اعلن معنا

مــمـا قــرأتـــــ8ـــــ



---------- Forwarded message ----------
From: Nory .. 
Date: 2010/4/24
Subject: مــمـا قــرأتـــــ8ـــــ
To: الصحاف <als7af.group@gmail.com>


 

 

الايميل مخفي يالربع

 

 

 

 

 

مــمـا قــرأتـــ8ــــــــــ

 

 


نــــهـــايـــــــة و بــــدايـــــة

 

 

 

 




 

 
ليس كـــل سقــوط نــهاية فســـقــوط المـــطــر أجــمــل بدايـــة ..!!ـ

 

 

 

 




 

 

 

 

 

 

أبدأ الآن ما تريد أن تكونه فيما بعد ....كيف!؟
دليلنا العميق فى بداية وجودنا هو التخيل ....قدرتنا على أن نعكس ونشكل مستقبلنا مع ملايين من الامكانيات أمامنا

...ولكى نتخيل ...يحتاج الأمر الى شجاعة وجهد ولكن يعطينا أمل أيضا..أمل أن نشكل مصائرنا ..أمل أن صحة قرارتنا الحاضرة ستعطى ثمارها فى المستقبل

 ...على الرغم من أن العالم يمكن أن يطغى علينا ...لكن يمكننا جذب الأمل منه

،من الجمال ،من الوعد،من الحقيقة البسيطة،

اننا نملك الموهبة لنتخيل أنفسنا فى المستقبل عبر كل الأكاذيب الممكنة التى تمر أمام أعيننا

...علينا أن نتخيل حياتنا جيدا ...علينا أن نبنى ضميرنا ...والضمير هو

 ...صوت الله فى الطبيعة ...وفى قلب الانسان

 

وليام جيمس

 

 




 

 
 
ليس مفرحاً ميلاد طفل ..
فكل يوم يولد مئات الآلاف ..
ولكن المفرح هو ميلاد الإنسان
بعد أن يقضي سنوات عمره ...
ميتاً بكل المقاييس
 
 
مقولة مصرية قديمة

 

 

 




 

 

 
 
 
إذا كنت قد مررت بتجربة قاسية فى حياتك , و أحسست بآلمها ومعانتها حقا .. ثم تمكنت من مواجهتها , بل إستطعت أن تتغلب عليها
 .. لإارتقت بك وحولتك الى روحا آدمية أكثر حساسية وشفافية ونضجــــــــــا ورقــّـة
.. فإنك الآن أصبحت إنسان متميزا ... لأن من تعذب تعلــــــــــــــــــم
يمكن الآن أن تساعد الآخرين , فتفهم معاناتهم وتتعاطف مع آلامهم وتضمد جراحهم ..
يمكنك أن تلهمه و أن ترشدهم وتدربهم على بناء الثقة بالنفس ,حتى يتمكتوا من الوقوف مره أخرى على أقدامهم ليستطيعوا السير فى طريق الأمل والسعادة .

يمكنك أن تؤكد لهم أن الله قريب جدا من كل إنسان
, فقط ساعدهم أن يتجهوا إليه .. وهم يفتحون عيونهم .. وأذانهم .. وقلوبهم .. وسوف تأتى اللحظة السحرية التى ستغير حياتهم الى الأفضل
 
ولنرفع شعـــــــــــــــــــار
معـــــــــــــــا سنتمكن من الخروج من أزماتنا
معــــــــــــــــا سنشعر بنعمة الحيــــــاة
معــــــــا سنبدأ طريق السعادة
 
 
قلادتى المرصعه بالماس :ـ

 التجارب والمعاناة الواحده تلو الآخرى
كحبات ماس نادرة أضعها هنا معا
كى أصنع قلادتى
التى سوف أقتنيها مدى الحيـــــــــاة
فإن لتلك الماسات بريق سوف يتلألأ فقط لكل من يقترب منهن
 

لذلك فإن التجارب والمعاناة كقطع الماس المتلألأه والتى يجب علينا أن نحافظ عليها مدى الحياة , وأن الإنسان الذى استطاع أن يمر بتجارب كثيرة ويتغلب عليها , فسيمتلك الكثير من الماسات , ويوما ما سيكون قادرا على صنع قلاده تتلألأ بريقها حول عنقه , وسيراها الذين يقتربون منه .
سيستطيعون أن يروا كيف تحولت الآلا بداخله الى وسام يزين بها صدره .

أعتقد أن الأحاسيس الجميلة التى تنبع من القلب , تفتح الطريق للكلمات الصادفة لتتدفق
وماينبع من القلب الصادق , لابد أن يصل مباشرة الى قلـــــــوب الآخرين

من كتاب اكتشف نفسك واستمتع بالحياه
د/ مها عرب

 

 

 

 

 



 

 

 
:

يُولد الحُبُّ بَرِيْئاً
مِثْلُ .. أُنْثَى

وَجَمِيْلاً وَرَقِيْقَاً
مِثْلُ .. أُنْثَى

وَحَاكِمَاً بِـ أَمْرِهِ
فِيْ نَبْضِنَا الثَّوْرِيِّ
مِثْلُ .. أُنْثَى

يَحْتَلُّنَا بِـ طَرِيْقَةٍ سَادِيَّةٍ
مَجْنُوْنَةٍ
وَحْشِيَّةٍ
حَمْرَاءَ
مِثْلُ .. أُنْثَى

يَنَامُ فِيْنَا لَيْلَةً
وَعِنْدَ الصَبَاحِ يَتْرُكُنَا
وَيَرْحَلْ
مِثْلُ .. أُنْثَى


محمد حسن علوان
قصائد عفويه

 

 

 
 




 

 

 
 
أذكر أن رسالة جاءتني على هاتفي المحمول.. نصها: فضيلة الشيخ.. ماحكم الانتحار؟

فاتصلت بالسائل فأجاب شاب في عمر الزهور..قلت له: عفواً لم افهم سؤالك.. أعد السؤال!

فأجاب بكل تضجر : السؤال واضح .. ماحكم الانتحار؟
فأردت أن أفاجئه بجواب لايتوقعه فضحكت وقلت : مستحب

صرخ : ماذا!؟

قلت: مارأيك ان نتعاون في تحديد الطريقة التي تنتحر بها؟

سكت الشاب

فقلت: طيب .. لماذا تريد أن تنتحر؟ قال: لاني ماوجدت وظيفة.. والناس ما يحبونني .. وأصلا أنا إنسان فاشل..و.. وانطلق يروي لي قصة مطولة تحكي فشله في تطوير ذاته..

وعدم استعداده للاستفادة بما هو متاح بين يديه من قدرات.. وهذه آفة عند الكثيرين..

لماذا ينظر أحدنا إلى نفسه نظرة دونية؟

لماذا يلحظ ببصره إلى الواقفين على قمة الجبل ..ويرى نفسه أقل من أن يصل إلى القمة كما وصلوا ..

أو على الاقل أن يصعد الجبل كما صعدوا..

ومن يتهيب صعود الجبال             يعش ابد الدهر بين الحفر


أتدري من الذي لن يستفيد من هذا الكتاب ولا من أي كتاب آخر من كتب المهارات؟!

إنه الشخص المسكين الذي استسلم لأخطائه وقنع بقدراته
 
...وقال: هذا طبعي الذي نشأت عليه.. وتعودت عليه ولا يمكن أن أغير طريقتي ..والناس تعودوا علي بهذا الطبع ..أما أن اكون مثل خالد في طريقة القائه ..أو أحمد في بشاشته ..أو زياد في محبة الناس له

فهذا محال


كتاب استمتع بحياتك
الدكتور / محمد العريفي

 

 

 
 




 

 

 
أحدّق في المطر وهو يلتهم النافذة،
والليل يتدفق نهراً من الظلال...
أحدّق... كما أفعل منذ ألف عام،
وللمرة الأولى
.. أرى الأشباح بوضوح تام
وهي تتابع حياتها خارج الغرف الموصدة على الصدأ...
أفتح النافذة، وأمد يدي إليها
فتضمها - بأصابعها الدخانية - بحنان

وأمضي معها إلى غابة المجهول
نتسامر بحكايا ما وراء المألوف..
آه كيف قضيت عمري كالحمقى
أخاف من الأشباح، وهم مفتاح الليل
و "كلمة السر"؟...

 

 




 

 

 

 

 

 

 

روي في الأربعين و ذكره ابن أبي الدنيا في كتاب حسن الظن بالله تعالى عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : بينما رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم
جالس إذ رأيته ضحك حتى بدت ثناياه ، فقيل له : مم تضحك يا رسول الله ؟

 قال: رجلان من أمتي جثيا بين يدي ربي عز و جل

فقال أحدهما يا رب خذ لي مظلمتي من أخي

، فقال الله تعالى : أعط أخاك مظلمته فقال يا رب ما بقي من حسناتي شيء

، فقال يا رب فليحمل من أوزاري

 و فاضت عينا رسول الله صلى الله عليه و سلم

، ثم قال :إن ذلك اليوم ليوم يحتاج الناس فيه إلى أن تحمل عنهم أوزارهم


، ثم قال الله تعالى للطالب حقه ارفع بصرك فانظر إلى الجنان فرفع بصره ما
أعجبه من الخير و النعمة

فقال : لمن هذا يا رب ؟ فقال : لمن أعطاني ثمنه .
قال و من يملك ثمن ذلك ؟ قال أنت

. قال : بم إذاً ؟ قال بعفوك عن أخيك .
قال يا رب فإني قد عفوت عنه . قال خذ بيد أخيك فأدخله الجنة .

ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم( فاتقوا الله و أصلحوا ذات بينكم فإن الله يصلح بين المؤمنين يوم القيامة)ـ



كتاب .. التذكرة في أحوال الموتى
للقرطبى

 

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

تعليق بسيط

 

ليس الغرض من ذكر الحديث صحته او ضعفه .. انما محتواه .. فالمغزى منه فعلا صحيح سواء كان حديث ضعيف ام لا

( العفو عند المقدرة )

 

 

 




 

 

 

 

 
 
ثمّة حكمة لا تبلغها الا في عزّ وحدتك وغربتك
، عندما تبلغ عمرا طاعنا في الخسارة، تلزمك خسارات كبيرة لتدرك قيمة ما بقي في حوزتك
، لتهون عليك الفجائع الصغيرة ، عندها تدرك أنّ السعادة إتقان فنّ الاختزال
،أنْ تقوم بفرز ما بإمكانك أن تتخلّص منه ، وما يلزمك لما بقى من سفر
 . وقتها تكتشف أن معظم الأشياء التي تحيط بها نفسك ليست ضرورية ،
بل هي حمل يُثقلك
 
احلام مستغانمي

 


 




 

 

 

 
 
علمتنى غربتى أن أواجه مشاكل الحياة لا أن أهرب منها أو أخشى لقـــاؤها , ففى هربوك من مرارة واقعك , ومن مشاكل قد تعترضك , دلالة واضحة على ضعف قدرتك على حل مشاكلك , وخوفك من عواقب تلك المشاكل .

حياة الانسان لن تخلو أبدا من المشكلات , فإن بت أيها الإنسان تدير ظهرك لأى مشكلة تعترضك , وتغير مسار رحلتك إذا مرت بك أسراب قليلة من منغصات الحياة التى لاتنتهى , فاعلم أنك ستتأخر كثيرا فى تحقيق أحلامك وطموحاتك و أهدافك , وقد لاتصل نهاية الطريق ابدا , فينتهى عمرك وأنت فى منتصف الطريق !!

واجه مشكلاتك بنفسك و حاول ان تحلها بمفردك , ولاضير فى أن تستعين بأحدهم إن دعتك الحاجه لذلك , واعلم أن فى مواجهتك لمشكلاتك صقلا لنفسك , فهكذا نفس , ستحمل فيما بعد شهادة خبرة فى حل مشكلات الحياة , وستصبح مرجعا لمن حولها من الناس يقصدونها كلما ضاقت عليهم دنياهم وأصابتهم بائسة .

قد يصعب الأمر عليك فى البداية , ولكن الخبرة التى تكتسبها فى بداية الطريق ستكون كفيلة لإكمال الطريق بسرعة و إنهاء المهمة على أفضل وجه , فمن كانت بدايته محرقة كانت نهايتة مشرقة , هاجم مشكلاتك ولا تجعلها تبدأ الهجوم واحرص على أن تحمل نفسك شهادة الخبرة تلك

من كتاب هكذا علمتنى غربتى
لسامر نبيل الحرباوى

 

 

 

 

 

 
 
هل فقدت شخص عزيز عليك ؟
ها انفصل عنك شخص كنت تحبه أكثر من اي شئ اخر في حياتك ؟
هل فقدت شيئا غاليا عندك جدا ؟
هل احسست في يوم ان جزء منك قد مات ؟
فاعلم ان هناك
اشياء و اشخاص وحتى اجزاء منا تسير معنا في رحلة حياتنا لغرض محدد و لفترة محددة وليس لمصاحبتنا
طوال الرحلة لذلك حان الوقت ان تدعهم و شانهم

غير حياتك في 30 يوم
د/ابراهيم الفقي

 

 

 

 




 

 

 

 

Lord, show me what it means to belong to You. Amen.



إذا ربطوا يديك وقدميك بالسلاسل وكبلوك بأغلال

!!فلا تيأس

فبإستطاعتك أن ترقص وتجعل من رنين أصوات السلاسل.. أنغام

 

 

NORY


0 التعليقات: