اعلن معنا

شكله جاه ما جاء الرومي وابو ثنين

From: ابعتـــــذر ... <s-h-o2007@hotmail.com>




 

 

 http://i448.photobucket.com/albums/qq202/gagaz12/g.gif

 

 


 سـواليف محمد البكر بين المقالتين أو السالفتين.... الفرق بينهم أقل من 24 ساعة

 

 

السالفة الأولى في 12/12/2010

محمد البكر

 

أتمنى من الله عز وجل أن يتوقف مشروع الاستاد الرياضي أو المدينة الرياضية في جدة (سموه كيفما شئتم) على الأقل إلى أن يزال الصفران اللذان ربما أضيفا بالخطأ على يمين الرقم الذي يحدد قيمة المشروع الكبير. وأمنيتي هذه ليست لاعتراضي على إقامة إستاد رياضي في مدينة هامة تحتضن اثنين من أهم وأعرق الأندية السعودية فأنا رياضي منذ 30 عامًا وسبق وأن قمت بالتعليق على مباريات نهائية لبطولات محلية وخارجية في ملعب لا يتناسب ومكانة تلك المدينة وتاريخها الرياضي. ولكنني رأيت في قيمة العقد الذي لم ينفه أحد حتى هذه اللحظة ما يكفي لبناء عشرات الملاعب القادرة على استضافة تظاهرات عالمية ومباريات كبرى. أو بناء مئات المدارس والمستشفيات أو تشييد أكثر من عشرة آلاف مسكن تكفي لإيواء آلاف الأسر في مختلف مناطق المملكة.إن بناء مدينة رياضية ليس بالمعجزة ونحن لسنا أول من يبني ولن نكون آخرهم فقبلنا الكثيرون بنوا مدناً يشار إليها بالبنان ولكن بمبالغ لا تكاد تذكر أمام هذا الرقم الفلكي (الموجع). لا أريد المقارنة مع مشاريع مشابهة لكنني أدعوكم لمراجعة عقود النظافة وصحة البيئة في الكثير من مدننا على سبيل المثال والتي لا يتم اعتمادها إلاّ بعد أن تعصرها وزارة المالية عصراً وتدخلها في جهاز التخسيس لتخرج لنا هزيلة لا تكاد تحقق الجودة المطلوبة لمثل هذه المشاريع الحساسة والهامة, وبعدها إسألوهم لماذا لا يدخل هذا المشروع في عصارتهم وجهاز تخسيسهم؟ والله يحفظكم ويحفظهم. ولكم تحياتي.

 

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=13694&P=4

 

 

 

السالفة الثانية في 13/12/2010

 

محمد البكر

 

فاتني في مقال الأمس الاطلاع على النفي الذي سبق وأن صدر حول ما تناقلته الأوساط الرياضية عن قيمة عقد المدينة الرياضية المزمع إقامتها في مدينة جدة وكذلك على ما ستضمه تلك المدينة من منشآت ومرافق متميزة ستخدم مئات الآلاف من الشباب المتعطشين لمثل تلك المنشآت.

ولو لم يفتني ذلك لما تطرقت للأمر في مقال يوم أمس. والحقيقة أن الشباب السعودي محظوظ برعاية كريمة من قادة هذا الوطن والمتابع يدرك أن في كل مدينة من مدن المملكة هناك منشآت ومشاريع قلّ وجودها في الكثير من الدول. ولولا تلك المنشآت لما استطاع شباب المملكة تحقيق إنجازات رياضية كبيرة. فالبنية التحتية ضرورية لترجمة الأحلام إلى واقع. وعجلة التشييد والبناء لم تتوقف ذات يوم ولا نتمنى أن تتوقف خاصة وأن الشريحة الأكبر من المجتمع هي شريحتهم وإذا لم يجدوا المكان المناسب لملء فراغهم أو تفريغ طاقاتهم بما يفيدهم ويفيد مجتمعهم ووطنهم فإنهم سيتجهون لمواطن الخطر فإما تطرفا ممقوتا أو انفلاتا مرفوضا.

إنجازات الرياضة السعودية وعبر عشرات السنين لم تتوقف عند بطولة كرة قدم بل شملت ألعاب الفروسية والقوى والألعاب المختلفة مما يشجع على إقامة المزيد من المنشآت الرياضية المتكاملة. وإذا كنا نبحث عن نجاحات في مختلف الرياضات فإننا لن ننجح إذا لم تتوفر البنية التحتية لتلك الألعاب. ولهذا حرصت الرئاسة العامة لرعاية الشباب وبتوجيه من القيادة الحكيمة على الاستمرار في إنشاء المدن الرياضية في مختلف مناطق المملكة وهو ما يسعدنا ويبشرنا بخير قادم. ولكم تحياتي.

 

http://www.alyaum.com/issue/page.php?IN=13695&P=4

 

 

 

اذا منتب قدها .... كل تبن وأسكت!!!!

 

 

 
 

1 التعليقات:

callme يقول...

ايوالله
اذا منتب قدها
الفقهـ