اعلن معنا

مفهوم الحب



---------- Forwarded message ----------
From: ــ ـ ـمنكـــيThe Punisherالفلــــــــــــــ <the_punisher_tr@hotmail.com>
Date: 2010/6/10
Subject: مفهوم الحب
To:







 






  هناك شئ  سامٍ جداً ومن خلاله تصفو الأرواح من شوائب نقيضه البغضاء والكراهية

ألاوهو الحب وهو موجود طالما أن له نقيض غير أنه يتفاوت كمّاً وكيفاً في قلوب البشر 
وأرقى شئ في الحب وأجمله أن تحب نفسك وتُبعدها عن مواطن الخلل ثم يأتي ما شئت أن تحب 
حتى نصل إلى الحب المُتوّج بِعُرسٍ بعد علاقة غرامية وشيجة وليست كل العلاقات مُتشابها
وهناك أشخاص لا يشترط أن يكون نهاية الحب عُرس وحفل زفاف ولكن لكل شيء نهاية

وإن استرسلنا الحديث عن العلاقات فإننا أمام سيل جارف من الوضعيات والظروف
العلاقة الصحيحة = حب صحيح

ودائما تكون حصرية في العائله كأن يحب الرجل إحدى قريباته أو إحدى صديقات العائلة أو بنات الجيران
العلاقة الصحيحة = حب غير صحيح
وهذه نتيجة مشاهدة رجل أو امرأة لإنسان يعجبه سواء في العمل أو الدراسة أو في سوق أو حفل عائلي
فيتشبتان ببعضهما أيما تشبيتي وتبدأ عاد الميانة من الرجل بطلب المداعبة وهي بالإلحاح ع الزواج
العلاقة غير صحيحة = حب غير صحيح 
وكل مجتمع لاينجو من العابثين والعابثات فتجد الرجل يريد شيئاً يتسلّى به والمرأة تريد تعبئة فراغ
وتجدالأسواق والحدائق مرتعاً خصبا لذلك مع أن لا أحد يغازل في حدائق إلا القرويين هههههههههه

أضف إلى ذلك القروبات (مايقصد الصحاف )والمنتديات والماسنجرات التي تربطنا بالطرف الآخر
العلاقة غير صحيحة = حب صحيح
إذ كثيراً ما نرى الذين على نيّاتهم سواء أكان رجلاً أم امرأة وغالباً ما يتقوقعون في القروبات ومؤخراً البي بي
وما أن يرى كلمة هناك أو ايقونة هنا حتى يطير فرحاً ويحسبُ أن الفتاة تبغيه ومُعجبةٌ به
ويقعد يبكي ويتبكبك ويساهر اللّيول ويقول الأشعار ويكتب القصص ويتضارب مع خمسة عشر رجلاً
لأنهم تكلمو على حبيبته وجاءته - وهي التي تضحكُ عليه - تتبكبكْ بأن فلان وفلان غير مُستساغين
أو أن يجي الواحد أو الواحدة فيكيلُ السُباب والشتم والسخرية للطرف الآخر ولا يترك شاردة ولا واردة له 
ويتظاهر بأنه أرقى وأعلا وليس مُحتاجاً له ولا إلى حبه وهو في الحقيقة مُتقطّعٌ من الحب ويبكي 
وفي النهايه أيها الصحافيون أقول بأن هؤلاء يعشقون ويحبون ولكن ليتهم يعرفون الطريقة الصحيحة لأكل الكتف 
أولهم لم يضع الحب في مكانه الصحيح والثاني لم يعرف للوصال سبيلا








0 التعليقات: