اعلن معنا

نشر الثقافة الجنسية +18



---------- Forwarded message ----------
From:
نجـــــــلاء العيون
Date: 2010/4/28
Subject: نشر الثقافة الجنسية +18
To: als7af.group@gmail.com


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

 

 

في البدايه ارجو اخفاء الايميل

 

 

 

لما رأيت في هذا القروب العزيز المبدع

كم يستطيع المرء أن يعبر عن نفسه دون حرج

و دون استحياء و قد يكون في تعبيره هذا

مفيدا لغيره , فإما ان يضحك اناسا

و إما ان يعظهم او يفيدهم بمعلومات جديده

و هذا ما اتمنى ان تفعله رسالتي لكم..

 

 

 

انني ممن يؤيدون ان يتكلم المرء عن نفسه

بحريه في النت و ذلك انه يستطيع اخراج مكنونات

قلبه دون ان يتسبب الامر بمشاكل

و اشجع كثيرا ان يكتب الشخص و يطلق العنان لنفسه

مادام في حدود المعقول و في اطار لايمس

الدين ولا يغضب الله

 

 

 

 

 

ان من اكثر ما يغضبني عندما يتكلم المرء

في قضيه تمس حياته و يأتي بعض الاعضاء لينكرون

عليه عمله و يتهمونه بانه فضح اخوه او زوجته

او صديقه

و لا ادري حقيقة كيف يفضحهم بدون ان يذكر اسماءهم

او يضع صورهم!!!

اذا لم يكن احد يعرفهم فكيف تكون فضيحه؟؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اما بالنسبة لموضوعي الموضح بالعنوان

هو:

(نشر الثقافه الجنسية)

لاحظت كثيرا في برامج تلفزيونيه

و احيانا في الاذاعه ان كثيرا

من المحاضرين و الذين يدعون الثقافة

يطالبون ان يتم تعليم المراهقين الثقافة الجنسية

ولا ادري حقا كيف يتخيلون المراهقين

يجلسون ليستمعوا لمواضيع مثل هذه من اشخاص

غرباء والذين هم غالبا مجرد آلات لنقل المعلومات

يفعلون ما يفعلون لمجرد ان يستلموا الراتب و يغادرو العمل

بدون ان يتحملو مسؤلية ما سيحدث لهؤلاء الاولاد

و بدون ان يتأكدو ان كانت المعلومه وصلت بالشكل الصحيح..

 

 

لو حدث ان جعلوا هناك دورات لتعليم الثقافة الجنسية

فلا ارى انها ستزيد من شيء سوى المشاكل

و ستفتح ابوابا لمعضلات جديده

خصوصا مع وجود مراهقين منحهم الله طاقات جنسيه عاليه

 

 

 

 

ولكن من باب اخر انا اويد أن تنشر الثقافة الجنسية

عن طريق الوالدين على شكل جرعات بما يناسب تفكير

المراهق و المراهقه فمن ادرى و احرص على الابناء من

ابائهم؟

 

 

 

من تجربتي الخاصة و المعاناة التي عشتها ايام مراهقتي

تمنيت حقا لو كانت امي قد علمتني او على الاقل

سمحت لي أن أسأل عن ما يحيرني

و لكنها كانت تظن أن الحديث عن اشياء مثل هذه

عيب و عار و سأتعلم بعد الزواج

مع العلم انه و حتى عندما اقترب موعد زواجي لم تعلمني شيئا

كنت فتاة هادئه جدا و قليلة الكلام مما جعل

الناس يتعاملون معي برسمية كبيرة ولم يكن احد

يحاول ان يفتح معي اي موضوع

أمي و خالاتي و بنات خالاتي و عماتي

 

 

حقا عانيت كثيرا فقد كنت احتلم ولم اكن اعلم

ما يحدث لي كنت اظن انني افعل اثما عظيما

مع انه لم يكن بيدي حيلة

احيانا كنت اظن انني شاذه جنسيا لأنني لم اكن افهم

المعنى الحقيقي للشذوذ و احيانا كنت

اظن انني فقدت عذريتي مما جعلني ازداد انطوائا

على نفسي و كنت ابكي كثيرا

كنت اريد أن اسأل صديقاتي و لكني كنت اخاف

ماذا لو لم يكن أحد مثلي؟؟

عندها سأكون فضحت نفسي فقط

و كلما حاولت التحدث مع امي كانت تتجنب الحديث معي

و الادهى من ذلك انني بعد الاحتلام اقوم لأصلي

ولم اكن اعلم انه كان واجب على ان اغتسل

و ظللت على هذا الحال طويلا حتى

رحمني الله بخالتي التي لاحظت حالتي

و حاولت ان تعرف ما بي

و هكذا علمت انه يوجد بعض الفتيات و هي حالات

قليله تحتلم ليلا و هذا شيء طبيعي و ليس

ذنبا و ليس شذوذا و ليس سببا لفقد العذرية

عندها فقط عدت لاعيش كما تعيش غيري من البنات

و علمت ما هي حقيقة الشذوذ

و قد قامت بتعليمي اشياء تنفعني عندما اقترب

زواجي الشيء الذي لم تفعله امي هداها الله

 

 

 

انا حقا لا اعلم أن كانت الرساله ذات محتوى لائق

و تعتبر صالحه للنشر و كنت متردده كثيرا ان اكتبها

ولكن لما رأيت بعض الفتيات في منتدى أنا مشتركه

فيه يسألن عن هذه الأشياء

و واحده منهن كانت تظن أن بها مس من الجن

لأنها الوحيده بين صديقاتها التي يحصل لها هذا

ولم تكن تعلم أنها من الفتيات اللواتي يحتلمن

 

 

رأيت الكثير من روائع الكُتاب في القروب

ربما لا املك الاسلوب الرائع الذي يمتلكونه

لكن لعلي اعطيهم فكره ليوضحوا الامر بطريقة

افضل

كذلك ان هناك نسبة من المتزوجين و المقبلين على

الزواج الذين لعلهم يستفيدون مما كتبت

و ربما كانت هناك اكثر من فتاة في هذا القروب

تعاني مما عانيت فلعلها تستفيد

 

 

 

اخي العزيز من باب تجربتك فلابد انك

اعلم بحال الاعضاء فإن كنت ترى أن ضرر هذه الرسالة

اكبر من نفعها فلا تنشرها

اما ان رأيت العكس فلك ما تريد

 

 



=====================


الصحاف

احس بزمنا هذا 
انتهى زمن البراءه
الحين البزر يعرف اكثر من الكبار
ويدرس الكباررررين كمان 
والبنات الحين برضوا 
افهم من قبل كثيرر ويدروسون العيال 



0 التعليقات: