اعلن معنا

المبادرة... والفرح



---------- Forwarded message ----------
From: waleed shalabi <waleed1152003@yahoo.com>
Date: 2009/9/21
Subject: المبادرة... والفرح
To:


المبادرة... والفرح

 

كثر الحديث عن الشباب السعودي، صبيانا وبنات عن قيمة العمل عندهم، وبكل أسف أغفلت المدرسة والجامعة هذه القيمة، التي تمد الشباب للاندفاع نحو طرق كل أبواب العمل التقليدية منها وغير التقليدية لبلوغ هدف يصبو إليه كل شاب وشابة.

فإشباع الرغبات حاجة فطريه لدى بني آدم وأصبحت كذلك في الوظائف الشاغرة في القطاعين الخاص والعام للحد من البطالة في المجتمعات.

ولكن إلى متى نظل نطبق المثل المتوارث القديم عند الكثيرين من نقاد وصحفيين ومسئولين في الدولة على تنمية الموارد البشرية وكذلك من هم في القطاع الخاص والمثل يقول " عندما يكون كل ما تملكه مطرقة.. يغدو كل شيء حولك مسمار ".

فالحاجة أم الاختراع والتحايل !

نعم !

 هي كذلك فقد تم تغيير ألأسماء بغير مسمياتها التقليدية حيث ظهر على السطح من يشدوا بـ ( التغيير، والتميز، التفرد، والمنافسة.... إلخ ) بشكل مغاير لأصل المفردة وعرفها ونظامها وتقاليدها وحتى مبادئها بهدف التغرير بالفرد والرقابة .

 

ولتعلم عزيزي القاري

 أن ما أسلفت ذكره غير مبالغ فيه إذا ما تمعنت فيه مرة ومرتين وثلاث فقد تجدني عاجزا عن وصفه بالمعنى التمام والإكتمال .

وأخيرا ظهر في سوق العمل مطالبة الموظف بأخذ زمام المبادرة والإطلاع ، وفي اعتقادي أن المبادرة المطالب بها تعني إبحار الموظف في متاهات النفس لمعرفة قدراته الكامنة أولا ، ومن ثم الطرق على الأبواب المناسبة في دهاليز متاهات العمل وثانيا تحقيق الأهداف المناطة إليه بنسبة لا تقل عن 100% حتى يتم تقيمه وفق معايير متسارعه في التغيير بغرض إيصال الموظف إلى مرحلة " جنون الاضطهاد " للاستغناء عنه .

مع التحية والتقدير

وليد شلبي

و

عيد سعيد


 

  



0 التعليقات: