اعلن معنا

Fwd: كان الفراق الحل ..



---------- Forwarded message ----------
From: بحة الشوق <meesoo_2000@hotmail.com>
Date: 2009/3/26
Subject: كان الفراق الحل ..
To:




أنت كما أنت لم تتغيّر .. !

دوماً موضعي قبل الأخير في ترتيب " حياتك "

احبائك/ طموحك / رفاقك .. وهو قبلهم .. وقائمة طويلة جداً و رغم " طولها " يأتي

وضعي قبل الأخير إن لم أكن أنا ذاك الأخير ..!

مضى وقتٌ طويل مذ " التقينا " .. و مازال هو يستحلك / يسكنك ..!

في كل مرة تُـخطيء باسمي " وتناديه " أُقــهر ..!

رغم الاختلاف الكبير بينه و بيني ..!

لا نتشابه في أي شيء إطلاقاً ..!

بعيد هو عني بعد السماء عن الأرض .!

ألا يكفيك انتقاؤك صورة من صور االــ " كثيرة جداً لديك " و وضعها " مع جملة الأوراق المهمة في شنطتك و بجانب

صدرك / قلبك " ..؟!

وكأنك تستحضره معك ..!

وتقتلني بك ..!

أجاهد نفسي " أمسك لجام غضبها / قهرها / حزنها "

ومع ذلك مازلت.. تلفظني / تهمشّني بقسوة مريرة ..!

أتفق معك لنناقش مسألة " مهمة " جداً تعنينا معاً ..

و تخصّنا وحدنا ..

لأفاجأ " بنسيانك للموعد / الموضوع " وأكيد أنا أنه لم يخطر ببالك أبداً ..!

وحين تحادثني بأمرٍ مصيري يجمعنا معاً ..أندهش فأعرف وبطريق الصدفة .. أنه تم تذكيرك من أحدهم ..

" يؤنبونك حتى لا تخسرني "

عقلك / قلبك " بعيد جداً عنّي "

لا أحمّلك أي ذنب ..

ومتيقّن أنا بعدم خطأي ..!

يبدو أنها الظروف التي جمعتك بي ..

كنت قسمتي التي بعد كل موقف " يزلزني معك " أحاورني بأن ذاك نصيبي ويجب علّي الصبر .. فلدّي مدائن منه ..!

ولأني رجل شرقي جداً كنت وحدك من " تهمّني "

ولأني رجل شرقي جداً كان احتمالي لكل ذلك ..!

ولأني رجل شرقي جداً ذاته الذي احتمل .. و وفى ..

لا أرضى أبداً بـ " التهميش / النسيان "

لذا كان الفراق الحل ..

تعلم أنت .. بأني " لست وبرحمةٍ من الله " أهواك ..!

وأنا أعرف بأنك بي لم تُـغرم ..!

حاولت أنا .. و لكنك لم ترغب بالمحاولة قطّ .. كنت بالنسبة  لك خيار ثاني بعده ..

" لفقدك له "

ولإخراس ألسنتهم المؤذية لك .. و إصرار من حولك لإكمال حياتك ..

كنت أنا من رماه الزمن بـ دربك ..!

بالأمس حاولت تخيّل حياتنا معاً بعد مرور سنوات كيف ستكون .. !

أقضّ مضجعي مجرّد التصوّر فكيف " بالإحساس / الحياة حينها " ..!

لنفترق ..

فهو الحل الأمثل لحالنا ..

لم تنفضّ نفسك.. ولم تعرف ما تريده بعد .. مازلت رهيناً لماضيك ..

وليست لدّي القدرة للمعايشة / والصبر أكثر ..

فمثلي لا يرضى بالأخير ..!
..

 



 



0 التعليقات: