اعلن معنا

مطلوب شاهده



---------- Forwarded message ----------
From: ــ ـ ـمنكـــيThe Punisherالفلــــــــــــــ <the_punisher_tr@hotmail.com>
Date: 2010/5/17
Subject: مطلوب شاهده
To:










 

 

 

جاءتني أختي الصغيره باكية تريد إستخراج بطاقة أحوال 

   حيت أنها أحست بشيءٍ من الغِيرة من صديقاتها لأنهن يحملن بطاقة أحوال وليس لديها سوى بطاقة الجامعه

وإني لا أرد لها طلباً مهما كان لاسيّما وأنها تحسبني بطل العالم ولا تطلب من أحد شيئاً
فأخذتُها إلى الأحوال ومعها شهادة ميلادها ودفتر عائلة أبي ومررنا بمصوّر ليلتقط لها صوراً
إذا بها تشاهد الصورة وتقول : كنّي لحجية ؟!! سأصور من جديد
وعدنا للمصوّر وصورتْ ثم جاءت ومعها صورها الجديدة فإذا هي تقول : كنّي تكرونية

وجعلت تبكي بُكاء مريراً وأخذتُ صورها واستحسنتها ثم إنها صورة والسلام ! وأخرجتُ لها بطاقتي
لترى بأم عينها وكيف أن وجهي لا ينبلع فما كان منها إلا أن قالت : كنك ضفدع ! وضحكت
دمها خفيف وأدلعها من كل قلبي ولا أرد لها طلباً ثم عدتُ بها للمصور مرة ثالثة
وأخبرتها أن تفعل مثل الممثلات في إلتقاط الصور وغابت نصف ساعه فإذا هي تركب
وعلامات الحزن باديةٌ عليها ولم تنطق بحرف واحد ! ضحكتُ من تصرفها الطفولي وعفويتها
وأخبرتها أن تريني الصور فاستخرجتها إذا بوجهها كما الممثلة الكويتية حياة الفهد
ضحكتُ وحاولتُ أن أجبر خاطرها وأنها رائعة وأثنيتُ على الصورة وكيف أنها ملكة جمال بحقّ
ثم ذهبنا إلى الأحوال وانتظرتها عند القسم النسائي ! إذا هي تهاتفني وتقول : يبغون شهود

فقلتُ لها أن تطلب من اثنتين ليشهدوا معها ولم تجد واحدة تحمل بطاقة لأنهن مثلها مراجعات
فقالت لها المديرة : سأعتبر معاملتك خاصة وأرفعها للمدير العام ليشهد أخوكِ معكِ وكذا سأشهد معك
كان موقف المسؤولة جميلاً ثم استجاب المدير وطلبوا مني بطاقة أحوالي لأمثل للشهادة
وجئتُ ركضاً لمكتب المدير ومعاملة أختي على طاولته واستخرجتُ بطاقتي وعرفتُ بنفسي أني أخوها
إذا هو ينظر في الأوراق ودفتر العائلة وبطاقتي ويقول : لستَ أخاها ؟!! اسمها يختلف عن اسمك

حاولتُ أن أشرح له الأمر وأنها أختي فعلاً بيد أنه رفض بحجّة النظام وأنه ليس مسؤولاً عن حركات البدو
فزمجرتُ عليه أيما زمجيري وتلاعنتُ معه وأخبرته أن سنطلّع بطاقة يعني سنطلّع بطاقة
واتصلتُ بأختي وأخبرتها أني لستُ أخاها وبكتْ بُكاءً مريراً هههههههههههههههه وقالت : أجل أنت مين ؟
وأخبرتُها أن تخرج مُسرعة لئلا يجلبوا لنا الهيئة ويبهذلوننا ويبهذلون أبي إذ هو يحمل اسمين مُختلفين
ونصف أبنائه باسم والنصف الآخر باسم اصطناعي وجاءتني مُسرعة وركبنا السيارة وسألتها عن أوراقها
أستجلبتها معها أم لا ؟! إذا هي تقول : خلهم ياخذونها أصلاً صورتي شينه وبصوّر من جديد
فضربتُ لها صدري وقلت إنني أعرف أكثر من سيدة يحملن بطاقات في قروب الصحاف ولعلهن يساعدننا
وسنمضي كلنا إلى ثادق لنقص لكِ بطاقة من هناك فقد خربناها مع مدير أحوال الرياض وعرف سر أبي
فمن فيها شدّة أن تأتي معنا صباحاً محفولةً مكفولة وسنفطرها فول وتميس ونردها قبل صلاة الظهر
فإني وأختي نرى معروفها ونشكرها مقدماً ولسوف نرقص لها على الطريق رقصة الشكر










Hotmail: Free, trusted and rich email service. Get it now.

0 التعليقات: