اعلن معنا

الـفـــيـــصـــل



---------- Forwarded message ----------
From: الحب سلطان امره مقضي ومسموع alyashmek <alyashmek@hotmail.com>
Date: 2010/3/18
Subject: FW: الـفـــيـــصـــل
To: als7af.group@gmail.com



 


استمعوا إلى ما قاله الشهيد قبل اغتياله بأشهر قليله



كل الشعب يقول رحمك الله وأسكنك فسيح جناته

بلغت مهابة الملك فيصل في العالم حداً جعل صحافة الغرب تقول عنه :
إن القوة التي يتمتع بها الملك فيصل، تجعله يستطيع بحركة واحدة من قبضة يده،
أن يشل الصناعة الأوربية والأمريكية،
وليس هذا فقط، بل إنه يمكنه خلال 
دقائق أن يحطم التوازن النقدي الأوروبي ويصيب الفرنك والمارك والجنية بضربات لا قبل لها باحتمالها.

كل هذا يمكن أن يفعله هذا الرجل النحيل،
الجالس في تواضع على سجادة مفروشة فوق الرمل

بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي حول 
وقف تصدير النفط إلى الولايات المتحدة الأمريكية


 المصدر : "الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1973م،

مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بيروت، مج 9 ، ط 1 ، ص 383" 


انطلاقاً من البيان الذي صدر عن الديوان الملكي بتاريخ 22 رمضان 1393هـ، 
والتي قررت فيه حكومة صاحب الجلالة تخفيض إنتاجها من البترول بنسبة 10 بالمائة فوراً،

ومتابعتها لتطور الموقف، 

ونظراً لازدياد الدعم العسكري الأمريكي لإسرائيل، 

فإن المملكة العربية السعودية 
قررت إيقاف تصدير البترول للولايات المتحدة الأمريكية لاتخاذها هذا الموقف

هذه الرسالة التي وجهها الشهيد الملك فيصل للرئيس الولايات المتحدة الأمريكية

(وبعض مقالته الحكيمة) للناس 

"
حضرة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.. هل ترى هذه الأشجار.. 

لقد عاش آبائي وأجدادي مئات السنين على ثمارها
ونحن مستعدون أن نعود للخيام ونعيش مثلهم، ونستغني عن البترول،

إذا استمر الأقوياء وأنتم في طليعتهم في مساعدة عدونا علينا"…


إن قال هذه العبارة مواطن عربي.. فهو مجنون،

أما أن يقولها حاكم عربي لأغنى دولة بترولية، فإنه يجب أن يموت، 

وقد قالها الملك فيصل قبل أشهر معدودة من اغتياله بيد أمير سعودي

قبل مقتل الملك فيصل ببضعة أيام .. كان وزير خارجية أمريكا الأسبق هنري كيسنجر في زيارة للملكة .. 

وقبل وصول الوزير الأمريكي ، أمر الملك فيصل بإقامة مخيم في الصحراء لاستقباله .. 

وأمر بوضع مجموعة من الغنم و زرع نخلة بالقرب من المخيم ..



لكي يبين للوزير الأمريكي وللعالم أنا السعودية ليست في حاجة إلى الموارد المالية العائدة

من تصدير النفط وإنها قادرة على وقف تصدير النفط 
أو حرق آبارها إن لزم الأمر .. 

وان السعوديين من الممكن أن يتكيفوا مرة أخرى مع حياة البادية ، يرعون الغنم ويزرعون النخل..


شخصية الملك فيصل رحمه الله من أهم الشخصيات اللي كان لها أثر عميق جدا 
في نفوس الشعب وكل من قابله 

فلا أكاد أقرأ في سيرة أحد الأعلام حتى أجد فيها كماً من المواقف التي لا تصدر

إلا من له الحظ الأوفر من الشهامة والنخوة والرجولة

فكم كان يدا مساعدة للفقير ومسانداً للمحتاج ومشجعاً لكل من هو فذ ونابغ 
 


وهذه صورة لجنازة البطل الذي حضر إليه عديد من زعماء العرب

ليعربوا عن فقدنهم أسد الجزيرة العربية 



 مات الملك فيصل في صباح يوم الثلاثاء 13 ربيع الأول 1395 هـ الموافق 25 مارس 1975 م 
 
 
يقول لي أحد كبار السن عندما مات الملك فيصل أصيب الشعب السعودي


 بصدمة كبيرة وخوف كبير وحزن شديد ... فكان الصغير يبكي قبل الكبير ..

 

 

 

إليكم مرثية الأمير خالد الفيصل 
في والده الملك فيصل رحمة الله .


لا هنت يا راس الرجاجيل لا هنت
لا هان راسٍ في ثرى العود مدفون 

و الله ما أحطّك بالقبر لكن آمنـت 
باللي جعل دفن المسلْمين مسنون 

منزلك يا عزّ الشرف لو تمكّنـت 
فوق النجوم اللي تعلّت على الكون 

سكنت دار المجد يا شيخ و اسكنت 
شعبك معك في منزل العزّ ممنون 

صنت العهد ياوافي العهد ما خنـت 
علّمتهم وشلون الأشراف يوفـون 

كم ظالمٍ عاداك و أعفيت و أحسنت 
و أخلفت ظن جْموع ناسٍ يظنّـون 

شلت الأمانه حافظٍ مـا تهاونـت 
شفنا بك رْجالٍ على النفس يقوون 

ياللي طلبه الملك بالحـبّ زيّنـت 
عرشك بتاج قْلوب شعبٍ يحبّّّّـون 

لوّنت تاج الملك مـا قـد تلوّنـت 
ما غرّتك دنياك ما صرت مفتـون 

بالزهد و المعروف و الصبر كوّنت 
منهاج فيصل منهج االلي يعدْلـون 

تلفّتت روسا لخلايق ويـن أنـت 
وين العظيم وعوّد الشوف مطعون 

كا خافقٍ وقّف عقب مـا تكفّنـت 
وكم ناظرٍ ذوّب سـواده محـزون 

لو شفت حال النّاس عقبك تبيّنـت 
مقدار حبّ النـاس للّـي يـودّون 

ممّا بقلبي قلت يابـوي لا هنْـت 
و الاّ انت فوق القول مهما يقولون



رحم الله فيصلنا وأسكنه فسيح جناته 



 هذه صورة نادرة لقاتل الملك فيصل رحمة الله
طبعا هو أبن أخ الملك فيصل يعني الملك فيصل يصير عمة


وقد اختلفت الروايات حول ذالك فمنهم من قال بأنة تم غسيل مخه بأمريكا حيث كان يدرس
على العموم أثناء عودته من دراسة من الخارج أراد أن يقابل
الملك فيصل ويسلم علية فسمح له الملك بذالك
وكانت النتيجة انه عندما أراد الملك أن يقوم من كرسيه لكي يسلم علية
بادرة بإطلاق الرصاص القاتل في رأس الملك المرحوم
وبذالك ينهي حياة رجل هز العالم بحكمته حيث قال
كلمته الشهيرة سوف نصلي بالقدس قريبا

 

اختارته مجلة التايمز الشخصية الأبرز لعام 1973






0 التعليقات: