اعلن معنا

تونس وأخذ العبر

صوت الوطن


http://arabsummitsyria.com/summit/files/news/BEN-ALI-20080327-173410.jpg



سبحان مغير الأحوال مابين ليلة وضحاها يصبح رئيس دوله تخضع له الرقاب تائها في الأجواء 
يتقاذفه الأصدقاء لايريد من هذه الدنيا إلا من ينقذه من شعب جائع كل واحد منهم يطلب رأسه .
 حتى أنقذه الله على يد دولة لاتبحث عن الأضواء ولاتعباء بالشامتين وما يبثونه من سموم فهي من عهد الملك عبدالعزيز ملجاء لكل مشرد
 من عالية قومه اجبرته الضروف على النجاة بنفسه من حبل المشنقه .
 إتباعا للحديث الشريف (أرحموا عزيز قوم ذل )  فقد إستضافت المملكة الكثير من هؤلاء ولن يكون زين العابدين بن علي آخرهم ولم يكن أولهم
 فقد إستضافة الكثير قبله وأذكر منهم آل الصباح وشعبهم عند إحتلال الكويت ( مع اختلاف التشابه ) ـ
وعيدي أمين رئيس أوغندا إستضافته المملكه حتى توفي لمواقفه المشرفه من قضية فلسطين بعد أن تخلى عنه أصدقاؤه من الزعماء الثوريين 
ومنهم ملك اليمن وسوار الذهب الذي سلم الحكم طواعية بعد إنتخابات في السودان 
ونواز شريف بعد أن طرده العسكر وهو منتخبا دستوريا في باكستان وغيره كثير ممن لم تحضرني أسماؤهم 
وعلينا أن نتفهم العمل الأنساني لإنقاذ أنفس بريئه فكم سيعدم من نفس بريئه مع بن علي لولم تستضيفه المملكه 
وعلى من ينتقد أن يتذكر بأن المملكه عفت عن الكثير ممن أساؤا اليها أو تآمروا على بعض من رموزها  مصداقا لقوله تعالى 
 (  ـ ( إدفع بالتي هي أحسن فأذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم

أما الشعب التونسي فلم يتدخل أحد في خياراته وله أن يختار نوع الحكم الذي يريد وإذا له مطالب ماليه لدى رئيسه السابق
 فيمكنهم المطالبة بها في الدول التي توجد هذه الأموال في بنوكها والمملكه سوف تقف معهم وتدعمهم ماديا ومعنويا

ولكن لن يقف الأمر عند تونس فالشعوب العربيه جميعها تشكو من الفقر والغلاء وقلة الرواتب ونهب ثروات البلد من بعض المتنفذين
 وإنتشار الرشاوي ومزاحمة الأجنبي لأبن البلد. فأن لم تراجع حكوماتها من مواقفها وتدعم المواد الغذائيه وتحسن الرواتب وتفتح مجال التوظيف في القطاع العام والخاص
 وتخفض الضرائب والرسوم فانها لن تكون بمنأى عن الأضطرابات وربما يحصل لها ماحصل في تونس 
فالشعب  كالطوفان لن يقف أمامه أي قوه أو تطمينات فقد خرج بن علي لشعبه ثلاث مرات يحاول تطمينهم ويقدم لهم التنازل تلو التنازل 
حتى إضطره الشعب الى الهروب تاركا وراؤه المنصب والجاه والكثير من حاشيته وحراسه يواجهون مصيرهم وحدهم من سجون ومحاكمات

حمى الله بلادنا وبلاد المسلمين من كل مكروه وأسبغ علينا الأمن والأمان


صوت الوطن

1 التعليقات:

Callme يقول...

هذي نهاية اللي يسمونه ظالم
لكن مانقول الا
( أكرمو عزيز قوم ذل )