اعلن معنا

!!!!!والله حاله!!!!!

From: sultan VIP <n65p@hotmail.com>



عادت روحي ادراجها بعد أمر موكل لها بالحياة في هذا الجسد الهزيل الملئ بالأتراح والأفراح فتغشتني بقدرة قادر عليم خبير سبحانه جل في علاه من أين أتيتي وكم لبثتي سؤال كم أرقني..؟ فابصرت الدنيا من نظرتي الراسخة النابعه من إتباع محمد صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي أحياني بعد ماأماتني.. ياله من صباح جميل يحمل في خفاياه وطياته ارزاق واقدار وكم هائل من الإختلافات والأحداث يجب ان استقبله إستقبال يليق بحضوره الصافي? ?العذب..وكعادتي إستيقظت متفائلآ بالحياة مادامت الطيور تغرد والغصن طريآآ فقلت في نفسي يجب أن اجعله يوما مميزا لن ينقضي هكذا من غير أحداث جميلة. كم كلمه ستنطلق الى الناس ربما الآف الكلمات والسؤال هل هي من قلب وصدق من غير تجريح ولا تقليل شأن أم بداعي المجاملات والنفاق الإجتماعي نحن نعتبر شريحة مصغره من المجتمع..!ولكن لامجال فيه للضعف إنه مجتمع ذئاب إلم تسطو وتبطش بطش بك ولكل واحد طريقه بالتعامل ولكن بنفس الوقت كان للمرح حضور كبير بتعاملي مع من حولي وقد قرأت مما قرأت أن الإنسان لابد ان يفكر بيومه الحاضر كيف يسعد نفسه ولا يكدرها هو فائت فائت لامحاله وقد سقطت ورقه من عمرك الإفتراضي مقدارها نهار شمسي وليل قمري ..من المستحيل أن ترضي كل من حولك ولكن مجرد ان تستمع لمعاناتهم وتشاركهم همومهم وتتبنى أفكارهم بالتشجيع والدعم يعتبر إنجاز إنساني يرضي ذاتك..هناك عفريت حزن داخل كل واحد منا يقول له لن يستطيع ان يفهمك أحد أنت مختلف عن بقية الناس نعم انت مختلف بطريقة تفكيرك لكن متجانس مع هذا المجتمع بعاداته وتقاليده شئت ام أبيت.. لكن أين ذاك الصديق الوفي مستودع اسرارك وصاحبك بالسراء والضراء لم تعد تثق بالناس لانك وضعت ثقتك بإنسان مريض أخلاقيا ونفسيآ يستغل ضعفك ويساومك بأسرارك فأبحث من جديد عن صاحب الأخلاق لا المادي صاحب الافكار التافهه واعد موازنه حالك..لماذا أصبحنا مجتمع شكاك نشك بكل شئ حولنا واصبحنا نقيس الناس على مظاهر وأشكال وكماليات لماذا إختفت لغه الأخذ والعطى وقبول الآخر وكل واحد منا يرى إنه على حق ويتمسك برأيه لماذا أصبح المال أغلى من الاب والام وكل شي له قيمه جماليه سواء كانت حسيه أو معنويه..إسئل نفسك هل انت راضي بما تقوم به من افعال وأفكار كل واحد يعرف ماهو جوابه..سيطرالتمني ومات الكفاح كلن يغني على ليلاه..بالنسبه لي أصبح التأمل ومراجعه الحسابات وإعاده برمجة الأفكار شي روتيني وأصبح الندم رفيق دربي ليت ولعل ديدني الدائم ربما هي ضريبه الحريه.. أنجو بنفسك يامن تذهب وتأتي متى شئت وأسمو بأخلاقك لاتستغل الناس بل حاول ان تساعدهم ولاتقلل من قيمة أي إنسان صغير كان أم كبير كل شئ حولك من صنع الله لاتحتقر شئ ولاتستضعف الفقير بل حاول أن تساعده لكي تنعم بحياة نقيه طاهره أكبت غضبك ولاتتصرف بقلبك بل بعقلك إنعم بالحب واطلق العنان لهذه الكلمه لكل من حولك لاتتحرج من نطقها ربما تفعل هذه الكلمه مالم تفعله مئات التصرفات الإرتجاليه..ربما الحل هو بنوايانا اصلح نيتك وكما قيل على نياتكم ترزقون..هكذا بدأت هذا الصباح سامحت كل من أخطئ بحقي وسامحت نفسي ورميت همومي بهذه الأسطر  وعشت بسلام وطمأنينه هذا هو حلي الوحيد ولكن أنت لديك أكثر من طريقه لن تكتشفها حتى تصدق مع نفسك وتثق بما لديك وتفعل مالم كنت تتوقعه..


0 التعليقات: