اعلن معنا

.. ضرورة توبه غازي القصيبي



---------- Forwarded message ----------
From: JOU 2
Date: 2010/6/26
Subject: FW: .. ضرورة توبه غازي القصيبي
To: als7af.group@gmail.com



 

الايميل مخفي لو سمحتم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

ولا حول ولا قوة الا بالله 

 

 

 

توبو الى الله

 

 

 

اياك ابكي ابا يارا

 

 

 

 

 

 

 

 

تفضل الصحافي والكاتب الاستاذ تركي الدخيل بمقاله لمس بها مشاعري ولمس بها مشاعر محبين الدكتور العظيم الجليل

غازي القصيبي

واصاب عين الحقيقه

فمن يستمع ومن يفهم

 

ادعو له يا اخوان فنحن بحاجته

 

 

اللهم اشفيه شفاء لا يغادر سقما

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ضرورة توبة غازي القصيبي!

 

 

قال أبو عبدالله غفر الله له: يطالب الناس عادةً بتوبة غيرهم! وينسون أنفسهم!
غازي القصيبي وزير استثنائي، وكاتب وروائي من النوع الذي لا يمكن أن تقرأ له دون أن يترك فيك أثراً، وله أعماله المغروسة بتاريخ التنمية في السعودية. قام بما أملاه عليه واجبه الفكري، والوطني. وهو يتلقى العلاج من عارض صحي- أقال الله عثرته- خرج الشامتون، يطالبونه بـ"التوبة"!. لكنهم لم يذكروا من أي أمرٍ يجب أن يتوب القصيبي؟ إذا كانت التوبة العادية من المعاصي والتقصير مع الله فهي توبة نحتاجها جميعاً، مهما كان مستوى التقوى والعمل. أما التوبة التي قصدها الشامتون في حديثهم، فهي مختلفة عن المعنى العام، ذلك أنهم يرون في غازي القصيبي شخصيةً لا بد أن تتوب من تاريخها، في الشعر والرواية، والإدارة والأدب.
يحاول البعض نحت قوالب جامدة للشخصية الصالحة، من خلال الاهتمام بالأشكال، سواء عبر جعل شعر الوجه نقصاً وطولاً معياراً لتقييم الشخصية، أو من خلال حصر الصلاح بطول الثوب أو قصره. بينما يهملون الجوانب الأخرى الأكثر تأثيراً والتي تتعدى وتتجاوز نفعها الذاتي، لتشمل بنية التنمية الأساسية في البلد، وتستمر نافعةً لعشرات السنين، وهذا ما استطاع القصيبي أن يقوم به في وزارة الصحة حينما كان عراب مشروع المراكز الصحية في الأحياء والهجر والمدن. في وزارة الصناعة فقد كان القصيبي كاتب أول مذكرة لتأسيس "سابك" التي تعتبر واحدة من أكبر الشركات البتروكيماوية وأسرعها نمواً في العالم، وتقود الشركة حالياً منتِجي البتروكيماويات في المنطقة. هذا بعض ما فعله غازي القصيبي الذي ينادي البعض بضرورة توبته، وهم يستخدمون منتجات شركة كان صاحب فكرتها، أو يستفيدون من خدمات صحية كان أبو يارا خلف انبثاقها!
قال أبو عبدالله غفر الله له: يجلس البعض وراء "الكيبورد" بخفاء متحدثاً عن نوايا ومصائر الآخرين الأخروية، من دون أن يقوم بأي عمل، يقيم كل الشخصيات، بينما لا يقوم بأي عمل يفيده. يتحدث عن كل الشخصيات كبيرها وصغيرها؛ جرحاً وتعديلاً، وتجده يقصر في عمله، يحافظ على "شكليات" التدين، هؤلاء الذين يقتلون الحسين ويسألون عن دم البعوضة. إن غازي القصيبي قام بأعمال جليلة، لم يتكئ على منصبه لترسيخ النوم والشخير، بل كانت كل حقيبة وزارية يمسك بزمامها تكون رائدة في صرامتها وإنتاجيتها. أما قساة القلوب من الشامتين، فإذا بحثت عن إنتاجهم، فلا تعثر إلا على الضجيج.
قلتُ:
وأظن أن القصيبي ستنصفه الأجيال القادمة أكثر مما أنصفه الجيل الحالي


 

 

 

 

تركي الدخيل

 

 

 
 
رابط المقال
http://www.alwatan.com.sa/NEWS/writerdetail.asp?issueno=3410&id=17435&Rname=96
 
 
 

غازي الاب

نظم هذه القصيده عندما تزوجت أبنته الكبرى يــــــــــــارا

،،،  أطفلة الأمس هذي ؟
العمــــــــــــــــر أنت ...ورياه... ورونقهُ
وأنت أطهــــــــر مافيه ...وأصـــــــــدقهُ

يارا ؟ أم الحـــــلم في روحي يهدهدها ؟
يارا ؟ أم اللحـــــــــن في قلبي يموسقهُ؟

أمن عيـــونك هذا الفجـــر مشرقــــــة ُ؟
أفديه فــــــجرا يظل الفــــجر يعشــــقه ؟

أطفلـــة الأمس هذي ؟! أيـــن دميتـــها ؟
وأين مــــــهد أبات الليـــــــل أرمـــــقه ؟

أين الحصـــــــان الذي كانت تلقـــــــبه ؟
"بابا " ..تكبله حينـــــــــاً وتعــــــــتقه ؟

وأين كومــــــة أشيائي .. تبعثـــــــرها ؟
وأين دفتــــــــر أشـــــــعاري تمــــزقه ؟

وأين في الرمــــــل بيـــت كنت أصنعه ؟
لها فتســــــــكن فيـــــــه ثم تســـــحقه ؟

وأين راحــــــــت أســـــــــاطير ألفقــها ؟
في عـــــــــالم من خيالاتٍ أنمــــــــــقهٌ ؟

تصغي أليها قبيل النـــــــــوم في زمــنٍ ؟
تتلو على أمها سحـــــــراً .. وتســـرقه ؟

****************
تسع وعشرُ_ رعاك الله _ كيف جــرى ؟
بنا الزمــــــــان .. يكـــــاد البرق يخطفه ؟

أطفلة الأمــــس هذي ؟! أيــــــــن لتغتها ؟
تصيُر الحــــــــــرف عيداً حيــــــن تنـطقه

وأين قفزتها إن عـــــــــدت من سفــــرٍ ؟
تهوى على عنقي .. عـــــــــــقداً يطوقه ؟

****************
ياوردة القلب ! حيتك الــــــــورود .. وما
للورد نفـــــــح عبير منك أنشـــــــــــــــقه

تمـــــــازج الورد في دمــــــــعي .. فيالأب
يلقاك بالـــــــــدمع .. والأفــــــــراح تخنقه

 

 

حسبي الله ونعم الوكيل اقسم ان مصيبتنا بغازي

لا تقابل الا بكلمه 

حسبي الله ونعم الوكيل  

 

 

 

jou  


0 التعليقات: