حاولت أن أرتاح من غير أن لا أتكلم ..



فسألني أن أعطيه الجريدة , أعطيته الجريدة ويداي ترتجف من التعب .. وألقى نظرة عليها وابتسم :- أنت الذي رسمت الملك عبدالله ؟! ..



فقلت :- نعم , وكان التعب على وجهي ..



فقال :- ماذا تريد من الأمير ؟ ..



فقلت له :- أريد أن أعود إلى بريطانيا لإكمال علاجي ..



وشرحت له رحلتي الطويلة لكي أبحث عن العلاج ومماطلة الجهات وغير ذلك الجريدة لم تفعل أي نتيجة ..



فقال :- إذهب وانتظر مننا إتصال ..



خرجت من مكتب الأمير وأنا أعلم مجرَّد وعوداً كاذبة ..

فقلت :- يارب الباقي عليك لقد سعيت وفعلت المستحيل فيارب الباقي عليك ..



أتاني إتصالاً من مكتب الأمير عبدالعزيز بن فهد يسألوني إلى أي بلد أريد العلاج فيه , فقلت لهم بريطانيا فقالوا له بأني أستطيع أن أجوب العالم في أي مكان أريد العلاج , فقلت لهم نفس جوابي لأنه المكان الوحيد الذي يستطيعوا علاجي ..



وبعد 9 أشهر أتاني إتصال منهم للإستعداد وأن أذهب إليهم لآخذ المبلغ للسفر ..



ذهبت وأعطوني شيكاً بـ ( 20 ألف ريال )



عملتنا ليست قوية أمام العملَة الإسترلينيَّة ولم أسألهم عن المسكن والمشرب هناك , كنت أظن نظامهم كنظام علاجي على حساب الملك فهد يرحمه الله ..



وسافرت وكلي سعادة عاد الأمل إلى حياتي .. ذهبت إلى دكتورة الملحق الصحّي السعودي هناك وتفاجأت وفرحت برؤيتي بعد 15 سنة , فهي لم تتغيَّر رغم بأني قد تغيّرت كثيراً عندها من ملامحي ..
أخذت هناك شقَّة بسيطة حاملاً معي المواد الغذائية قد إشتريتها من السعودية لكي لايذهب مالي كنت خائفاً من غدر الأيام بي ..
فكل هناك غالي , وقد ذهبت في فترة الصيف ليس كالعادة أذهب إلى فترة الشتاء .. غلاء الأسعار في بريطانيا في الصيف جداً رهيبة ..
ذهبت بعدها إلى أفضل دكتور في العالم كان هناك في مستشفى لندن كلينك عقد لفترة محدودة ودخلت عليه وإبتسم بعد فحصي وقال :- ستكون أفضل بـ 98 % ..
إستغربت وفرحت كثيراً فهي نسبة كبيرة غير النسب التي أسمعها في مستشفى الملك فيصل كـ 10% أو 5% وأقل ..
..
ولكن طلبَ مني أن أذهب معه إلى الغرفة لكي يفحص جلدي ووجد جلدي مشدوداً , وقطب حاجبيه قائلاً :-
المسألة معقَّدة هنا , يجب أن أجد حلاً لاتخف .. سنحاول الآن بأن نعدل بشفتاك على عدَّة 5 مراحل . تعال بعد 3 أسابيع القادم لنبدأ العمليَّة ..
بريطانيا للعلاج فقط وليس لدي وقت للترفيه والسياحة ..

بعدما أجريت الجراحة بشفتاي .. باقي 4 مراحل لأكملها
لم يتوقف الدم من شفتاي وقالوا لي المستشفى أستطيع الآن أن أعود إلى شقّتي لأتابع المراحل الباقية بعد أسبوع .. نقص مالي فلم يعد شيئاً وغير ذلك أرخص شقَّة وجدتها بـ 700 جنيه إسترليني في كل 4 أيام ..
إستغربت بأن ليس هناك مبلغاً غير الـ عشرين ألف ريالاً حينما سيطول مدَّة علاجي وذهبت إلى دكتورة الملحق الصحّي وشرحت لها وضعي وقالت:- إبحث لك عن واسطة في الرياض فليس لدي ما أساعدك ..
تفاجأت من ردَّة فعلها وتوّجهت إلى السفارة واستقبلت السفير في وقتها حينذاك الدكتور / غازي القصيبي ..
كنت أرتدي قناعاً طبياً حولي شفتاي لأن الدم لم يتوَّقف وسألني عن القناع فقلت له بسبب العمليّة .. وبكيت بأني لم أعد أحتمل هذه الطريقة التي فعلها ماتحت مكتب الأمير من غدر وتخّلي الدكتورة للملحق الصحي ..
وأعطاني ظرفاً يحتوي على 1500 جنيه إسترليني ..
وسألته هل أعود بعدما تكتمل النقود فقال لانستطيع مساعدتك فهذه مساعدتنا فقط لك ..
ذهبت إلى المستشفى وقابلت الدكتور وقلت له عن وضعي وقال تحتاج إلى سنة ونصف ليكمل لي العلاج ..
فقلت له ليس لدي مال كافي ماذا أفعل .. فقال لن تراني مرَة أخرى فهذا من حسن حظّك بأنك موجود الآن هنا ..
فطلبته أن يساعدني فأعطاني موعداً أن أعود إلى السعودية ثم أعود إليه بعد 6 أشهر .. خفت من جديد بأني لن أعود إلى بريطانيا بعدما تعبت سنين لكي أتعالج .. فتوكّلت على الله ..
وذهبت بعدها إلى دكتور الملحق الصحي وحكيت لها القصة .. وتخلّت عن مساعدتي وقلت لها سأعود وقالت لي لن تعود وتحدّتني في أنها لن تساعدني بدخولي بريطانيا مرة أخرى ..
وقلت لها :- الله أكبر منك وسأعود إن شاء الله , الآن علمت لماذا أبي يكرهك لأنك ليس في قلبك ذرَّة رحمة ..
حينما عدت إلى شقّتي متعباً والدموع لم تتوقَّف ..

أخذت بحقيبتي للعودة إلى الوطن وعلاجي لم يكتمل في ظرف فقط أقل من شهر عانيت من أحداث كثيرة , وكان الواقي على وجهي ..
.. نقص مالي فلم يعد شيئاً وغير ذلك أرخص شقَّة وجدتها بـ 700 جنيه إسترليني في كل 4 أيام ..

تحطّمت آمالي وأحلامي وكل شي إنهدَم أمام عيني ,




كسرت كل شيء أمامي رميت حقيبتي وملابسي . أصابتني هستيريا بسبب سخافتي وغبائي ..
حاولت أن أهدأ , ولكن كيف أهدأ بعد سنين أجري لمعاملاتي وتكبدت العناء لأتمم علاجي , ذهب كل شيء هباءاً منثوراً لرحلة لم تدم أقل من شهر !!!! ..
وعملية من أصغر العمليات وباقي الكثير لأجريها !!! ..
تثاقلت قدماي حاملاً حقيبتي وكلّي إحباط ويأس , فليس لي إلا البكاء , حينما ذهبت قبل أن أركب الطائرة .. نظرت خلفي إلى بريطانيا , كيف لي أن أتركها بهذه السهولة بعد حرب إثبات وجودي لكي أكمل علاجي ..

عدت بعدها إلى المملكة ..

تم تصغير هذه الصورة. اضغط هنا لمشاهدة الحجم الكامل. أبعاد الصورة الاصلي هو 640*525 و بحجم 115 كيلوبايت.


( العـودة إلى الـوطََـن )



أخذت بأوراقي لمكتب الأمير وانتظرت سنة ولم يجيبوا علي وذهبت بعدها إلى جريدة الجزيرة لأشكي لهم القصة وبأني لم أعد أريد علاجاً فقط إنتهيت من هذه المسألة وكتبوا الجريدة عكس الكلام الذي حكيته لهم وكأن مابين السطور بأني أنا قد لعبت بالمال ..
لم يذكروا بأنهم أعطوني 20 ألف ريال لكي يضحكوا عليهم العالم .. فقط ذكروا بأنهم أعطوني مبلغاً لم يكن كافياً لإمضائي هناك سنة وبضعة أشهر ..
طلبت من الجريدة بأني أبحث عن وظيفة لكي أكمل حياتي وأعيش ..
إتصل مكتب الأمير على الجريدة وغضبوا بكتابة بأني قد فقدت الأمل بالعلاج وأني الآن أريد فقط الوظيفة وقالوا لي بأنهم سيتابعوا موضوع علاجي وسأعود إلى بريطانيا . وبعدما أتاني الخبر من الجريدة إتصلت عليه وقالوا لي :- ليس لك عندنا شيء ..
!!!

----



( مستقبـلي وحياتي هدمها مجتمعي )

تركت أمر العلاج ولم أعد أفكِّر به , وتوّجهت بمكافحتي للبحث عن وظيفة لكي أتعيَّش بها ..
ذهبت كثيراً إلى الإمارة وماطلوا موضوعي ومن ثم إلى مكتب العمل وماطلوا موضوعي أيضاً كلها في وضع الإنتظار ..
تقدَّمت مع أصحابي للبحث مع وظيفة وهم أقل مني شهادة وخبرة وتوظّفوا وأنا لم يوظّفوني بحجَّة بأن مظهري الخارجي لايؤهلّني .. نعم كان هذا جواب كل مدير يقولها لي بوقاحة وهو يعلم بأن هذا ماكتبه الله لي وبأن هالشيء ليس بذنبي وكأن دينه ليس بالإسلام لم يقولوها لي في الغرب لكي أسمعها من مجتمعي ..
توظّفوا أصحابي وتزوّجوا واشتروا لهم بدل السيَّارة سيَّارتان وأنجبوا الأطفال وأنا على حالي إلى أن أصبحت بلا تفكير وبلا شيء ..
شككت بنفسي بأني لست بإنسان .. لدرجة كرهت نفسي كثيراً .. عدت إلى بيتي بعد سنين طويلة كنت أحارب من أجل صحّتي ومستقبلي في الرياض .. عدت إلى بيتي محطَّم , مكسور . لم أعد أشعر بتذوّق الأشياء ..
بعدها حاولت أن أرضى على ما أنا عليه بدون شيء .. وكثير من يقول لي لماذا لاتذهب إلى الأمير الفلاني لماذا لاتذهب إلى الشخص العلاّني لماذا لاتذهب إلى الجمعيّة الخيريَّة لماذا لاتذهب إلى الجريدة الفلانيَّة ..
وكان يسود حياتي الصمت بلا إجابة عليهم , مجرَّد السكوت . فقط أتأمل وأتأمَّل , أنتظر قراراً من السماء ..
بعد سنوات كثيرة أصبحت أشعر بألم في قلبي ذهبت لكي أفحص فكانت الأشعة والتحاليل وكل شيء سليم ..
إنجرحت في المرَّة الأخيرة من أذيَة الناس لي , وأحسست بنوعاً من الصداع .. لم أستطع أن أرى شيئاً مجرَّد غشاوة أمام عيني .. لم أستطع التنفّس أو حتَّى أقف على قدماي , أصبحت خطواتي متثاقلة لأذهب بسرعة إلى الداخل عند أهلي لأسقط عليهم.. ذهبوا بي سريعاً إلى الطواريء فكنت أمر بأوقات عصيبة فكانت ضربات القلب رهيبة وتحوَّل وجهي إلى لون أصفر , بردت أطرافي لدرجة أبرد من الثلج .. كانت رجلي اليسرى ترتعش ..
عشت لحظة لم ولن أنساها .. أتى إلي الدكتور لفحص نبضات قلبي وهلع من الضربات السريعة فقد كانت خياليَّة , أصبح لديَّ النظر ينخفض . بدأ الظلام بالهبـوط على وجهي .. صرخت بسرعة طالباً الماء فقد جف ريقي لدرجة لحتى ريقي لم أستطع أن أبلعه , سارع الدكتور وهو يركض بسرعة إلى الممرضات لجلبهن لكي يضعوا لي المعدَّات الصحيَّة ..
حاولوا إدخال الإبرة في يدي ولكن لم يستطيعوا بسبب كانت عروقي ضيَّقة جداً لأن ضربات القلب السريعة لعبت دوراً في تضييقها ..
طلب مني الدكتور أن أهدأ قليلاً , لكن إزدادت حالتي سوءاً .. وأدخلوا الإبرة في المصل ..
بعد ساعة وبضع دقائق هدأت النبضات وسألني منذ متى أعاني من هذه الحالة فقلت له لأول مرَّة تأتيني هذه الحالة في حياتي وهي اليوم ..
تحسّنت حالتي وذهبت إلى البيت في الساعه الـ 3 فجراً ..
وعادت لي في السَّاعة الـ 5 صباحاً .. لم أستطع أن أقف على رجلي فذهبت حبـواً أو زحفـاً إلى أهلي لأستنجِد ..
وذهبوا بي سريعاً مرَّة أخرى ولكِن إلى مستشفى آخر ..
عملوا لي التحليل كما عملوا لي المستشفى السابق وبعض الفحوصات والأشعة فكل شيء سليم ..
شعرت بضغط برأسي وتعرَّق رغم برودة أطراق يداي وقدماي .. لدرجة أصبح الإحساس والشعور ببرودة جسمي تتصاعد .. ليجف ريقي , نبضات القلب لم ترحمني ففي كل نبضه تخرج من صدري وكأن قلبي يريد أن يخرج من مكانه .. الحمدلله دائماً ذكر الله بلساني رافعاً سبَّابتي ..
كنت أقول :- يارب لاتأخذ روحي إلا وأنت راضي عني ..
يارب , يارب .. أشهد بأنك إلهي وإله العالمين لامعبود سواك ..
أتى إلي الدكتور يقرأ بأوراقي بتمّعن وكان منزعجاً قليلاً فسألني :- ماذا يزعجك؟! ..
قلت له :- أشعر بكذا وكذا ..
فقاطعني :- أنا لم أسألك عن الحالة . سألتك مالذي يزعجك !! ..
فقلت :- لا شيء ..
فقال :- بلى . حينما حملناك على السرير كنت تبكي وتقول " حسبي الله ونعم الوكيل " .. من هم؟! ..
فاستغربت وسألته :- هل أنا قلت كذا ؟ !!! ..
إستغرب الدكتور وقال :- ألم تكن واعياً حينما قلت هذه الكلمة التي تردّدها؟! ..
فقلت وأنا منذهل :- لا والله .. الله يشهد لم أقلها ..
وذهب ليكتب عني تقريراً بأني لا أشتكي من شيء فكل الفحوصات سليمة رغم نبضات القلب قد سمعها من نفسه بأنها خيالية السرعة وإصتدامها بالقفص الصدري ..
ذهبت إلى مستشفيات كثيرة لإجراء الفحوصات فكلها كانت سليمة رغم بأني أعاني كثيراً من الحالة الغريبة وكنت أسقط طريحاً أكثر من 5 مرَّات في المستشفيات يومياً لدرجة بأنهم قد ملّوا منِّي ..
ففي كل مرَّة يحملوني كالجثَّة الهامدة مغمض العينين أذكر الله وأقول كلمة حسبي الله ونعم الوكيل وأنا أبكي
بمرارة .. من غير لا أشعر !

...


( حالـة غريبـة )

أصبحت لا أنام بالأسبوع إلا فقط مرَّة واحِدَة لمدَّة فقط نصف ساعة .. لم يكفيني النوم ليريح بدني وأحياناً أذهب للمستشفى أبكي شاكياً صعوبة نومي وشهيّتي للأكل ..
فيعطوني إبرة مهديء فيستغرب لا أستطيع النوم ..
ذهبت بعدها لمن يقرأ علي القرآن وشكيت له حالتي الغريبة , وبأني أعاني إن نمت في هالنصف ساعة من كوابيس مخيفة و لاأستطيع حتى أن آكل أو حتَّى أشتمَّ رائحة الأكل لكي لا أتقيأ ..
/
قرأ علي ولم يلاحظ بي أي شيء ولكنه قال لي :- أنتَ معيون ..
فضحكت ساخراً :- أرجوك لاتمزح فليس لديَّ مجال للضحك ..
فقال :- لو كان مسَّاً لعالجتك ولكن العين صعب جداً علاجه ويحتاج إلى وقت طويل ..
ضحكت عليه ساخراً مرّة أخرى :- مع إحترامي الشديد لك , أنا أؤمن بالعين ولكن لا أؤمن به أن يحصل لي . فماذا لديَّ لكي أصاب بالعين .. فلو سمحت شكراً على مساعدتك وجزاك الله خير ..
ذهبت إلى شيخ آخر , وقال لي :- أنت ممسوس ومعيون ومحسود أيضاً ..
وضحكت عليهم جميعاً ..
تواصل المرض بي وإزداد سوءاً وأصبحت طريح الفراش في البيت لا أستطيع أن أتحرَّك . ويأست المستشفيات منِّي وحوّلوا أوراقي إلى دكتور مختَّص بهذه الأمراض ..
وعمل لي الفحوصات والأشعة والتحاليل ورأى بأني سليم الأعضاء لا أشتكي من شيء ..
وطلب مني أن أحكي له حكايتي ورفضت ..
أصر بأن أحكي له حكايتي , فقلت له :- لن أضعف ولن أشكي .. فرجاءاً ليس لديَّ وقت لهذه الأمور .. أريدك فقط أن تعالجني , أريد فقط أن أعرف مالديّ ..
فقال نسبة الأدرينالين تُفرز في دماغك أكثر من نسبة إفرازها في جسم الإنسان الطبيعي بـ 16 مرَّة ..
ولابد هناك من صدمة جعلت هذه الإفرازات تفرز بغزارة في جسمك وبسبب الترسبّات التي كتمتها وصبرت عليها وتحمَّلت كل هذا لم يقوى جسمك أن يتحمّله رغم قوَّة قلبك وإيمانك وحصل هذا الشيء رغماً عنك حتى وإن قاومت ..
إستغربت .. وصمت لفترة طويلة متفاجئاً كيف وصلت إلى هالمرحلة !! ..
لن أرضى بالضعف .. ولن أقبل ..
أعطاني أدوية تقاوم هذه الإفرازات وغير ذلك أدوية مقاومة للإدرينالين ..
رفضت أن آخذها فقلت سأعالج نفسي بنفسي ..
وعدت إلى البيت لكي أصلي صلاة إستخارة .. في السجدّة الثانية إختنقت وأصابني هبوط كبير في الضَّغط بسبب أني لا آكل ولا أنام جيِّداً , وإستلقيت على الأرض أحاول تهدأة أعصابي .. وبدأ يداي بالإرتعاش والإحساس ببرودة الأطراف ناديت أمي من الخوف وهرولت إلي سريعاً فطلبت منها بآنية ماء دافيء لكي تغسل به جسمي وخاصة أطراف أصابعي , غير الشيء الغريب أن تضع لي ماءاً بارداً على رأسي بسبب الحرارة , بدأ وجهي يصفَّر ورفضت الذهاب للمستشفى لأني قد مللت ذلك وأيضاً المستشفيات كانوا يسألون عني مستغربين من وضعي لدرجة الصيدلاني كان يسأل ..
فقلت لوالدي وأنا أشعر بأن الظلام سيسكن عيناي :- أمي إني أحبكم كلّكم اعلمي بأني أحبك وأحب والدي وأخوتي فإن مُت فتبرّعوا بجسدي لمن يحتاج , أرجوك إرفعي يدي اليمنى فلا أقوى على حملها أريد أن أرفع سبَّابتي ..
بدأت بذكر الله وبدأت أمي تقرأ علي وهي تبكي واضعة رأسي حول كفّيها الدافئتان ..
فتحت أزرَّة ثوبي بسبب تنفسّي أصبح صعباً , ووضعت الماء في داخل فمي لكي أشرب فقد لاحظت شفتاي قد جفَّت ..
مسحت دموعي فكانت دموعي كالشلال , فكانت تمسح فلا يكفي علبة المناديل لتمسحها ..
أصبحت تناديني لكي أسمعها , فلا أسمع إلا صوت القرآن برأسي أقسم بالله وربي يشهد بأني كنت أسمع القرآن بداخل رأسي , وغير ذلك فقط نبضات قلبي .. كان صوتها رهيباً ..
بدأت أسمع كالصدى ..
وأرى فقط وجه أمي واخوتي حولي ينظرون إلي ..
وحملني أخي سريعاً إلى المستشفى ,حملني كالعادة كالجثة الهامدة , وكان الدكتور حينما يرفع يدي أشعر بوخزات وكأنها أسلاك كهربائيَّة بجسمي ..
نهش المرض جسمي كنهش الأشياء المستسعرة ..
كنت لا أسمع إلا القرآن وكنت أردد معه رافعاً سبَّابتي وأحياناً أجد صعوبة أن أحمل كفِّي فجعلتها على السرير رافعاً بها ..
كنت أتذكَّر طفولتي .. كنت أتذكر وجه أمي وأبي واخوتي .. كنت أتذكَّر حبي للناس ومعاملتهم لي وغدرهم وكل شيء تمر بي كشريط سينمائي ..
وذهبت بي أخي إلى الدكتور الذي كان يريد أن يعطيني الأدوية التي قال لي عنها لكي تخّف نسبة الأدرينالين من رأسي وقلبي ..
بدأت آخذ العلاج أكثر من 3 أشهر لا فائدة . فقلت للدكتور لقد عرفت علاجي الآن فسألني ماهو فقلت :- الصلاة في جوف الليل وقراءة القرآن ..




( بداية الوقوف على سطح الأرض )

حينما تأتيني الحالة الغريبة . أنهض سريعاً لكي أتوضأ وأصلِّي لكن المرض كان يمنعني من الوقوف أو الذهاب إلى دورة المياه لكي أتوضأ .. فحينما أتوضأ كان تزداد حالتي سوءاً ولكن تحدّيت وأصرّيت أنا أعاقِب هذا المرض أشد عقاب وأن أتكِّل على الله وأعتمد عليه ..
كانت أمي حينما تراني أحبـو للذهاب كانت تريد أن تحملني وكنت أرفض مساعدتها لكي أعتمد على نفسي وأن أكون قوياً فقد إعتدت أن أكون عاتياً أمام الظروف والصعاب ..
ففي كل خطوة أخطوها وأنا أحبـو تزداد نبضات القلب لدي وهبوط الضغط , ولكن أقسم بالله وبربي العظيم بأني كنت أواصل وأواصل ..
فقد كنت آخذ ربع ساعة لكي أصل إلى دورة المياة وهي قريبة جداً يستطيع الشخص أن يصل إليها بخطوتين ..
في كل خطوة أقف خمس دقائق أو أكثر لكي تهدأ نبضات القلب وأعاود الكرَّة بالخطوة وأقف وهلَّم جرَّه ..
توضأت وصلّيت وبعد صلاتي إتصل بي شخص وقال :-
إقرأ ذكر الصباح والمساء .. فقلت له :- دائماً أقرأ ولكن النوم لديّ قليل ..
فقال لي كم تقرأ المعوَّذات :- فقلت له 3 مرات ..
فقال هذا علاج سيخلّصك من عذاب قلة النوم :- إقرأها 30 مرَّة وسترى نتيجة عجيبة ..
صدّقته سريعاً لأنها أمور إيمانية خاصة بإعتمادي على الله وتصديقي به ..
قرأت بعدما صلّيت في جوف الليل كثيراً وقرأت القرآن ثم بعدها ذهبت لكي أنام وأصبحت لا أنام إلا بالنور حينما قرأت المعوَّذات 30 مرَّة غير آية الكرسي لم أستطع أن أكملها فقد غلبني النعاس ونمت لأول مرَّة من بعد معاناة 5 شهور مِن قلًَّة النوم لمدَّة 4 ساعات وكأني قد حطَّمت الرقم القياسي بهذه النتيجة , فرحت وشعرت بالراحة جزاه الله خير ..
بدأت بمعالجة نفسي بالصلاة بآخر الليل وقراءة القرآن وأصبحت أغصب نفسي لأتناول أي شيء ..
والحمدلله بدأت بالتحسّن بنسبة 40 % ..



( سجـود مَلَك البَحـرْ )




ذهبت في يوم من الأيام إلى مقهى الإنترنت وكان خفقان قلبي تتضارب ولكن إعتدت على ذلك وأصبح الشيء لديّ شيء طبيعي .. دخلت الماسنجر وجدت إحدى الصديقات


كانت تسألني عن غيبتي فيما يقارب سنة وبضعة أشهر ..


أعطني وصلة موقِع بأنهم يحتاجون إلى موهوبين في قناة الإخباريَّة لم أعيِّر هذا الشيء إهتماماً فقد تقدّمت في قناة سما دبي لبرنامج ( غيِّر حياتي ) على ما أعتقد بأن كان مسمَّى البرنامج هكذا , يجرون عمليات تجميل لمن يحتاج ويحكون عن قصَّة حياته , أرسلت لهم إيميلاً ورقمي وكل أوراقي الصحيَّة المصوّرة لديَّ فقد كانت آخر ما أملك لأن أوراقي الصحيَّة الأصليَّة من بريطانيا قد حرقها قريبي أمام عيني ودمَّر حياتي بعد كل هذه الثقة ..


فقلت لها :- لا أريد شيئاً . لا علاج لا موهوبين لا مستقبل .. أريد أن أعيش باقي حياتي بسلام ..


أصرَّت علي بأن لا أستسلِم فلم تكن معتادة أن تراني بهذا الضعف وقالت لي بأني مثلها الأعلى في الصبر والكفاح ..


فضحكت ساخراً :- ماذا تقولين أنتِ ؟! .. نحن مجتمع كذَّاب وعودنا كاذبة ليس لدينا ضمير لانرسم الإبتسامة على وجه المحتاج , فقط لدينا إعلام نحب أن نظهر وجوهاً مبتسمة جميلة وكلها تمثيل بتمثيل ..


توسَّلت أن أجرب للمرَّة الأخيرة وأن أبعد التشاؤم مني واليأس وأن أحاول , ورضيت لأنها أعتبرها كأختي وهي تعرفني أكثر من 6 سنوات ومؤمنة بما لديّ ..


وأرسلت رسالة لإحدى الأخوات تعمل في قناة فضائية فكانت من خيرة نساء الأرض التي عرفتهم في حياتي والحمدلله ..


فيها مواهبي المتعدَّدة وصوري وكل شيء ورقم جوَّالي ..


بعد أسبوع من تماطلي ويأسي من أي موضوع في حياتي أحسست بأن هناك خبر يجب أن أعرفه وكان النت لديّ صعب لدخوله فأذهب إلى مكان بعيد عن بيتنا لكي أدخل المقهى من هناك ..


ووجدت رسالة بمبروك لقد تم إختيارك ..


لم أصدِّق ذلك حينما قرأت الرسالة ولم أعيره إهتماماً فأتى إلي الإتصال من القناة بتفاجئي بالخبر فقد كان صحيحاً ..


إنذهلت وفرحت وذهبت إلى البيت لأصلي شكراً وحمداً لله ...


بعد شهر من تنسيق القناة معي ووضع كل تفاصيل مواهبي وحياتي ..


---


كنت نائماً فحلمت ///


حلمت في منامي بأني كنت بداخل أعماق المحيط ..


وجدت قوَّة المحيط بالداخل كان يتحرَّك بقوَّة وإذا أتفاجأ بشخص كبير عظيم الهيئة , كان ضخماً لدرجة لاتوصف كنت أمامه كالنملة من كبر حجمه ..


كان وجهه جميلاً يسجد ويقوم من سجوده ..


وإذا جد عالِماً من العلماء بجانبي وسألته :- من هذا ؟! ..


وأنا منذهلاً من عِظَم حركته ..


فقال لي :- هذا ملك من الملائكة يدعى بملك البحر ..


إنهمرت دموعي من الخشوع لدرجة بكيت بشدَّة مبتسماً وذهبت إلى جانبه لكي أسجد معه ..


صحوت من نومي وعلامة الإستغراب في وجهي ..


لأول مرًَّة أشعر براحة داخل صدري ..


بدأت ألمس صدري ورأسي وقمت أحرك خصلات شعري بإحساسي بشيء غريب بداخلي ..


خرجت من الغرفه ولم أغسل وجهي .. رأيت والدتي وقلت لها عن حلمي , بعدها قلت :- أشعر بأن قراراً من السماء سوف يأتي ..


إستغربت والدتي من كلامي ولم تعيرني إهتماماً , فقلت لها مرَّة أخرى :- أمي سيأتي خبر سيسرّني من الله تعالى سترين ذلِك ..


مرَّت 3 أيام وأنا أنتظِر نتيجة حلمي ..


ذهبت إلى صلاة الظهر وحينما سجدت بخشوع دعوت قائلاً :- يارب أسمعني اليوم بخبر سعيد في حياتي ..


بعدما خرجت من المسجد وإذا بعشر دقائق يأتيني إتصالاً !!


لم أهتم وتردّدت أن أرفع السمَّاعة .. فقلت سأجرِّب :- نعم ..


/ الأخ عبدالله العوَّاد ؟ ..


قطبت حاجبي :- نعم انا هـو من معي ؟! ..


وإذا يقول لي :- إذهب لكي تستلِم وظيفتك في المكان الفلاني ..


لم أصدقه فقلت له :- من أنت ؟ أرجوك لاتمزح معي فأنا لم أعد أشتهي المزاح ..


فأصر علي بتصديقه وقال إنتظر إتصالاً من مدير الفرع في منطقتك سيتّصِل عليك ..


سألته :- هل تعرفني ؟ من أنت ؟ أو من أرسلك إلي ؟! ..

لم يجاوب علي وقفل الجوال ..


وقفت كالمحنَّط .. كنت ممسكاً بجوَّالي واضعها على أذني لم أنزلها .. ,


إنهمرت دموعي , إرتعش صدري .. رفعت رأسي إلى السماء متعجِّباً وابتسمت ..


كنت كالمجنون في حركتي هذه ..


ومن شدَّة سعادتي واستغرابي بأن ربِّي كان سيفاجأني بنتيجة ستسرّني على صبري وغير دعائي الذي لم يتأخر بخمس دقائق . بسرعة أشَّرت لليموزين ليوجّهني بسرعة إلى المستشفى ..


خفقان قلبي من السعادة إزدادت ولم أستطع أن أتنفس ..


على صعوبة الأمر كنت مبتسماً ودموعي تنهمر بغزارة ..


قائلاً بخشوع وأنا أبكي :- سبحانك سبحانك سبحانك ..



ما العمى أن تفقد العين الضياء
العمى أن تفقد النفس الأمل
والذي يسمع أصوات الرجاء
لا يبالي إن عرى السمع كلل



أودع الرحمن أرواح العباد
طاقة هازئة بالمستحيل
فإذا ما لامست عزم الفؤاد
حققت كل عظيم وجليل


جزى الله أختي في القناة خير جزاء ووفقها في حياتها ووفق من تحبهم يارب ..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اعلامية الاخبارية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اعلامية الاخبارية



اخي عبدالله أو معانق الظلام

استغرقت وقتا في التفكير والرد هنا

فمن وقت قراءتي لموضوعك هذا وحتى هذه اللحظة , لا أعرف ماذا اكتب لكم
لذا سأكتب كل كلمة تخطر .. ولن أعيد قراءة ماسأكتبه إلا بعد إرساله كرد في الموضوع

عبدالله العواد

كما هي الصدفة دائما وأقدار نجبر طوعا في خوضها لنستمتع بمعاني الأمل والنجاح من خلال مسيرتنا في الحياة

هكذا هي الحياة .. طريق مستقيم لها فروع وإستراحات
لها مشاعر مختلطة بين الإندفاع والتروي .. بين الحكمة والتجارب .. بين الفرح والحزن ..

مفارقات كثيرة ومصادفات أكثر تلون أيامنا بكل جميل مفرح

لكن الإنسان الناجح هو من يستغل كل الظروف ويجلب معه مجموعة من الأصدقاءالذين إلتقوا ببعضم صدفة... ليواصلوا مشوارهم ويتميزوا بين قرنائهم

كل إنسان له مميزات كثيرة ونقاط جميلة ... المهم الدفعة الأولى والأقوى من ذات الشخص حتى يكتشف مابنفسه من روائع

وماوجدته في أخي عبدالله العواد
نقاط كثيرة تجعله جميلا رائعا ....كروعة الماء وسط السحاب
تحتاج تلك السحب الى محفزات حتى تتساقط منها حبات المطر وتشعر الأرض كلها بها

فلم أفعل شئ حتى الآن سوى إنني صادفت كلمات منه عبر رسالة صامتة تحمل بين سطورها معاني كثيرة ... فهو من قدم نفسه وبادر طمعا في التميز

أنت من يستحق كل هذا الموضوع ... فأنت رجل من نور .. ساعدتني في الوصول إليك

وكل يوم أقدم قصة عنك لأولادي وزوجي وأضرب لهم المثل بك ، وحين تجتاحني ظروف قاسية لا أستطيع تحملها ... أفتح رسالتك وأقرأها بتكرار
لأتأقلم مع ظروفي وأوظفها حتى أستطيع أن أقف على أول عتبة القوة والنجاح



فأنا مازلت قزمة في عالم أخي عبدالله العواد ..........

مازلت قزمة بالنسبة للقب إعلامية ... صدقاً فأنا أبسط من ذلك
موظفة بسيطة .. لا يطلق علي مسمى إعلامية أبداً

عبدالله العواد علمني أشياء كثيرة ، تعلمت القوة والعزيمة والإصرار على النجاح
.
.
.
.
ومازلت أتعلم ....






وأشكرك على كلامك عني والله كثير عليا
-"اللهم لا تؤاخذني بما يقولون ، واغفر لي مالا يعلمون [واجعلني خيراً مما يظنون]"

أرجو من الله بأن أكون عند حسن ظن الجميع

شكرا لكم
كتب عني كل هذا الكلام الذي اخجلني حقا
شكرا لمن قرأ ولمن عقب

شكرا لإستضافتكم لي
شكرا لأخي عبدالله العواد شكرا
شكرا للوقت الذي خسرتموه لقراءة ردي

وقبل كل هذا الشكر لله على نعمه علي وبلغني الله مقاصدي وبلغكم


لكم الود







وتوّظفت وشعرت بسعادة لم أشعر بها من قبل وتوالت الإتصالات علي من كل جهة بأخبار سعيدة بحياتي ..


والآن أعيش حياة جميلة والحمدلله .. أتمنى بأن قصّتي الحقيقيَّة تزرع لكم الأمل وأن لاتتذمّروا بأتفه الأمور وأن تعلموا بأن الله مع الصَّابرين كما قال تعالى وبشِّر الصابرين .. فقد أحببني الناس بِلا شعور وكثيراً ماقال لي بأنه أحبني وانجذب لي بدون شعور أو سبب والحمدلله الذي أحبني وأحبب الناس بي ..




وسأحكي لكم بعض المواقف التي مرّت علي فقصّتي غريبة جداً وأعلم ليس الجميع قد صدّقها .
وتمَّت قصَّة حياتي ..




وشكراً لحسن القراءة وجزاكم الله خير ..

عبدالله العوَّاد - معانِق الظلامـ ..



( .-+-. ليمُـوزِينْ و اسْتِخْبـارَاتْ .-+-. )

.
/

كـان يومـي شاقـاً غير وقوفـي لفتـرَة طويلة في الطَّريق لبحـث عن سيَّارة ليموزيـن في الحادية عشـر ليلاً .
في الريـاض ,.
كان ليـلاً قارِساً مع هطـول المطـر يتساقَـط على رأسي .. فحينما تتوقَّف لي سيَّارة ليموزين وانحني لكي أفتح البـاب بحمـاس يهرب سريعـاً قبل أن أكلّمـه ..
أكثر مِن 3 سيَّارات ليموزيـن بنفس الطريقة , بعدها أشرت بيدي غير آبِهـاً لتتوقَّف سيارة ليموزين أخرى فلم أفتح البـاب لكي أكّلمه فإذا فتح لي النافذة يسألني :- إلى أين ,.
فقلت له :- المطـار ..
فوافق لكي أركب , لا أعلم حتى وإن ركبنا السيَّارة بمالنا ننتظِر منهم الموافقة وكأنهم يخدموننا مجَّاناً ! ..
بدأت بالسلام .. وكانت كتفاي ترتعش من البرد ..
كان وجهي نحو الأمام لا أريد أن ألتفت إلى أي شيء , أريد فقط أن أرخي أعصابي قليلاً . كنت أحتاج إلى كأس دافيء من القهوة ولكن ليس لديَّ وقت لكي أوقفه إلى كوفي شوب لكي أشتري لي كوباً صغيراً ربَّما الـ ( موكا ) أو الـ ( كابتشينو )

فقال لي لكي يلفت إنتباهي :- كيف حالك يا أخي ؟! ..
فقلت له بإجابة سريعة :- بخير ..
فوجّهت ناظري كالعادة إلى جمال الإضاءات واللافتات الإعلانيَّة , فكانت إنعكاس الإضاءات الهادئة تلفت إنتباهي مع قطرات المطر تعكس الألوان على أرض الشوارع ..
كنت دائِماً أسرح في السيَّارة وإلى الآن ..
أفكِّر بأشياء كثيرة بـ ( لا شيء ) ..!
فقال لي بصوت عالي متحمساً وهو يقـود السيَّارة :- الحياة متعبة أليس كذلِك ؟! ..
فقلت له بصوت خافِت :- الناس سيئة , فالحياة جميلة ..
فضحك وقال لي :- النَّاس , النَّاس .. أضحكتني .. لاتقل أنا منهم ! ..
---
لم أجب عليه ..
فقال لي :- الناس تخطيء ومنهم من يظلم نفسه كثيراً , فقد أركبت شخصين كانوا في وضع سُـكْر لم أكن أعلم .. فسترت عليهم ومن ستر على أخيه المسلم فرَّج كربته يوم القيامة ..
بعدها إلتفت إليه ..!
لأول مرَّة ألتفت إليه وشد إنتباهي بعد أكثر من ربع ساعة ..
فقال لي وأصبح دوره بأن رأسه لم يكن موجهاً نحوي وأكمل :-
صدّقني أنا أحسدك يارجل ..
قطبت حاجبي بإستغراب وابتسمت بإبتسامة سخرية فقلت له :-
ماذا ؟؟؟! ..
سائق الليموزين :- والله أحسدك ..
لم أستوعب على ماذا يحسدني فسألني :- ماذا أخذ الله منك وأعطاك ؟ ..
فقلت :- جمالي ..
فقال :- وماذا أعطاك ..!
فقلت :- الكثير والكثير .. أنا رسَّام وأكتب وكل شيء وغير ذلِك أحب الناس وأشعر بالآخرين وأحب الخير أشياء كثيرة لا أستطيع ذكرها ..
فقال لي :- فقط هذه الأشياء ؟! ..
فرفعت حاجبي مستغرباً ..
فقال لي :- وروحك ؟ ..
لم أجيب عليه لأني أعلم بأن الناس لاترى الروح ..
فقال :- روح تجذب عزيزي , اعلم هذا الشيء , صدّقني أنا أحسدك ..
فقلت له :- لاتحسدني ولا شيء , فإن أردت هذه الأشياء مني خذها لك أعلم بأنك تغبطني ليس حسـداً ..
فقال :- لا بل أحسدك هههه .. ليس هذا المهم عندي , المهم محبَّة الله لك ..
فاصغيت وأنا أنظر أمامي السيَّارات كيف إجتمعت في مكان واحِد عند إشارة المرور ..
فكانت فرصة أن أصغي أكثر حينما ذكر الله تعالى ..
وأكمل :- أنا مثلاً لو رأيت محتاج سأعطيه عشرة ريالات , فالله سيعطيني أجره , ولكن في نفس الوقت إن أعطيت نفس هذا المحتاج عشرة ريالات ستأخذ أضعاف ما أعطاني الله من أجر مني هل تعلم ؟! ..
نظرت إليه مركزاًً بصري في عينه ..
فقال :- إن أصابتني شوكة في رجلي ستمحى لي بعضاً من ذنوبي , ولكن أنت ستمحى لكَ أكثر ولكن لاتطمع أن تدوس الشوك كلَّه وتبلشنا معاك ..
فضحكت .. وضحك معي ..
شعرت بعدها بالطمأنينة دخلت إلى قلبي , برغم أني لم أخلوا
من الحسد حتى في مظهري ..
وكانت سعادتي بأن الله تعالى لم يبلي أي إنسان على وجه الأرض إلا وله شأن عظيم من بين كل الناس وبنعمة كبيرة يحسد عليها وهم لايعلمون ..
بعدها حينما وصلت إلى المطار , أوقفني قليلاً ثم أخرج محفظته ليريني هويّته الشخصيَّة وإذا هو

















( يعمل في الإستخبارات ) ..
تفاجأت وانصدمت في تلك اللحظة ..
فسألته :- لماذا إذاً تقود الليموزين وتبحث عن رزقك ؟! ..
فقال :- أنا لا أحتاج إلى الليموزين ولكِن هذا جزء من عملي في الإستخبارات , المهم لأول مرَّة أعطيك هذا الخبر فقط أنت
وأي خدمة تريدها فأنا موجود واعتبرني أخوك الكبير.. أصابني الذهول وأعطاني رقم هاتفه وقال بيوم من الأيام سوف يأتي إلى المنطقة الشرقيَّة مع عائلته ويريد أن يراني هناك , وبعد عدَّة أيام هاتفني وقال بأنه متواجد بكورنيش الدمَّام وحاولت أن آتيه ولكن لم أجد مواصلات وانحرجت كثيراً وغير ذلِك بعد أيام ضاع رقمه من جوَّالي ! ..




جمال الخلق أفضل من جمال ... يغطي قبح خلق في مليح
فكم من سوء خلق في جميل ... وكم من حسن نفس في قبيح

مسعود سماحة
( منديـل و دمـوع ) ..
هذا الموقف لا أحد سيصدّقه نعم لا أحد سيصدِّق هذه القصَّة الغريبة التي حدثت لي في منطقة الرياض ..
أولاً سأقسم بالله العظيم بأن حدث معي هذا الموقف قبل سرد القصَّة ..
كان في رمضان ..
كانت أجواءاً روحانيَّة , وصوت الآذان لم يتوقَّف معلناً عن صلاة العشاء وصلاة التراويح ..
كان هُناكَ إماماً لم أسمع قط بمثل تلاوته .. فأنا أحب تلاوته فتلاوته ليست ككل التلاوات التقليديَّة التي أسمعها دائِماً فأنا أحب نوعاًً من الأصوات الصوت الرخيم لا أعلم كيف أوصف الصوت فصوته خشناً كصوت الإمام ....
ومن جمال صوته كل مناطق الرياض يذهبون للصلاة خلفه برغم بيوتهم بعيدة بكيلومترات .. صوته يجذب الجميع .. صوته وقراءته وتلاوة تجويده بإحكام خاصة نطقه للغَّة العربيَّة كانت فصحى .. فهناك فرق في اللغة العربيَّة بين الفصحى الحقيقيَّة والفصحى المستحدثة ..
آه ليت لدينا إمام في منطقتنا مثل قراءته .. عكس الذين نسمعهم الآن لايجيدون التجويد ومتى يتحكَّم بالإدغام بغنَـة وغير ذلِك ..
كنت أسير إلى المسجِد مبتسماً فترتيله يشعرني بالأمان والرَّاحة النفسيَّة ..
لم أجد لي مكان إلا وسط المسجد بعدما حاولت أن أخطر الصفوف لكي فقط أن أكون مكاناً عند الصفوف الأولى ..
فكنت في الوسط ..
صلّيت العشاء وبدأنا بالتراويح ..
كنت لا أريد الإمام أن يتوقَّف من القراءة . لأول مرَّة أشعر بلذَّة الخشوع , عند كل كلمة أصغي لها ..
بعدها بدأ صدري يرتجِف خشوعاً ..
وكأني أسمع القرآن من جبل شامِخ يرسلها إلى مسامعي ..
بدأت الدموع تنهمر ..
إلى أن وصلنا للركعة الأخيرة مع الدعاء ..
بدأت دموعي تنهمِر أكثر ويرتجف صدري وأصبحت لا أقوى على الوقوف كدت أن أسقط على وجهي ..
لولا إمساك شخصاً لي على اليمين ..
لم أنسى تلك اللحظة أبداً مهما حييت ..
وبعد أن تم إنتهائي من صلاة العشاء والتراويح والدعاء ..
جلست أحاول أن أكفِّف دموعي وإذا يداً ممسكاً منديلاً وأنا رأسي نحو مكان سجودي ..
والتفت وإذا أرى رجلاً وسيماً ملتحياً وجهه يشع نوراً , كان مبتسماً لي , أقسم بالله ..
أخذت المنديل منه ومسحت دموعي سريعاً 5 ثواني لكي أشكره غير المنديل لن يمسح كل دموعي فمسحتها سريعاً لكي ألتفت إليه وأشكره باسماً ..
لم أجده ..!
إلتفت خلفي .. لم أجد هذا الرجل ..!
كيف هذا ؟! ..
أين ذهب ؟ ..
هل كنت أحلم؟! أو أحلام يقظة ؟! .. أو بسبب بكائي الذي كان بيني وبينه صراعاً لكي لايخرج صوتي أمام المصلّين وكنت أحبس أنفاسي لكي لا أحد يسمعني ..!
لم أصدِّق ذلك ..!

فكل الصفوف جالسة فلم تنتهي من قيامها للخروج ..
لم أجد أحداً واقفاً متوجهاً للأبواب التي خلفي ولم تفتح بعد ..
إلتفت يميني وجدت رجلاً أسمر البشرة وليس هو ..
إلتفت يساري وجدت طفلاً كان بجانبي ..
صعقت من الموقف ..
هل كان بشراً ؟! ..
كيف يكون بشراً واختفى بـ 5 ثواني أو أقل فقط ؟! ..
هل كان ملكاً ؟! كيف يكون ملكاً والمنديل الذي منه بيدي ؟! ..
أصابني الذهول والتعجّب ..!
وبعدها قمت أول الناس لكي أراه ربَّما خارج المسجد لم أجد أحداً غير الأحذية ..!
أخذت المنديل ووضعته في جيبي , لكي أحتفظ بهذه الذكرى الغريبة ..
بكيت ولا أعلم لماذا بكيت وأنا أمشي إلى الشقَّة ..

ربَّما من سعادتي بهذا الموقف الغريب .. وربَّما بسبب خشوعي في المسجد ..

هل بكاء سعادة ؟ أو بكاء من الموقِف الغريب ؟ .. أو بكاء من ذلك الوجه الجميل الذي رأيته ؟ ..
لم أنم في ذلك اليوم وكل مرَّة أخرج المنديل وأنا أفكّر من هذا وكيف وأين ؟! ..
أفكار كثيرة طغت على عقلي ..
بعد عدَّة أيام إختفى المنديل من جيبي , !
من أخذ المنديل؟! ..
غضبت وبدأت أبحث عنه وقلبت الشقَّة في كل زاوية غير ملابسي برغم بأن ثوبي معلَّقاً بالشمعدان ..
وأسأل من كان في الشقَّة من أصحابي ..
من أخذ المنديل ؟! .. إعترفوا هذا المنديل غالي علي من أخذه ؟ ..
الكل فكَّر بأن المنديل الذي أسأل عنه من فتاة ..!
فقلت لا , هذا منديل لا أستطيع ذكر قصّته لكم . فلم تصدّقوني ..
حاولوا أن يستمعوا لقصّتي ولكِن لم أقل لهم ذلك ..
شعرت بالإحباط وبكيت بعدها حسرة عن ذلك المنديل ..
وهذا ماحصــل ..



0 التعليقات: