اعلن معنا

مطلوب فتيات متطوعات لمشروع رعاية المراهقات



From: للفتيات رأي . <girls.1221@windowslive.com>




ImageShack, share photos, pictures, free image hosting, free video hosting, image hosting, video hosting, photo image hosting site, video hosting site

مشروع رعاية المراهقات

 

 للفـﭠيات رأي 

 


 
 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أخواتي العزيزات



مطلوب متطوعات للعمل في مشروع رعاية المراهقات (للفتيات رأي) تكون على علم ودراية بأمور العمل لمن ترغب في التطوع تتواصل معي على البريد الالكتروني او على بروفايل المشروع على الفيسبوك





مشروع رعاية المراهقات هدفه الأساسي هو
بناء فكر وصناعة جيل منتمى للإسلام والوطن لتنمية مهارات الفتيات وتعزيز اتجاهاتهن وتحفيزهن للانخراط في العمل التطوعي لخدمة أنفسهن ومجتمعهن والوطن .



العمل التطوعي

يعتبر العمل التطوعي من الأعمال الجليلة التي يقوم بها الإنسان، وهي تجسيد حقيقي للمضامين التي حث عليها الإسلام، مضامين تدعو للتعاون والترابط والمحبة، تدعو لمساعدة الناس بعضهم لبعض، مضامين ترفع من شأن الفرد والمجتمع. كما يعتبر العمل التطوعي مرآة يرى فيها الشخص نفسه من خلال الآخرين، وبوصلة لتحديد جدوى وفائدة الشخص بالنسبة للمجتمع




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



يعد التطوع نوع من المبادرة الإنسانية وممارسه إيجابيةنعيشها في الحياة اليومية وجهد مبذول سامي من أجل منفعة الغير ، ولقد حثنا الدينالإسلامي الحنيف على الإكثار منه قال تعالى ( ومن تطوع خيرا فان الله شاكر عليم ) البقرة /158.


لاسيما أن التطوع يتضمن جهوداً إنسانية، ويقوم بصفة أساسية علىالرغبة والدافع الذاتي من أفراد المجتمع بصورة فردية أو جماعية، ، ولا تهدف إلىتحقيق مقابل مادي أو ربح خاص بل اكتساب شعور الانتماء إلى المجتمع وتحمل بعض المسؤوليات التي تسهم في تلبية احتياجات اجتماعية ملحة أو خدمة قضية من القضاياالتي يعاني منها المجتمع ، ويطلق على التطوع في مثل هذه الحالة بالاستثمار في رأسالمال الاجتماعي .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


مفهوم العمل التطوعي :


" يقصد به أي نشاط طوعي أنساني خيري غير حكومي او شبه حكومي يقوم به كيان طوعي وطني او كيان أجنبي مانح او منفذ لبرامجه. ويكون النشاط ذا أغراض اجتماعية او تنموية او اغاثية او رعائية او خدمية او علمية او بحثية يتم تسجيله وفقاً لاحكام هذا القانون"


العمل التطوعي في الإسلام والتراث

أن القيم الاجتماعية وخاصة الدينية المتجذرة والمتعمقة في المجتمع السوداني ساعدت في تعميق روح العمل الطوعي فيه بالإضافة الى التراث الشعبي في الغناء والأمثال والذي يشيد بهذه الروح فتظل متقدة في المجتمع حتى بعد زوال الظروف المادية التى قام عليها هذا التراث الشعبي.

وفيما يلي نورد مجموعة من الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة توضح الحث على العمل الطوعي والذي هو بمثابة صدقة في الإسلام.

قرآن كريم :

· " وتعاونوا على البر والتقوى "

· " ومن تطوع خيراً فهو خير له"









نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



آثار التطوع:
1- كسب الأجر والثواب في الدنيا والآخرة.
2- حل المشاكل والمعضلات وخاصة وقت الأزمات.
3- التآلف والتحابب بين الناس، ومعالجة النظرة العدائية أو التشاؤمية تجاه الآخرين والحياة.
4- التكافل والتعاون بين أفراد المجتمع.
5- الزيادة من قدرة الإنسان على التفاعل والتواصل مع الآخرين والحد من النزوع إلى الفردية وتنمية الحس الاجتماعي.
6- تهذيب الشخصيَّة ورفع عقلية الشح وتحويلها إلى عقلية الوفرة والكسب الأعظم مصداقاً للآية الكريمة (ومن يوقَ شحَّ نفسه فأولئك هم المفلحون).
7- العمل التطوعي يتيح للإنسان تعلم مهارات جديدة أو تحسين مهارات يمتلكها.



وفي الختام ندعو الناس جميعا وخاصة المسلمين منهم إلى المبادرة والمسارعة في تقديم النفع والخير للآخرين وخاصة المتضررين منهم.

ونسأل الله أن يؤلف على الخير قلوبنا، ويجمع شملنا، ويبعد الشرور عنا، ويحفظ عباده من المحن والمصائب، والحمد لله رب العالمين.




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة






======================







ImageShack, share photos, pictures, free image hosting, free video hosting, image hosting, video hosting, photo image hosting site, video hosting site

مشروع رعاية المراهقات

 

 للفـﭠيات رأي 

 

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



فجر جديد يشرق في مسيرة للفتيات رأي وفجر يحمل بشائر الخير، واستشراق المستقبل والمعرفة
 .

إنه فجر عودة مشروع رعاية المراهقات


يعود لنرى خيوط الشمس الذهبية تنشر ضياءها تدريجيا ليعم نورها أرجاء الكون ..







مشروع رعاية المراهقات ( للفتيات رأي ) هو مشروع بناء فكر وصناعة جيل منتمى للإسلام والوطن لتنمية مهارات الفتيات وتعزيز اتجاهاتهن وتحفيزهن 
للانخراط في العمل التطوعي لخدمة أنفسهن ومجتمعهن والوطن .



مشروع نسطره بكل من حولنا أنا وأنتِ وهي بتمسكنا بالايجابية والإصلاح والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وبإسعاد البشرية بنور الإسلام الصحيح الشامل المعتدل وقبل كل شئ بتمسكنا بكتاب الله القران الكريم وبسنة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم .





وصية خاصة للجميع :



ها قد قمنا بفضل الله تعالى بالعودة الى العمل ، نطلب من الجميع المساهمة معنا في هذا العمل لوجه الله ، وأهمها في هذه المرحلة هو دعوة أكبر عدد ممكن من فتيات المسلمين للانضمام معنا والاستفادة من هذا المشروع، ونذكر أن أهم جزء في مشاريعنا (المتطوعات)، فمن دون وجود أكفاء ومميزين ، لا يمكن لهذا المشروع أن يستمر .





وفي الختام ندعو الله تعالى أن يوفقنا في تنفيذ هذا العمل المبارك لخدمة دين الله والمجتمع ، وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم انه سميع مجيب .





انتظرونا بمشاريعنا وفعالياتنا القادمة بإذن الله





والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







0 التعليقات: