اعلن معنا

حتى لانصلي صلاة المنافق



---------- Forwarded message ----------
From: زهوور الوادي <zuhor800@windowslive.com>
Date: 2009/8/24
Subject: FW: حتى لانصلي صلاة المنافق
To:




 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى في سورة الماعون :



أجمع العلماء على أن السهو هنا المقصود به :

1- السهو عن وقتها أي اضاعة وقتها .
2- السهو عما يجب فيها .
3- السهو عن حضور القلب .
عن العلاء بن عبد الرحمن أنه قال دخلنا على أنس بن مالك بعد الظهر فقام يصلي العصر فلما فرغ من صلاته ذكرنا تعجيل الصلاة أو ذكرها فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " تلك صلاة المنافقين تلك صلاة المنافقين تلك صلاة المنافقين يجلس أحدهم حتى إذا اصفرت الشمس فكانت بين قرني شيطان أو على قرني الشيطان قام فنقر أربعا لا يذكر الله فيها إلا قليلا * ( صحيح ) _ وأخرجه مسلم .

وفي هذا الحديث أجتمعت المعاني الثلاثة للسهو فقد وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بإضاعة:

- الوقت بقوله ( يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان ) .
- الأركان بقوله ( قام فنقر أربعا ).
- حضور القلب بقوله ( لا يذكر الله فيها إلا قليلا ) .
وهناك حد ادنى من حضور القلب لا بد أن يحققه المصلي حتى لا يدخل تحت هذا الوعيد وهو الطمأنينة ,عن أبي هريرة ( ر ) أن رجلا دخل المسجد يصلي ورسول الله ( ص ) في ناحية المسجد فجاء فسلم عليه فقال له ( وعليك السلام ) إرجع فصل فإنك لم تصل فرجع فصلى ثم سلم فقال : وعليك ( السلام ) إرجع فصل فإنك لم تصل قال قي الثالثة فأعلمني قال إذا قمت الى الصلاة فأسبغ الوضوء ثم استقبل القبلة فكبر واقرأ ماتيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع رأسك حتى تعتدل قائما ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تستوي وتطمئن جالسا ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تستوي قائما ثم افعل ذلك في صلاتك كلها أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما .

قال تعالى يثني على العلماء في سورة الاسراء:

كما قال تعالى في سورة المؤمنون :



وأصل الخشوع سكون القلب وحضوره وخضوعه فإذا خضع القلب تبعه خضوع الأعضاء والجوارح و استشعار الإنسان لما يقول ويفعل .
و الإنسان قد بلي في مسيره إلى الله بأمرين عظيمين هما الشيطان وهوى النفس .
وأحرص ما يكون الشيطان على إضاعة الصلاة فإن لم يستطع اكتفى بالوسوسة للانسان حال صلاته حتى يصرفه عن الخشوع فيها وهوى النفس مساعد لوسوسة الشيطان فالنفس امارة بالسوء ولا شك قال تعالى في سورة يوسف :


كما قال تعالى في سورة النازعات :


أهم حيل الشيطان ( وسوسة الشيطان) لصرف الانسان عن الخشوع في الصلاة :

1- طول الامل:
كلما أردت الخشوع في الصلاة دخل عليك الشيطان بطول الأمل في المرة القادمة سأخشع ... الحل هنا أن يدافع الانسان هذه الحيلة ويعلم أنها من الشيطان , وليصر على أن يصل صلاة مودع فهذه الصلاة سوف ترفع وتدخر له فلا اقل من ان يتقنها , وهذه الحيلة يشترك فيها الشيطان مع حيلة من حيل النفس وهي التسويف , لذلك هي خطيرة بمكان , فالانسان يغالب فيها هوى نفسه وشيطانه لذلك نرى الكثير من يفتر عن الخشوع في الصلاة بسبب طول الامل .

2- تعليق العبد بالمغفرة :
فلا يضع امام عينيه إلا أن الله غفور رحيم , وأنه سيتقبل منه صلاته بلا خشوع , ولا باس من أن يؤدي الصلاة بلا خشوع , ليعلم العبد ان هناك من ينصرف من صلاته ولم يعقل إلا نصفها ثلثها ربعها , عن عمار بن ياسر ( رضي الله عنه ) قال : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : إن العبد ليصلي الصلاة ما يكتب له منها إلا عشرها تسعها ثمنها سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها رواه أبو داود , وليعلم الله شديد العقاب .

3- التعب :
يوسوس للانسان بانه سيتعب حتى يصل للخشوع وان الخشوع أمر متعب , الحل أن يعلم العبد ان الله لا يكلف نفسا الا وسعها وطالما اننا امرنا بالخشوع فهو في وسعنا ومن المستحيل أن يكلفنا الله بما لا نستطيعه .

4-احتقار النفس :
يوسوس لك في الصلاة بان مثلك لا يجدي ان يخشع فذنوبك كثيرة , على العبد ان يصرف هذه الوسوسة وليعلم أنها من الشيطان فالله يقبل على من أقبل عليه ولو بلغت ذنوبه عنان السماء .
3- جمع همة العبد على امر الدنيا فيوسوس له بأمور الدنيا ويذكره بها فإذا وجد من العبد الاسترسال معه زاد حتى ينهي العبد صلاته ولم يفقه ما قال فيها . و الحل أن يصرف العبد تفكيره عن هذه الوسوسة ويعلم انها من الشيطان ويجاهد نفسه مرة تلو الاخرى ويستعيذ بالله من الشيطان ويطلب العون من الله أن يرزقه قلبا خاشعا ويتذكر ثناء الله على الخاشعين وأنه يقابل الرحمة فليستحي أن يرى الله منه انصارفه عنه لامور الدنيا .

أهم حيل النفس ( هوى النفس ) لصرف الانسان عن الخشوع في الصلاة :

1- التسويف :
في الركعة القادمة أخشع , في الصلاة القادمة اخشع وهكذا , والحل معها أن يذكر الإنسان نفسه أن الإطمئنان ركن من أركان الصلاة لا تقبل بدونها ولا تدري نفس متى تموت .

2- مقارنة النفس بمن هو دونها :
فيشعر العبد بانه أفضل حالا من غيره الذي لا يصلي أبدا , الحل أن ينظر لمن هو فوقه وكيف أنه قد سبقه .

3- محاولة تصعيب الأمر :
فيكون الامر إما ان اخشع خشوعا يجعلني لا أشعر بما حولي أو لا دعي للخشوع , على العبد ان يعلم أن الوصول لهذه الدرجة يحتاج للمداومة والمجاهدة.



منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول
 

 

 

 

 




1 التعليقات:

RAZY EL HAWARY يقول...

افادك الله وجعله فى ميزان حسناتك
واعاننا الله ذكره وشكره وحسن عبادته

تقبل مرورى