اعلن معنا

فيديو كآمل لمحاولة اختطاف بآص بنات جامعة بالرياض



---------- Forwarded message ----------
From: Dr.Fahd  <sareh450@hotmail.com>
Date: 2010/3/30
Subject: فيديو كآمل لمحاولة اختطاف بآص بنات جامعة بالرياض
To: als7af.group@gmail.com



الطالبات وثقن العملية بالكاميرا .. عملية اختطاف فاشلة لطالبات جامعيات تهز مدينة الرياض .. ومطالبات بتكريم السائق وشاب سعودي ( فيديو )

الطالبات وثقن العملية بالكاميرا .. عملية اختطاف فاشلة لطالبات  جامعيات تهز مدينة الرياض .. ومطالبات بتكريم السائق وشاب سعودي  ( فيديو )
الرياض - الوئام :
تمكن شاب سعودي ومقيم سوداني من إحباط عملية اختطاف قام بها مجموعة من الشبان لحافلة نقل طالبات جامعيات في أحد أحياء الرياض ، حيث تمكن الشاب من إلقاء القبض على أحد المشاركين في العملية بينما قام السائق السوداني بمقاومة الجناة ببسالة مما تسبب في فشل العملية المدبرة .
وتعود تفاصيل الحادثة التي وقعت في شارع عسير بالجرادية بالعاصمة الرياض نهاية الأسبوع الماضي ، كما يرويها للوئام شاهد عيان تابع تفاصيل الحادثة : إنه وعند توقف حافلة لنقل طالبات الجامعة عند إحدى الإشارات بشارع عسير لاحظ اعتراض سيارة من نوع هايلكس أمام الحافلة وقام قائدها باستيقاف الحافلة وبعد لحظات حضرت سيارتان من نوع كابريس وكامري يستقلها مجموعة من الشبان من اتجاه مقابل عاكسة السير وشاركت في مضايقة الحافلة حتى تمكنوا من إيقافها .
ثم ترجل شاب عشريني من السيارة الهايلكس بملابس خادشة للحياء وقام بالكشف عن أحد أعضاءه أمام الطالبات وطلب من السائق التوقف وإنزال الطالبات لإركابهن معه ، حينها تدخل رفاقه ليفرضون طوقاً حول الحافلة واتجه عدد منهم لباحة قريبة وقاموا بقذف المارة بالحجارة لمنعهم من التدخل مما نتج عنه إصابة مقيمة مصرية برفقة زوجها.
ويضيف شاهد العيان للوئام : حاولنا التدخل بينما بدأ المعتدون بتكسير نوافذ الحافلة وتهشيمها إلا أن الحجارة المقذوفة تجاهنا منعتنا من التدخل ، وقام سائق الحافلة بإغلاق الأبواب اتوماتيكياً لمنع وصول الشبان للطالبات ، وبعد أن فشلت محاولات المارة للتدخل ووسط صراخ الطالبات وصرخات الاستغاثة ترجل السائق من الحافلة وفي يده عصا حديدية وقام بضرب عدد من الجناة الذين تحلقوا حوله ، واستل أحدهم سكيناً محاولاً طعنه إلا إنه نجح في التغلب عليهم ، وقام حتى تمكن من إبعادهم ، وتصادف ذلك مع مرور دورية تابعة للمرور بالقرب من الموقع ، وهو الأمر الذي جعل الجناة يغادرون الموقع بسرعة .
ويواصل شاهد العيان حديثه : قمنا بإبلاغ رجل المرور بالحادثة ، وقام مشكوراً بالمساهمة معنا في مطاردة أحد الجناة على الأقدام حتى تمكنا من القبض عليه على مسافة 1 كلم داخل الحي بعد مطاردة مرهقة .

إلى ذلك علمت الوئام بأن الشاب المعتدي قائد الهايلوكس توجه للشرطة وقدم بلاغاً ضد سائق الحافلة متهماً إياه بمضايقته ، بينما توجه أولياء أمور الطالبات وسائق الحافلة للشرطة لتسجيل بلاغ ضد المجموعة التي لم تقبض الشرطة إلا على شخصين منها .
ملابسات الحادثة التي أثارت الهلع في نفوس الطالبات وأولياء أمورهن ، تم توثيقها في عدة مقاطع فيديو من قبل الطالبات وعدد من المارة الذين شاهدوا سيناريو الحادثة وحصلت الوئام على نسخة منها ، رغم تعرض عدد من أولياء أمور الطالبات للتهديد من قبل الجناة وذويهم في حال تسرب المقطع لوسائل الإعلام .

ويظهر من خلال مقاطع الفيديو بأن السيارة الهايلوكس كانت تلاحق الحافلة منذ خروجها من الجامعة ، وقد قام سائق الحافلة بإبلاغ الشرطة التي انتهت العملية دون تواجدها ، بينما يظهر الفيديو مطالبة الطالبات له بالخروج من الشوارع الضيقة إلى شارع عام ، فالمقطع الأول يظهر سائق الهايلوكس وهو يلاحق الحافلة منذ خروجها من جامعة الملك سعود ، ويظهر المقطع الثاني عملية استيقاف الحافلة بالعنوة ونزول الجناة من سياراتهم وهجومهم على الحافلة ، اما المقطع الثالث فيظهر اقتحام الجناة للحافلة وبداية الاعتداء عليها ، وصرخات الاستغاثة التي تنطلق من الراكبات وهو مايظهر بأن عملية الاختطاف الفاشلة مخطط لها بطريقة احترافية .
الحادثة تعيد للأذهان حالة الاعتداء التي قام بها شابين في نفق النهضة ضد مجموعة من النساء والتي شهدت تدخلاً من إمارة الرياض بإيقاع أشد العقوبات بالشابين حينها .

من جهة أخرى طالب عدد من المتابعين عبر الوئام بتكريم الشاب السعودي ( تحتفظ الوئام باسمه ) والسائق السوداني اللذين ساهما في الحيلولة دون وقوع جريمة خطيرة مثمنين دورهما ،وشددوا على ضرورة إيقاع أشد العقوبات بهؤلاء الجناة ليكونوا عبرة لغيرهم.

نقاط من الحادثة :
- حضرت الدوريات الأمنية متأخرة ، في وقت تساءل أولياء أمور الطالبات عن عدم متابعتها للبلاغ الذي قدمه سائق الحافلة منذ اللحظات الأولى لبدء المطاردة .
- قامن الطالبات بتوثيق الحادثة بكاميرا الهاتف النقال .
- طلبت إحدى الطالبات من السائق الخروج من الحي لشارع عام لكي يتمكن المارة من مساعدتهن .
- عدد من شارك في عملية الاختطاف الفاشلة يفوق العشرة أشخاص بحسب رواية الطالبات .
- المارة لم يتمكنوا من مساعدة السائق والطالبات بسبب عزلهم من قبل الجناة الذين استخدموا الحجارة والأسلحة البيضاء لمنعهم من الاقتراب .
- تعرضت امرأة مصرية بحجر في مقدمة رأسها ، وسط صرخات زوجها الذي تساءل عن رجال الشرطة .
- العملية الفاشلة تم التخطيط لها بطريقة احترافية من قبل الجناة ، وتترك تساؤلاً كبيراً عن غياب دور رجال الأمن في مثل هذه الظروف .
- القضية منظورة في مركز شرطة الديرة .


المقطع الأول : ويظهر ملاحقة السيارة الهايلوكس للحافلة ، والسائق يتحدث للشرطة ، بينما الطالبات يطلبن منه الخروج لشارع عام :
المقطع الثاني : ويظهر استمرار الملاحقة قبل استيقاف الحافلة :

المقطع الثالث :السائق يرمي الجناة بالحجارة ، وسط صرخات الطالبات وتفرج المارة :






سائق حافلة الطالبات يروي تفاصيل  حادثة ( محاولة الاختطاف الفاشلة ) : طاردوني من عليشه وحاولوا إنزالي  بالقوة ومفتاح العجل كان الحل !!

الرياض – الوئام :
التقت الوئام بسائق الحافلة التي تعرضت لاعتداء من قبل مجموعة من الشبان مساء الاثنين الماضي ، والتي انفردت الوئام بنشر تفاصيلها مساء أمس ، حيث عبر عن شكره لجميع المتعاطفين معه والمطالبين بتكريمه وكذلك للصحيفة لتبنيها هذه القضية ونشر تفاصيلها .
وقال السائق يوسف العمر مساعد ( أبو احمد ) سوداني الجنسية بأنه يعمل سائقاً للحافلة التابعة للشركة السعودية للنقل الجماعي ، ويقوم بنقل طالبات حي الشفا إلى جامعة الملك سعود منذ ثلاث سنوات مضت دون أن يتعرض لمثل هذا الموقف .

و عن الحادثة وتفاصيلها فيقول : كنت خارجاً من عليشه في اتجاه طريق الملك فهد في طريقي لحي الشفا وفي شارع ابن باز ، وبعد وقوفي بالإشارة تفاجأت بشاب يفتح باب السائق ويحاول إنزالي من كبينة القيادة فقمت بدفعه لينسحب ويتجه لسيارته في الاتجاه المقابل ، ثم تحركت من الإشارة ودخلت حي السبالة فشاهدت سيارته تعود عاكسة السير ويحاول اللحاق بي وفجأة خرجت سيارتان أحدهما ليموزين والأخرى نيسان بيك أب من الشوارع الفرعية فقاموا جميعاً بمضايقتي وتعمدوا الاصطدام بي أكثر من مرة وكسروا الباب الخاص بنزول الطالبات وواصلوا مضايقتهم حتى توقفت في داخل الحارة ، فنزل الشبان وقاموا بتكسير زجاج الحافلة وحاولو الدخول للحافلة إلا إني تمكنت من مقاومتهم بطفاية الحريق ، وبادرت بالاتصال بالشرطة وأخبرتهم بالحادثة وطلبت منهم الأذن لي بالنزول من الحافلة – حيث أن التعليمات تمنع نزول سائقي الحافلات الخاصة بنقل الطالبات – إلا أن الشرطة اخبرتني بإرسال فرقة ولم تأذن لي .
ويضيف " قام أحد المعتدين بكشف عضوه الذكري أمام الجميع وهو يتلفظ بعبارات مشينة ، وانهال رفاقه على زجاج الحافلة ، واستطعت التحرك وسط مضايقة شديدة منهم ، وفي شارع عسير توقفت عند الإشارة فاعترض طريقي سيارة كابريس وتوقفت أمامي ، وواصلت المجموعة ممارسة مضايقتنا ومحاولة اختطاف الحافلة ، ونزل أحدهم وبيده سكين متجهاً ناحيتي ، فيما اتجه أربعة من رفاقه للطالبات ، حيث قامت إحداهن بمقاومتهم بطفاية الحريق ، ولما فتحت الإشارة تحركت وواصل قائد الكابريس مضايقتي والبقية يحيطون بالحافلة من كل اتجاه ، وعند تقاطع المدينة توقف الشباب بعد أن احاطوا بالحافلة من كل اتجاه وقاموا بمحاولة فتح الأبواب بالقوة ، وأصبح التجمهر كبيراً ، حينها لم أجد مفراً من النزول واستخدام القوة معهم .

ويواصل " نزلت من الحافلة وبدأت في مقاومتهم بمفتاح العجل وتبادلت معهم التقاذف بالحجارة ، وساهم الشاب السعودي ( ع ) معي في إبعادهم بينما توقف المارة محتارين نتيجة الهجوم عليهم بالحجارة من قبل المعتدين ، والحقيقة كان هدفي تخليص الحافلة والطالبات من مضايقاتهم حيث لم تصل الشرطة بعد لإنقاذ الموقف ، وتمكنا ولله الحمد من إبعادهم والقبض على أحدهم بمساعدة رجل المرور .
وقد حضرت بعد ذلك الشرطة واستلمت المقبوض عليه ، وقامت باستجوابه وأخذت أقوال الطالبات ، وتم عرض مقاطع الفيديو على رجال الشرطة .

أبو أحمد نفى أن تكون شرارة الأحداث انطلقت نتيجة خلاف مع قائد الهايلوكس مؤكداً بانه لايعرف منهم أحداً ، وعن أعمارهم يقول : أغلبهم في العشرينات وعددهم يفوق العشرة ، ولم يكن هدفهم التحرش بالطالبات فقط ، بل وضح إصرارهم على اختطاف الحافلة منذ البداية وحتى بعد توقفهم وسط تجمهر المارة .

أما عن تبعات القضية واستمراريته في العمل فأكد أنه مستمر في عمله ، اما عن تلقيه تهديدات من الجناة فقال : لم يحدث بهذه الطريقة ، لكن تلقيت اتصالات تطلب مني تقدير تلفيات الحافلة لسدادها ، وترك مسألة التعرض للطالبات والاعتداء عليهن ، مضيفاً بان زوجته كانت برفقته أثناء الحادثة وقد حرص على توثيق شهادات الطالبات والقريبين من الحادثة لتقديمها في التحقيقات .

وفي ختام حديثه يؤكد السائق يوسف العمر مساعد عبر الوئام بإنه يستغرب مثل هذه التصرفات من شباب المجتمع السعودي ، ويطالب بإيقاع أشد العقوبات على المعتدين مشيراً إلى أن أولياء أمور الطالبات أثنوا على جهوده وقاموا بالاتصال به وشكره ، وكذلك فعل معه عدد من الشباب المتابعين للحادثة ، وطالب من جهته بتكريم الشاب السعودي ( ع ) الذي كان الوحيد من بين المتابعين الذي حاول تخليصه من الموقف ، وقام بتوثيق الحادثة بمقطع فيديو ، وواصل اتصالاته ومتابعته للحادثة بعد أن انتقلت لمركز الشرطة .

تجدر الإشارة إلى ان حادثة الاعتداء على حافلة الطالبات منظورة في مركز شرطة الديرة ، حيث يجري التحقيق في ملابساتها ، ويطالب متابعون عبر الوئام بضرورة معاقبة الجناة بأشد العقوبات لمنع تكرار مثل هذه الحادثة مستقبلاً .


.

.

 

http://www.youtube.com/watch?v=1Sv9nU_ZIR4

 
الفيديو أبلغ من الكلام 
 

 

 

 


 

 

My Space

 





0 التعليقات: