اعلن معنا

رؤيتي السياسيه

From: ــ ـ ـمنكـــيThe Punisherالفلــــــــــــــ <the_punisher_tr@hotmail.com>



اثنتان وعشرون دولة عربية إسلامية في قارتين
وأنظمة هذه البلاد تتفاوت فيما بينها سوى أن القاسم المُشترك في معظمها
هو النظام الديكتاتوري المُلبّس بصبغة شرعية دينية حيث أن القرآن يقول
وأطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم أي رؤساءكم
غير أن بعض الدول انتهجت نظاماً حاكماً يُسيّر شؤون الدولة ومواطنيها
بكل عقلانية وتؤدة وأمان ألا وهو النظام  الملكي
حيث الملك على رأس هرم الدولة آمراً ناهياً فيُطاع ساعياً للإصلاح مُستتب الأمن
وإني هنا أرشّح أن تكون الأنظمة العربية أنظمةً ملكية مُطلقة لا مقيّدة
فالملِك هو من يسن القوانين وهو من يُحارب ويُصادق وهو من يكرّ ويفرّ وهو من يولّي وهو من يعزل
أقول أنه هو كل شيء في الدولة الملكية
وإن تنازل عن بعض الحقوق الإنسانية في صالح الشعب أو قال بها وقال بهم
ولا يظن أحداً أن المُلكية صورة من صور العبودية ! فالإنسان تطوّر كثيراً
فلا يعمل حالياً لأجل شخص معيّن بل لأجل نفسه ويأخذ على ذلك أجراً
وانظروا إلى الشعب السعودي وكيف أنه يعيش في بحبوحة من الرخاء الملكي
وجلّ مطالبهم واعتراضاتهم لا تعدو كونها قلاقل صبيانية
كـ المطالبة بالأحزاب السياسية لأجل المُعارضة ليس إلّا فلماذا تعترض يا أخي ؟
أتترك شؤونك الحياتية وتبي تعترض
أو المطالبة بفتح حانات خمور ومراقص 
لقد فعلت بكم الملكية خيراً فهي تحثّك على السفر للخارج لترى وتُمارس وتتبرّد
قل لي بربك ما شعورك وأنت في فصل الصيف هنا وخارجٌ من بار في الهفوف
والله من زين جو السكرة اللي بتعيشه في ظل الحرّ والرطوبة والأوجه الناعمة الخضرة
أو يطالبون بقيادة النساء للسيارات ؟! تالله لو أملك أن أحضر سائقاً يسوق بي لفعلتها
وإن تنازل الملك ورضخ لأجل هذه المطالب فلا بأس خصوصاً وأننا نراها
في مملكة البحرين والتي غيّرت النظام الشيخي إلى الملكي بعد أن عرفت
مزاياه وصلاحيته ومدى نجاحه وعُقبال النظام الكويتي الأميري ليصبح ملكي
أما حكاية نظام ديمقراطي إنساني
قائم على تسيير الأمور السياسية والاجتماعية بكل سلام و وئام هذا لا يصلح
فانظر إلى مظاهرة تونس بالأمس وكيف أنهم يطالبون بعزل وزير قد عُين للتوّ
فالعالم يسعون حثيثاً إلى التقدم وخدمة أوطانهم وشعبهم ونحن مهووسون بالفوضى
بل إن التاريخ يشهد ألا عربي قد اصطف في طابور بشكل مُنتظم أفتريده أن يدبّر دولة
لذا يجب على كل البلدان العربية أن تغيّر أنظمتها الحالية ديمقراطية أو جمهورية
إلى النظام الملكي ويكون التغيير الآن والأقوى هو من يفعلها
وليأخذوا من التجربة السعودية أنموذجاً بل أنظر للمملكة المغربية وكيف أن نساءهم حلوين
وبيئتهم أجمل وشواطئهم أروع وما يعكر صفوهم سوى البوليساريو
البوليساريو قالوا والبوليساريو جاءوا وهؤلاء لا يعرقلون الحركة الملكية في التقدم 
 ملاحظه بعد خطاب مبارك
المظاهرة فوضى ورقص وغناء وأبطالها شباب
لا يريدون سوى رحيل الرئيس
واوباما من بعيد يقول : يجب أن تنتقل السلطة الآن ، فوراً ، حالاً
وحسني مبارك رجل شجاع ومُحارب قديم وسياسي فذّ
وكل معونات امريكا لمصر حاطها في حسابه
سنوياً يعطونه 2 مليار والرجال يخزّن ههههههههههههههههههه
لقد أعجبني في خطابه الأخير
امتصاص لغضب الشعب والسعي الحقيقي للإصلاح والتغيير
ولم يرضخ لمطالب شعبية أو خارجية فكهذا هم الرؤساء الحقيقيون
هكذا هي الوطنية وهذا هو القسم والوفاء به
وهكذا يكون رمي الأخطاء في الماضي
وإعمال العقل والحكمة في الحاضر ورمي الكرة في ملعب الشعب وفوضاهم









==================



الصحافـ تسوونامي ـ


ياعزيزي نظام الحكم مثل الشركة
الشركة العائلية مصيرها للسقوط وكيف يكون السقوط ؟
السقوط بالأجيال القادمة وليس بمؤسس الشركة

الجيل الأول من مؤسس الشركة 
الكل يعلم من أسسها ومن يليه بإدارتها 
لكن مع توالي الابناء وصراعهم على رئاسة الشركة والمال
اخر شيء كلاً ياخذ نصيبه ويتكل على الله

أوجدت الدول الشركات المساهمة لبقاء الشركات 
وتركوا كل المواطنين لهم الحق بالشراكة لكي تبقى وتتدوم

ولك بشركة الراجي أسوة حسنة 
ولك بشراكة لعويضة عبرة 


ولك بدولة بريطانيا العظمى واسبانيا اسوة حسنة 
ولك بملك مصر فاروق وملكة فرنسا عبرة


المتابع لأحداث مصر

يتوجب عليه العظة والعبرة
والسعي لسد جميع الثغرات التي تسبب له المشاكل والفتن 

قوة الدولة بقوة شعبها 
والحاكم القوي .. يكون شعبه أولى اهتمامه 

لأمريكا بتفيدك ولا راح تبقى معك
امريكا تركت بالسابق شاه ايران
وتركت صدام 
وهاهو  حسني يلحق بهم


مقالك ماجاز لي 
:)




1 التعليقات:

Callme يقول...

عدت والعود أحمد