اعلن معنا

لو مت يوما ..!!



---------- Forwarded message ----------
From: ســـديـم قــاهـرة الحــريــم <sdeem-5@hotmail.com>
Date: 2009/4/29
Subject: لو مت يوما ..!!




مدخل

 

لن تتوقف الحياة بدوني..

هي مجرد دموع لايام معدودات..

هي مجرد عيون ستتأقلم على عدم وجودي

 

لن تختفي الشمس

ولن يبكي القمر

لن تسكت الطيور..

ولن يذبل الزهر

 

من انا حتى تتغير الحياه من بعدي ؟؟

من انا !!

لست سوى انسانة عاشت

وفي يوم قدر لها ان ماتت..

 

 

 

لست املك بعد موتي  سوى ذكرى عني..

اهي حسنة ام سيئه؟

 

ما الذي كنت معروفة به؟؟

هل كنت معروفة بلساني السليط؟

هل كنت معروفة بنميمني؟

بشري؟

بخيري؟؟؟؟

هذا هو الذي سيبقى مع بعض الصور التي ستتداولها الايدي

واحدة تل والاخرى.. راغبة في تذكري ..حتى لا تنسى ملامحي..

 

 

***

هاتفتني صديقتي قبل بضعة ايام تخبرني عن حلم  مخيف ...

والنصيحة التي وجهتها لي هي ان اتوقف عن سماع الاغاني..

لست اعلم لو كنت انا من حلمت بهذا الحلم هل سيكون تأثيره علي مثلما لو حلمت صديقتي فيه؟؟

 

لقد توقفت عن تشغيل الاغاني .. واكتفيت بسماعها مجبرة من حولي..

لقد بدأت احاول السيطرة على لساني  وتنظيفه من كلمات صاحبتني منذ الصغر..

لقد بدأت احاول الابتعاد عن النميمه والاكثار من ذكر محاسن الغير

 

اصررت عليها ان تقوم بتفسير الحلم؟..

وقد تأخرت في الرد,....

ما زلت في حيره؟

هل هذا الحلم يعتبر تحذير لي..

ام انه ....؟؟

 

يخيفني الشعور ان الموت  مني قريب

لا شيء عملتة لآخرتي...

 

لا اجمع لآخرتي سوى بضع من الملابس الجديده والاحذية الملونه والوان كثيرة من المكياج والاكسسوارات

 

اجل وهناك مجموعة اغاني متوزعة في كل مكان اتواجد به

 

في لابتوبي..

في الآيبود

في الجوال

ولا انسى الكاسيتات والسيديات

 

وكذلك اتقن بعض الرقصات

 

وكتبت مجموعة خواطر كثيره عن الحب اكيده

 

 

محزن واقعي

...

انظر الى افراد اسرتي منذ ذلك اليوم

وكأني سأفقدها او ستفقدني..

لا اريد ان اكتم تلك لمشاعر اكثر

انا انسانه  اخشى كل شيء على كل شيء

 

اكره كل ذلك الشعور

 

ما فعلته من آثام كثيره..

النميمة رافقتني

والاغاني ارقصتني

والدنيا اشغلتني

وعن ربي ابعدتني

هناك اشياء كثيرة يجب ان تتغير فيني

فا الاغاني ستقل

والكلام سيقل

والى ربي سأقترب

وعن الدنيا سأبتعد

 

لن اقول انني سأصبح ملتزمه

ولاكنني سأقول سأصبح عن حق مسلمه...

 

****

في احد الايام توجهت لاحد زميلات العمل اخبرها عن الحلم وخوفي منه .

فأخبرتني بقصة رجل كان قد كثرت آثامه وذهب لمكه حتى يطلب مغفره الله ورحمته

وقد تبع احد الشيوخ هناك  وبدأ  الشيخ يهدأه ويخبره ان الله غفور رحيم ولاكن الرجل يصر ويقول لاكنه شديد العقاب

ثم بدأت الصلاه وبدأ الرجل يقرأ

الحمد لله رب العالمين .. الرحمن الرحيم .. هنا وقف الرجل وبدأ يصرخ ويردد الرحمن الرحيم.. الرحمن الرحيم ثم قال بعدها اشهدو علي ياناس انني جئت اصلي في الحرم وان ربي لم يغفر لي؟؟

وبعدها توفي...!!

 

كثيرة المرات التي سمعت فيها  ان الله غفور رحيم

وهذه الايه تريح الجميع بكل تأكيد وتجعل البعض  يستهين في عقابه على معصيته

لم يدرك  معنى شديد العقاب ولمن توجه

فبعد ان شرحت لي عرفت معناها وعرفت لم الرجل مات وهو يعتقد ان الله لن يغفر الله

 

ان الله غفور رحيم .. فذلك يعني ان الله يغفر ذنب العبد الذي يذنبه على نفسه

اما شديد العقاب فذلك يعني ان الله  يعاقب بشده من قام بذنب اضر به طرف أخر غير نفسه

كأن يعتدي او يقذب او يشهد زورا او او او او ... فكلها تضر اطراف اخرى ربما لم يسامحوك على ما اقترفته من خطأ

 

فكم مرة تكلمت عن فلانه وعن فلان فعل وقال ووو

وعندما ينتهي حديثي واضحك من حولي ..

 اتذكر احياااان واقول (( سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الى انت استغفرك واتوب اليك ))

اعتقادا مني انني انهيت المسأله وان من تكلمت فيها لن اضر بها ...

***

 

في احد الايام قرأت موضوع يقول احصي ذنوبك وحسناتك في دفتر

فبدأت اعدد الذنوب اولا

فكان القلم يسير مسرعا لا شيء يعيقه سوى القلب خاشيا؟؟

كنت استرسل في كتابتها حزينه

ولاكن ما احزنني اكثر

عندما بدات بكتابة حسناتي

فكأن القلم جف

اوكأن الورق امتنع عن استقبال حبره؟؟

 

 

مخرج:0-

لو مت يوما

لو غبت دوما

لو كانت صوري تملأ المكان

لو كانت احرفي تنتشر امامك

فلا تنسني من دعائك

في صلاتك

في صيامك

في قيامك

للحظات فقط من حياتك

فأنا وبكل تأكيد سأحتاجها..

 

دعواتكم لي  ولكم بالمغفرة والهدايه والتوفيق والسعاده

وشكرن

كانت وستكون

معكم

سديم من ارض الحلم

مياو>> لعنبو دارش بتموتين وتماوئين

 

 


 

 

kx7gsn9r7m.jpg 

 

wgr230czft.jpg

 

وه وه

 

فديتني انا .. حبيبتي انا ..يا ليتني انا وياي

 

 

>>>.... من مدح نفسه يبيله





Express yourself instantly with MSN Messenger! MSN Messenger

0 التعليقات: