اعلن معنا

لهذا السبب .. لا أؤيد قيادة المرأة للسيارة

From: مُستقيل . <maneb_1@hotmail.com>


 

 

 

http://www.youtube.com/watch?v=yUwPvYC6hZI&feature=player_embedded

 

أهلًا ومرحبًا بالجميع

 

اليوم فكرت بشكل جدي بقيادة المرأة للسيارة

 وتنازلت عن أشياء كثيرة من أفكاري

وتمنيت لو تقود المرأة السيارة اليوم قبل الغد

فلدينا في المنزل فتاة تسبب لي القلق والهم والصداع النصفي كل يوم

إبنة أخي عمرها ثلاثة عشر سنة

 وبالمناسبة قبل أيام وحين كنتُ أطعم حيواناتي وقت العصر

اتصلت على هاتفي وطلبت مني الحضور للمنزل بسرعه

 فذهبت و كانت المفاجأة

كان يوم ميلادها

وقد قامت بعمل حفلة و تورتة وشموع

ووجدت أيضاً بنات إخوتي وأخواتي الآخريات في المنزل

كانت تريد مني أن أشاركهم فرحة عيد الميلاد

فباركت لها على مضض

وأكلت من التورتة وأنا أقول في نفسي : أعراب بدو  وتعرفون عيد الميلاد

وفكرت بفركشة الحفل وضربهن جميعاً ورمي التورتة للكلاب

لكن استحيت من أمي وزوجات إخوتي

هذه الفتاة تطلب مني كل يوم أربع مرات

أن أحضر لها شيء من البقاله

كل يوم تفعل هذا

 ولسوء الحظ أن ماتطلبه لايوجد في البقالات المجاوره

فأضطر لقطع مسافة طويلة من أجلها

لاتكف عن الطلب

لاتكف عن إشغالي

لاتكف عن تدمير حياتي وصحتي

كل يوم لها طلب وتريد شيء

ليست مثل أخواتها الأخريات

فهن لايطلبن شيء

أما هذه فهي تطلب أكثر من اللازم

وتتكفل دائماً بعمل زميلاتها في المدرسه

كل أسبوع أذهب بها إلى المكتبة أو محل التحف والهدايا

لتقوم بنشاط مطلوب في المدرسة

مره قلت لها : أخبريني عن إسم المعلمة التي تطلب منكم دائماً

فقد عقدت العزم على إخبار زوجها عنها

 وتحذير زوجته بأن لاتطلب شيء من إبنة أخي

لكنني اكتشفت أن إبنة أخي هي التي تتكفل بأعمال المدرسه

وليس مع معلمة واحدة بل جميع المعلمات

وليس لأجل فصلها فقط بل جميع الفصول

هي من تريد ذلك فلديها رغبة بعمل كل شيء للمدرسة

ورغبة بالتنغيص على حياتي أيضاً

تمنيت اليوم بعد أن طلبت مني بعض الأغراض أن تقود المرأة السيارة

لأشتري لها كورولا وأتخلص منها للأبد

وكنت طول الطريق أفكر بهذا الأمر بشكل جدي

وألعن الحظ الذي جعلنا نعيش في السعودية

وهذه الأنظمة وهذا المنع

فراجعت الكثير من أفكاري لكن حدث شيء فاصل

 أنقذني من هذا التفكير العقيم

فبعد أن أحضرت لها ماتريد

 سمعت أمي وهي على سجادة الصلاة

تقول : ( الله يخليك لنا ) وتمتمت ببعض

الدعوات الغير مفهومة من أجلي

فبكيت وتساقطت دموعي

 وطردت الوساوس والشياطين

وشكرت الله على منع القيادة للنساء

فلو كانت النساء تقود السيارة

لما سمعت هذه الكلمات

 وهذه الدعوات التي دائماً أسمعها من أمي

ولا أعلم هل الأمهات اللاتي يملكن سائقين يدعنّ لأولادهن ؟

بل كيف تشعر النساء بفضل أولادهن وهم لايقومون بخدمتهن ؟

فنصيحتي لكم

لاتطالبوا بقيادة المرأة للسيارة

فلن يعرف فضلكم أحد

ولن تسمعوا أحد

يدعوا لكم كل يوم


والله أعلم

 

 

 مُستقيل


0 التعليقات: