اعلن معنا

لاعزاء للأطفال

From: مُستقيل . <maneb_1@hotmail.com>

 

 

 

 

 

 

http://www.youtube.com/watch?v=92JC0zWmYBs

 


أهلًا وسهلًا ومرحبًا بالجميع

 

طفل هذا الزمن لايستمتع بلذة وجود القمل في رأسه

 كل يوم يستحم مره أو مرتين ويغسل شعر رأسه
ويلبس ملابس جديده ولا يحتاج للخروج من البيت للعب بالرمل

فلديه البلاي ستيشن والقنوات الكثيرة الخاصة بالأطفال
ولو خرج  فسيذهب لـ أماكن اللهو والملاهي والمطاعم وأكشاك الذرة

كل يوم حين أشاهد أبناء أخي الصغار و ملابسهم النظيفه وشعورهم المرتبه

 أشعر بالأسى لأنهم لم يعيشوا مثلي في السابق ولم يذوقوا طعم الحياة

 و بالأخص لذة وجود القمل في رؤوسهم 

 لم يشعروا بلمسات أمي الحنونه وهي تفتش عن القمل في شعري

 بلمساتها الحانية والعطوفه

والتي تزيد من ترابط الأسره وتعلق الولد بأمه وانتمائه وإحساسه بالآمان
وتكون حينها مستلقيٍ على فخذها بصمت وتنصت

 بكل تركيز لاحاديثها مع النساء اللاتي يزرنكم باستمرار
واللحظة الاكثر متعه حين تسمع صوت انفجار بطن القملة في رأسك

فتطلب من أمك بكل براءة أن تريك جثة القملة المقتولة على ظفرها
في مشهد بريء وعاطفي لن تستطيع أفضل شركات الافلام أن تصور مثله

وأحياناً تدخل للمنزل مهرولاً وتبحث عن امك لتطلب منها أن تقتل القمل

 التي أنهكت فروة راسك بانيابها ومصت دمائك
واحياناً تسرق مشط احدهم وتقف امام المغسله فتمشط شعرك بكل قوة

لتتساقط القملات الكثيرة الكبيرة و الصغيرة فتتلذذ بقتلها وسفك دمائها كما سفكت دمك

لايجد الاطفال الآن شيء من هذا حياة مترفه واستحمام متكرر وملابس جديده

ولدي إحساس لايخيب أن القمل جند من جنود الله

يرسله الله على الأذكياء من خلقه لتمتص ماتبقى من الغباء في رؤوسهم

حتى ينتشروا في الأرض ويعلموا الناس الحكمه

 

مُستقيل

 

 

 


1 التعليقات:

غير معرف يقول...

يا اخي الله يسعدك والله اني ضحكت ضحك وانا مالي نفس اضحك
بس الله يقرفك انت وقملك