اعلن معنا

تقرير هام لرويترز عن الاصلاحات في السعودية 00

From: ABONWAF <abonawaf-222@hotmail.com>



 



Photo



الرياض (رويترز) - يرى محللون ودبلوماسيون أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لديه ما يكفي من أموال النفط لتجنب ثورة اجتماعية على غرار ما حدث بين الفقراء في مصر وتونس الا أن الملك الطاعن في السن يجب أن يجري اصلاحات اذا أراد اسكات المعارضة.

 

وعلى الرغم من أن المملكة تملك أكثر من 400 مليار دولار في رصيدها من أموال النفط لحل المشاكل الاجتماعية فان السعودية يجب أن تتعامل مع قضايا مثل الوظائف والاسكان ورغبة جيل على دراية بالانترنت في ان يسمع صوته.

 

وبينما تسمر السعوديون أمام شاشات التلفزيون لمتابعة سقوط الرئيس المصري السابق حسني مبارك والرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي قضى الملك عبد الله الشهور الثلاثة الاخيرة في فترة نقاهة مما جعل خطط الاصلاح معلقة.

 

وفي مجتمع محافظ كالسعودية -يعيش فيه 19 مليونا- لم يتعود على المعارضة السياسية بدأ السعوديون ببطء في استخدام موقع تويتر للتدوين المصغر لانتقاد الفساد. وأسس اسلاميون حزبا سياسيا معارضا الاسبوع الماضي وهو أمر يعتبر من المحرمات في المملكة.

 

وتنامى الغضب في جدة ثاني أكبر مدينة سعودية بعد مقتل عشرة على الاقل بسبب السيول مما أدى الى تنظيم احتجاجات نادرة وتساءلت عشرات الصحف في مقالاتها الافتتاحية عن سبب عدم تأهب السلطات بشكل أفضل للسيول وعن حالة البنية التحتية.

 

وقال المحلل السياسي خالد الدخيل انه يعتقد أن السعوديين يتوقعون أن تتعامل السلطات بجدية الان مع مشاكلهم التي ذكر منها البطالة والاسكان والاعتماد على العمالة الاجنبية والفساد وكلها قضايا يجب معالجتها.

 

ومنذ توليه السلطة عام 2005 لم يتخذ العاهل السعودي أي اجراء لتعديل النظام السياسي القائم على الملكية المطلقة ولم يفعل الكثير لتغيير القواعد الاجتماعية التي تفرض واحدة من أكثر القيود صرامة في العالم على السلوك الشخصي.

 

وحتى الاصلاحات الضيقة مثل فتح الجامعات التقنية واطلاق برامج تدريب للمعلمين والقضاة فقد قوبلت بتشكك من بعض جهات المؤسسة الدينية المحافظة القوية في السعودية.

 

وتعطلت الاصلاحات في السعودية مع غياب العاهل السعودي الذي يبلغ من العمر نحو 87 عاما لاسباب صحية وكذلك غياب أخيه ولي العهد الامير سلطان الذي ظل خارج البلاد خلال معظم العامين المنصرمين لتلقيه العلاج من مرض لم يعلن عنه.

 

وقالت جين كنينمونت المحللة في وحدة المعلومات بمجلة اكونوميست "التقدم في صنع السياسة بكل الاشكال يبدو بطيئا جدا في هذا الوقت.. وفي نظام عادة ما يتخذ فيه الزعماء القرارات فان غياب هؤلاء الزعماء يبطيء حقا النشاط السياسي."

 

وأجرت المملكة انتخابات بلدية عام 2005 قبل أن يتولى العاهل السعودي العرش واعتبرت الانتخابات وقتها خطوة على طريق اصلاح الهيكل السياسي لكن دبلوماسيين قالوا ان جولة جديدة من الانتخابات كانت تأمل النساء المشاركة فيها لم تجر بسبب معارضة المحافظين.

 

ولم يعلن بعد عن اجراء انتخابات للبرلمان.

 

وتحاول الرياض طمأنة حلفاء لها بأن الحكومة السعودية تعمل بشكل الطبيعي أثناء فترة تعافي الملك عبد الله في المغرب بعد خضوعه لجراحة لتثبيت عدد من فقرات العمود الفقري في نيويورك.

 

وقال محلل في السعودية طلب عدم ذكر اسمه "تعطل العديد من المشروعات الحكومية. يبدو أن الاصلاحات التي تتطلب سلطة الملك معلقة ... أعتقد أن الملك عبد الله يجب أن يعود في أقرب وقت ممكن."

 

وكان محللون قد توقعوا أن يجري العاهل السعودي تعديلا حكوميا حتى تضم الحكومة عناصر جديدة لكن فترة الحكومة انقضت منذ أكثر من أسبوع ولم يعلن عن تشكيل حكومة جديدة مما يعني أن الوزراء الحاليين وبعضهم في الوزارة منذ 30 عاما أو أكثر باقون في مناصبهم في الوقت الحالي.

 

وينتظر الكثير من السعوديين العاهل السعودي لاقرار مشروع قانون للتمويل العقاري لتوفير مساكن بأسعار معقولة. ويتطلب مشروع القانون سلطة الملك في الوقت الذي يمس فيه نقص المساكن قضية حساسة وهي امتلاك أفراد الاسرة الحاكمة لمعظم الاراضي في السعودية.

 

وقال دانيال بروبي كبير مسؤولي الاستثمار في شركة (سيلك انفيست) البريطانية لادارة التمويل والتي تستثمر في السعودية " قانون التمويل العقاري من المجالات التي ستعطي مليون أسرة تحتاج الى مساعدة أملا في امتلاك منازل."

 

والتعليم من المجالات التي بدأ فيها بعض الاصلاح في السعودية لكن النظام لازال يكافح لتخريج علماء ومهندسين واقتصاديين ومحامين تحتاج اليهم البلاد.

 

وتخيم على أي خطط للاصلاح بعيدة المدى مسألة الخلافة حيث يحكم السعودية منذ قرابة 60 عاما جيل واحد من الملوك كلهم من أبناء الملك الراحل عبد العزيز مؤسس السعودية.

 

وعندما ذهب العاهل السعودي الى الخارج للعلاج عاد الامير سلطان الى المملكة لادارة شؤونها في غيابه. واذا أصبح الاثنان غير قادرين فان وزير الداخلية الامير نايف وهو أخ لهما يتوقع أن يتولى العرش. والامير نايف شخصية محافظة ويشكك في الاصلاحات.

 

ويجب أن تنتقل ولاية العرش في نهاية الامر الى جيل أصغر سنا. وأنشأ الملك مجلسا للاسرة الحاكمة لتنظيم أمر ولاية العرش لكنه لم يوضح كيف ومتى سيبدأ عمله. وفي تلك الاثناء يتنامى نفاد صبر السعوديين الشبان من أجل احداث تغيير.

 

وقال الصحفي السعودي الشهير جمال خاشقجي ان أحدا لن يدعو الى تغيير النظام في السعودية لكن البعض سيدعو لاصلاحات سياسية. وأضاف أن السعوديين لديهم مطالب واحباطات.

 



المصدر

رويترز


1 التعليقات:

Callme يقول...

يمهـ

جاكـ الموت ياتاركـ الصلاة

الله يحفظ أمن هذا البلد