اعلن معنا

الموضوع الجديد لحظات العز



---------- Forwarded message ----------
From: محمد ابو هديب <allmbe1@hotmail.com>
Date: 2010/5/16
Subject: الموضوع الجديد لحظات العز
To: قروب الصحاف <als7af.group@gmail.com>


 

 

( بسم الله الرحمن الرحيم ) 



- _ - لحظات العز- _ -

دخلت غرفتي بسرعة بعد أن أتيت من العمل الذي لم أشعر فيه بذرة إرهاق كما شعرت وأنا أسير في طريق الملك فهد بسبب الزحام لأردد بقرف ( هالطريق ماله حل لو يخلوني اقترح عليهم كان قلت لهم يحطون آلة منجنيق في أول الطريق توقف عليها السيارة وتقذفها ما يدري الموظف إلا هو نازل في وزارته بدال ماتورم رجلينا من الدوس على البنزين والفرامل )
نطقت بكلماتي وجلست على جهاز الكمبيوتر وفتحت ( الماسنجر ) فإذا بإضافة تأتيني لأقبلها بسرعة وأجد صاحبها متصلا" فتحدثت معه ..

أبوهديب : مرحبا

الطرف الآخر : مرحبتين

أبوهديب : من معي يالغالي

الطرف الآخر : معك الشيخة العنود

أبوهديب : حياك الله نورتي المسن يا( العنود )

العنود : منور بوجودك بس لاتنسى كلمة الشيخه ثاني مرة اوكي هاه هاه

أبوهديب : ليه ماسكة مئذنة مسجد عشان أناديك الشيخة وإلا عضوة في دار الإفتاء وأنا ماادري .
العنود : ههههههههههههه دمك شربات مثل ماقالت لي الشيخة ( مضاوي) بس بجد أنا شيخة .. كانت تجيب لنا مواضيعك وحده من البنات ونقراها وفي نهاية الموضوع شفت ايميلك وحبيت اتعرف عليك عن قرب .

ترددت كثيرا" قبل أن احسم الأمر لأسألها بأصابع مرتبكة

أبو هديب : كلمة عن قرب حسيت أني حيوان بينقرض .. بس من جد أنتي شيخة وإلا مع قوة الفقر جتك هشاشة في المخ وخلتك تعيشين حلم..ترى هذا أنتم يا بنات النت تحطون أنفسكم كيوت ودلع وأخر شي ماتنامين إلا مغسلة الحوش واختك الثانية تدهن ظهرك من كثر الكرف .

العنود: ههههههههه وش فيك مو مصدق ترى الفلوس تخلي الواحد شيخ في هالزمن .

أبوهديب : مدري ليش حاجة في داخلي تقنعني أنك جالسة قدام الشاشة بقميص كموم طويلة وعليه رسمة أشجار الغابات الاستوائية كلها ، ورابطة شعرك فرس وحاطة كوب شاهي وفتات البسكوت داخل بين حروف الكيبورد وأمك تصوت لك تحت تبيك تجين تحطين الغداء لأخوك وأنتي ساكتة عشان تنادي اختك الثانية بدالك .

العنود : ههههههههه بالله فيه ناس كذا بالمسن أنا ياحبيبي عندي خدم وحشم وسواقين برى بإشارة من اصبعي تلقاهم قدامي (مثل العسكري اللي توه متعين) يسون لي االلي ابي .

أبوهديب : عيب عليك تقولين عن اخوانك سواقين تراهم يودونك ويجيبونك ... ذكرتيني بواحد يودي اخته ويجيبها للجامعة بسيارة مقربعة يوم شافوه زميلاتها قالوا لها هذا اخوك قالت لا هذا السواق استغلت ان اخوها لابس تكميلة

العنود : هههههههههههه الله يرجك ذكرتني بوحدة إذا شفتها ذكرت مسلسل حياة الفهد في الفرية لبسها كله خلاقين .. المهم شكلك تبيني أشغل الكام وأوريك غرفتي المطلية بالذهب .

سكتت لحظات قبل أن تقطع حاجز الصمت بإشارة التنبية وتردف بعدها قائلة :

العنود : وش فيك ؟ وينك وراك ساكت ؟

أبوهديب : الحقيقة جالس أقرى محادثتك وأتأكد أن اللي فيني مهوب ضربة شمس وش مطلي بالذهب وخرابيط .. شكل غرفتك مافيها إلا سرير ودالوب ملصق على بابه من جوى صورة ماجد المهندس عشان ما يشوفونها اخوانك ويتوطونك .. وباقي الغرفة محطوط فيها ملابس الغسيل بحكم أن الغسالة في حمام غرفتك .. حتى أشك أن عندك تسريحة كل اللي عندك عطر واحد من شارع السويلم ربعه أصلي والباقي زايدته موية وحاطته في درج الكمدينة ومحذرة اخواتك ما يبخون منه إلا في المناسبات الكبيرة .

العنود : وش قاعد تخربط يا حبيبي ماجد المهندس أجيبه في حفلة عيد ميلادي لو أبي مهوب ألصق صورته وبعدين أنا ماعندي أخوات ولوتشوف تسريحتي تمسك راسك كل شيء فيها من برى وغير كذا عندي في القصر كوفيرة هي اللي تصلح شعري وتستشورة وتعتني ببشرتي وتحط لها ماسكات .

أبوهديب : يالعنود روقينا أي ماسكات اللي تتكلمين عنها شكلك تحطين في وجهك الزبادي اللي يبقى من فطور أهلك الصبح .

العنود : قلت لك ماعندي اخوان ماتفهم أنت وبعدين لا تنقل واقعك وتعممه على الناس كلهم .. وبعدين واضح من كلامك أن أهلك كارفينك وتجلس في السيارة أكثر من بيتكم

أبوهديب : على الأقل اخدم وطني ( وش دخلها ) وبعدين شوي شوي لايطق فيك عرق وأنت تقولين واقعك كلنا عيال قرية وكلا" يعرف اخية كني اشوفك هالحين جالسة قدام الشاشة وتناظرين المكيف ودك تولعينه بس خايفه من أبوك لايشب فيك عشان الفاتورة .

العنود : وين أنت عايش التكييف عندنا مركزي يكفي أن فاتورة شهر قيمة راتبك حقت ثلاثة أشهر هذا إذا شغلناه في فترة الشتاء .

أبو هديب : ههههههههههه ليش شايفتني عداد عشان تقارنين راتبي بفاتورة الكهرب

العنود : اووووف واضح أنك قفل مهوب عداد عالعموم مهوب مشكلة اقبل الدعوة حقت الكام عشان تتأكد

قبلت الدعوة وفتحت الشاشة لتمررها في غرفتها الفاخرة وسمعت صوتها وهي تنادي على الخادمات الفيلبينيات ليحضرن في أقل من ثانية داخل غرفتها لتأمرهم بأن يروني وجوههن وتطفأ الكاميرا قائلةً بكل برود...

العنود :شرايك أقتنعت هالحين .

بلعت ماتبقى من ريقي وأنا أجيبها مصرفا عباراتي النابية التي أطلقتها

أبو هديب : مشاء الله ساكنه في مصنع استنساخ كلهم يشبهون لبعض وإلا هي وحده توخر وجهها وترجعه قدام الكام ..

العنود : تتوقع عندي وقت أضيعة على هالرحكات السامجة .. ثواني شوي

تركت الكام مفتوحاً وأخذت تتحدث مع الخادمة وأنا أسمع حديثهما وهي تقول بصوت واضح

العنود : نفيسه عطيتي الكلب أكله وإلا لسا ؟
الخادمة : هادا مافي أكل مدام
العنود : الكلب هذا لازم نتخلص منه معد فيه فايده تعبه زاد

أثارت كلماتها استفهامات كثيرة لأضع يدي على لوحة المفاتيح وأكتب لها .

أبو هديب : يا العنود اذكري الله ما توصل أنك تذبحين إنسان عشانة ما أكل .
رأيت إشارة توحي بأنها تكتب رسالة لي على المسن لتقول


العنود : أي إنسان هذا الكلب حقي جايني هديه من عمتي يوم كانت في سويسرا ومخليه هالخدامة الغبية خصيصا تخدمه

أبو هديب : وأنا فكرت أنك محققه وساجنه واحد عندك وتبين تصفينه .. بس صراحة هالكلب مهوب حاس بالنعمة اللي هو فيها أنت حاولي تقولين له وش ناقصك عندك خدامة وغرفة وطلباتك مجابة أنت احسن من أي كلب ثاني مثل ما تقول أي حرمة سعودية لعيالها .. ( وش ناقصكم آكلين شاربين نايمين وكل طلباتكم مجابه روحوا شوفوا الناس اللي ما تلقى شي ليش أنتم فاشلين ناضروا عيال خالتكم وووو )

صمتت للحظات قبل أن تقول لي

العنود : المهم خلنا من خرابيطك وقلي وش رايك بالغرفة .

أبو هديب : صراحة غرفتك تجنن بس عندي سؤال ممكن

العنود : تفضل اسأل يا مؤدب ؟

أبو هديب : الشجر الموجود في غرفتك طبيعي ؟

العنود : أيه طبيعي وجايني من برى مهوب من هنا

أبو هديب : عسى ماتعبتي في استخراج فيزه له ترى هالايام سامع أنهم مشددين على الفيز بالقوة يبون يسعودون كل شي حتى الشجر ....

العنود :هههههههههههههههههههه صراحة أنت رايق وأنا مبسوطة منك

بادلتها بنفس الضحكة لأقاطعها بقولي :

أبو هديب : طال عمرك مهوب مصدق أني أكلم بنت كاش ودي أقولك اقبصي الشاشة عشان أتأكد أنا في حلم وإلا في علم لأن أكثر البنات تسولف معك سطرين على أنك رجال ثمن تقلب الحوار أنثوي وبعدها تسكر في وجهك وان قابلتها بعدين قالت لك معليش دخل علي أخوي ، وفي نفس الوقت ودي والله أبادلك نفس الشعور وأشغل الكام وأوريك غرفتي بس اخاف الشرع يلزمك بالصدقة

العنود :هاه هاه هاه

أبو هديب :صحة (احسبها كحت ) .. ياطويلة العمر ودي أطلبك طلب مهوب لي بس لواحد يشتغل مراسل عندنا في الوزارة من كثر ما يرقى الدرج متصلة زوجته علينا تقول لا تخلونه يرقى وينزل معد صرت اعرف أنام معه على السرير
يرفس برجله كنه يرقى درجة من كثر ما تعود .. حالته المادية تعبانه ودي تشوفينه إذا كح يطلع من فمه تراب من الفقر وساعات يطلع هوى بدون شي لأن التراب يخلص..

العنود :اووووووف سبحان الله من تضيف واحد ويدري أنك كاش وواصل يغثك بالطلبات ياعالم وش فيكم من جد انا قرفت ما يكفي هالمنافقين اللي يجون عند بابا في المجلس ويقولون قصايد المدح عشان ياخذون فلوس....

أبو هديب : ما خرب البلد إ لاهذولي المرتزقة اللي يدعون الحاجة وهم أغنى الناس .. يعني أفهم من كلامك أنه لازم أكون شاعر وأمدح عشان آخذ شي .. طيب ما ينفع أنظم سير السيارات اللي توقف عند القصر وإلا أسوي عرض تفحيط في حوشكم بحكم أنه اكبر من حارتنا

العنود :ههههههههههههه .. مدري يا أبو هديب أحس انك تبالغ في وصف خويك لأني أشوف الناس مرتاحة حتى بنات الجامعه العاديين كانوا يلبسون ما ركات .. على العموم مهوب مشكلة نشوف خويك هذا ، ابكلم بابا يوظفه في الشركة حقته.

أبو هديب : أي ناس اللي تتكلمين عنهم أنا آخر الناجين والباقي كلهم ماتوا مع ارتفاع الأسعار... حتى البنات اللي تتكلمين عنهم لو دققتي في اللبس بتلقينه من ملابسك اللي رميتيها في المبرة .

العنود: أكلمك من جد مدري ليش أحس أن أبن آدم ما يملى عينه شي أبد عندنا أحسن المدارس و المستشفيات وأحسن الطرق ومع ذلك دائما ننتقد .. صديقاتي في دبي وفي باريس متعجبين من كثر نقد شعبنا في المنتديات والصحافة وكل مكان

أبو هديب : يا العنود الحمد الله على كل حال وعلى طاري الدراسة ما أنسى ذكرياتي في الثانوي داخل البيت المستأجر أول ما سجلت فيها حطوني في غرفة النوم وبعدها سقطت ورحت للغرفة اللي جنبها والسنة اللي بعدها في مجلس الحريم وثمن في المقلط وأخر سنه ثالث درستها في مجلس الرجال عشان أقرب لباب الشارع ثمن تخرجت حتى أني ماانسى غرفة المدرسين في المطبخ والصدى يحيط بهم من كل جهة أن جوا يسولفون والسبب بلاط المطبخ
حتى المستشفيات أروح هناك صح اني أمسك سرى ساعات بس في النهاية آخذ وصفة علاج وأوقف عند الصيدلية
وامسك الكيس ويعطيني فيفادول وباقي الأدوية يقول اشترها من برى.. وإلا الطرق شوفي السيول اللي جت الرياض يخلي الواحد يقترح على وكلاء السيارات يستوردون قوارب بدال السيارات من كثر الغرقة الي صارت على الأقل بتنحل مشكلة الزحمات بيصير فيه قوارب وفيه غواصات صغيره وبيكون ناس تروح للدوام تحت المويه وناس من فوق الموية وتتوزع الزحمات بدال ما تكون كلها في خط واحد
لكن كلمة أحب أقولها ما قصروا يكفي أنهم مطبقين الشريعة الإسلامية .. الله ينصرهم لكن الله يهدي الناس المقصرة .


العنود: اللهم امين لكن بتقنعني يا ( أبو هديب) أنك ضعيف ولاتقدر تروح ترفه عن نفسك في الخارج ..

أبو هديب : من جدك أنتي أنا كل نهاية شهر أروح أنا وأهلي نتمشى في بنده وهالأيام صرنا نروح لكارفور بعد ما قالي واحد أنهم ماياخذون قيمة تذكرة دخول

العنود :هههههههههههههه تفكر كارفور ملاهي .. مستحيل ما قد سافرت لأوروبا ابد

أبو هديب : الحقيقة أشوفها نادرا في الأخبار إذا صار عندهم فيضان والا زلزال أو خبر سياسي .. من جد أسافر للخارج أنا أخر أسبوعين ما اجي للاستراحة حقت العيال عشان ما معي قيمة القطة

العنود: أجل حدك الثمامة ياضعيف

ابو هديب : هذاك أول هالحين صارت بنايات واستراحات ومنتجعات التراب معد نشوفه فيها يا الله ناخذ معنا تراب من الصمان في طشت ونروح به للثمامه ونكبه حولينا اسم اننا في الثمامة

العنود: أبو هديب هههههههههههههههههه ودي أنك تشرفني في القصر ممكن

أبو هديب : ياطويلة العمر ماله داعي القصر لأني أن دخلت بنعالي أبوصخة وأن فصختها برضوا أبمشخ البلاط بكعب رجلي المتشقق .. وشرايك نتقابل في سوق العويس منها أشتري طاولة للتلفزيون ومنها نشوفك وعشان تعرفيني إذا شفتي دخنه كثيرة كنها دخنة ناس تحشش في مكان مغلق تعالي بسرعة لأن هذا الكربون حق سيارتي اللي يطلع من الشكمان

العنود :هاه هاه هاه وش كربونه ليكون مواعدتك في مصنع السمنت وإلا مفكرني من هالبنات اللي تقول لأهلها أبروح لصديقتي عشان آخذ منها كتاب وإلا بنسهر عند فلانة وتروح تقابل خويها في ( سيجار كافيه ) في الفيصلية والا في سبازيو اللي في المملكة ياعزيزي أنا اللي أبيه يجي عندي ما أروح له

أبو هديب : الحقيقة مستحي أقولك أحنا آخر الشهر وما معي استاجر سيارة وفي نفس الوقت أخاف اجيك بالتيرسل حقتي يمسكوني سكيرتية القصر يحسبوني انتحاري بيفجر إلا إذا حطيت على باب السيارة شعار بيتزا هت ممكن تمشي

العنود: تدري خلاص خلنا نتقابل في شارع الشانزلنزيه بعد أسبوع من الآن

أبو هديب : مع انه ما عمري سويتها بس دامك مصرة مهوب مشكلة لكن ياليت مايكون بعيد ا لأن استمارة سيارتي منتهيه وتعرفين المرور عندنا يدور القسايم تدوير .. تصوري معطيني قسيمة عشان اللي قدامي مسرع ونفس سيارتي وأجلس .
أقنعه أن سيارتي توني موضب مكينتها ماتمشي أكثر من ثمانين يقولي وهو يبتسم اجل القسيمة من نصيبك عاد .. قلت ليش جوائز في البراجون ترى هذي قسيمة وفلوس .. عصبت مره وقلت له اللي ناخذة باليمين ترجعون تاخذونة باليسار,,


قاطعتني العنود بإشارة تنبيه صوتية لتقول

العنود: بعد أذنك أبوهديب روق ترى الشانزلنزيه في باريس مهوب في السعودية ياليت ماتسترسل وتذاكرك بتجيك لحد عندك مع السواق

أبو هديب : صراحة ولاتزعلين من كلامي ياطويلة العمر أنت تبغيني أجي لباريس عشان أصير مهرج لك

العنود :عادي توسع صدورنا بسوالفك

أبو هديب : لوتوفرين قيمة تذكرتي وتروحين تشوفين فيها حديقة الحيوان اللي في الملز يمكن يسعدك المنظر ولو أني اشك لأنك راح تشوفين حيوانات لابسه نظاره طبية من كبرها والعاملين هناك كل واحد واقف عند قفص معه كيسة علاجات ..
والأسد حاط فوطه على كتفه ورايح لدورات المياه ومار جنب قفص الزرافات وحمار الوحش يحاول ينحاش والزرافة توقفه تقول لا تخاف مهوب عاضك أسنانه طايحة يعطونه اللحم في مغذي


العنود :لا تضيع السالفة وقلي ليش ما تجي فيه شلة بنات أبي اعرفك عليهم خلنا نضحك سوى

أبو هديب : ياعزيزتي مالي في جوكم .. أنا دوريني في استراحات وآخر الليل ان بغيت أمشي أدور أحد معه اشتراك عشان تشتغل سيارتي

العنود :يعني معزم ما تجي لاتخليني أجيبك بالقوة وغصب عليك

أبو هديب : يا عزيزتي أنا مهوب من مودكم ولاانتم من مودي .. وإذا أنت مصرة على أنك تشوفيني أرسل لك صورتي تحطينها في بوكك كل ما اشتقتي لي شوفيها

العنود : وش صورتك أنا لو أبيك للذكرى قصيت راسك وحنطته في المجلس

ابو هديب : وين يا عمتي شايفتني وعل عشان تحنطيني ، بعدين الصورة اللي ابرسلها لك بتحسين أني معك خصوصا ان اللي مصورني واحد حول
وبعدين اللي يعاشركم يا الكاشات يتعب تبون واحد على كيفكم تحركونه في كل اتجاه وأنا مهوب هالشخص عشان كذا خلينا عايشين على هالمود أزين .. المهم ودي اقولك مع السلامة بس مدري كيف تنقال .. أوقف و أدق تحية وإلا أقول مع السلامة بس


العنود : أنت زعلتني مره وكلامك نرفزني وراح أتفاهم معك ولكن قبلها أبتفاهم مع واحد قبلك

أقفلت المسن في وجهي وقدمت بسرعة على إجازة من العمل ..

* * *

بعد مضي أكثر من يوم أتاني اصتال من صديقي وهو يقول لي

- شرايك تخاويني نزور خوينا (مسلط ) في المستشفى مرقد جاية حادث

وافقت وذهبت معه إلى (مسلط )الذي غرق في الجبص لتجحظ عيناه عندما رآني وهو يقول لي.

مسلط : ( أبو هديب ) الله يلعن شيطانك وش سويت فيني ؟ ..

قلت له بتعجب

 

أبو هديب : وش سويت فيك ليكون صادمك وأنا مأادري ..
تأوه وهو يجيبني

مسلط : ليش تقول للبنت الكاش هالكلام كفختني ولعنت خيري عشانك ..

أبو هديب : كيف ما فهمت ..

مسلط : يا رجال كنت قالط عندها وقالت طفشانه ويا صديقاتها واقترحت عليها تضيفك عشان تسوي فيك مقلب وتوسع صدرها وقلبت الطاولة فوق روسنا

ضحكت بأعلى مافيني

أبو هديب : تستاهل ياكلب أحمد ربك أن الشاش كفى وجهك هالطويل وإلا كان كملوه بشرشف من مغسلة الاموات

لم أكمل حديثي حتى دخلت فتاة في أبها حلتها وتعدل ( مسلط ) رغم الأصابة التي ألمت به وسألت وهي تشير نحوي

العنود : هذا (أ بو هديب)

أومئا برأسيهما كناية على الموافقة ليؤكد كلامها ( مسلط )

- ايه هذا هو

تطلعت إلي للحظات وكأنها تريد التأكد بأنني حقيقة ولست صورة هلجرافية ومن ثم أخرجت من شنطتها مبلغ من المال ومدته لي وهي تقول بكل لطف

العنود : هذا لخويك المراسل اللي قلت لي عنه

أردت أن أتحدث ولكنها أسكتتني بإشارة من يدها مكملة كلامها وهي تبتسم

العنود : وثاني شي الله يهديك كلامك اللي في المسن عني وعن الناس الكاشات اللي حولي والأخطاء اللي تبدر مننا ترى أحب أقولك أنها طبيعية لأن فيه
ناس مراهقين يستغلون النفوذ غلط مثل ما عندكم ناس مراهقة في عائلتكم صعب أنك تسيطر على تصرفاتهم هذا غير أخطاء الناس اللي تشتغل تحتنا اللي نتحمل تبعاتها .. ولاتفكر في يوم من الأيام أننا قاسين أو شي من هالقبيل


تطلعت إلى صديقي الممدد على الفراش وأنا أقول لها بكل خوف

أبو هديب : واضح هذا (مسلط )اللي يشوفه يحسبه مومياء فرعونية من هالشاش اللي ملفوف حوليه ..

ضحكت وهي تضع يدها على فمها وتقول لي

العنود : مافيه الا العافية بس هذي لعبة أنا سويتها عشان أجيبك على وجهك ..

نطقت بكلماتها والتفتت إلى (مسلط ) وقالت له

العنود : قم خلاص فك هالشاش اللي لافه عليك عشان يقتنع ..

نهض وهو يردد ..

مسلط : ان شاء الله

أزال الشاش عند آخر كلمة نطقها ليقف بجانبي بكل صمت حتى قالت لي

العنود : ودي أضيف يا (أ بو هديب ) شي صدقني حنا بسيطين مثلكم حتى لو عندنا فلوس لأننا نعاشر الناس ونحس فيهم ونبذل ما في وسعنا أننا نسعدهم باللي نقدر عليه
وبعدين محد احسن من أحد كلنا عيال تسعة اليوم أنت غني وبكره فقير ما تدري عن الدنيا وش تخليك .. وحنا في النهاية جزء من المجتمع وكل واحد يؤدي فيه دور ، وأتمنى ما يكون في خاطرك شي من تصرفاتي والا من كلامي معك


رمت بتلك الكلمات ومن ثم مدت إلي شيك آخر وهي تبتسم ..

- خذ هذا اشتر لك سيارة بدال سيارتك اللي كنها كندرة نجار ..

حاولت أن ارفض وأنا أبتسم لدعابتها ولكنها استطردت قائلة

العنود : اذا مو عشانك عشان هالمرضى اللي جاهم ربو من كربون سيارتك

أخذت من يدها الشيك ومن ثم صافحتني وشعرت بنعومة يدها وبألم بان على وجهها إثر خشونة يدي لتقول لي

العنود : أخر مره دهنت يدك بالزيت متى ؟

أبو هديب : آخر مره قبل سبعة آلالف كيلو غيرت زيت السيارة وجاء على يدي الزيت حقها

العنود : تستهبل أقصد زيت مرطب اليدين والكريمات والدهونات .

ضحك ( مسلط ) وهو يجيبها

مسلط : يا طويلة العمر أبو هديب لو تحطين له نيفيا في صحن جاب خبز وغط فيه يحسبها لبنه

انطلقت ضحكات جماعية كما في المسلسلات المصرية ةعندما يكون رب البيت صام وفي نفس الوقت ثقيل دم ومطلوب في المشهد ان الكل يضحك على الدعابات السخيفة بعدها خرجت وجلست أراقبها وفي يدي تلك المبالغ وصديقي يقول لي

- ترى حبوبه الله يطول عمرها تحب تساعد الناس .

حضنني مستطرداً

مسلط : من قدك يا عم جتك سيارة جديدة .. المهم توصي شي أنا أبروح لكن قبل ما أروح أبقولك شي يا أبو هديب تراك فاهم الشياكة غلط صح أن الجكيت اللي عليك جديد بس ما ينلبس في كل وقت لأنه هالحين صيف .. يا الله مع السلامة

خرج من الغرفة وكذلك صديقي الآخر لأمكث فيها لو حدي مشدوهاً لما حدث ولساني يردد بصوت خافت

-الله يجزاها خير ويعطيها على قد نيتها ..

رددت الكلمة أكثر من مرة وأنا أسير خارجاً وعقلي لا يستوعب ما حدث فقد استطاعت أن تغير قناعاتي التي رسمتها عن ذوي المال من خلال هذا المقلب البسيط الذي أزال الغمة عن عيني وقلبي .....

النهاية

 

 

مدونتي

 

 

www.mammh.com

 

الإيميل

 

allmbe1@hotmail.com

 

 


0 التعليقات: