اعلن معنا

المعاق وثلاثة أصناف من الناس

From: لسعات معـاق <o00okindlyo00o@hotmail.com>








المعاق وثلاثة أصناف من الناس

في بلادنا العربية العزيزه لا توجد أماكن للترفيه مهيئه للمعاق
مما يضطره إلى الإبحار في وقت فراغه داخل عالم الإنترنت بحثا عن ما يروح به عن نفسه
وما أن يجد شيئا يروق له ويندمج به مع العالم إلا وتواجه بعض العقبات كالبطء
في التفاعل أو الكتابة كلٍ على حسب إعاقته ودرجتها
وهذا يولد الملل والاستياء لدى الطرف الآخر ظننا منه انه تجاهل او عدم مبالاة
مما يضع المعاق في تصادم مستمر مع احد ثلاثةِ أصناف من الناس

الصنف الأول منهم:  ما أن يعترف له بانه معاق
إلا وتبدأ محاضره وعظيه توعويه ومنها : لا تحزن , المعاق معاق العقل وليس الجسد
لا تيأس , انت افضل من غيرك , أحمد الله .. إلى أن تنتهي المحاضره .

أما الصنف الثاني فيقول :
انت داخل هنا وانت معاق اذهب إلى المسجد واطلب ربك الشفاء
وكأن العبادة  محصوره على المعاق فحسب أما الترفيه فعيبٌ عليه.

وأخر صنف : هم الفلاسفة الذين يفهمون في كل شي
ينطلقون كإنطلاقة الخيل في السباق ويتكلمون بثقة
وكأنهم افهم بوضع المعاقين اكثر من المعاقين انفسهم

والرد على احد هذه الأصناف قد يولد الشحناء والبغضاء
لان كل واحد منهم لديه قناعات مختلفه عن الآخر

فالمعاق لديه قناعات مترسخه بسبب
تعايشه مع الإعاقة وما يعانيه من إجحاف في مجتمعه

أما الطرف الآخر فتكون لديه قناعات من احد مصدرين:-

الأول / الإعلام وذلك من خلال إظهار جانب مشرق وتضخيمه وإخفاء جوانب اخرى مظلمه
الثاني / من خلال معرفته أو سماعه عن معاق حالفه النجاح

فتترسخ لديه قناعه أن كل معاق وضعه يساعده على النجاح

لذلك لا يستطيع احدهم إقناع الآخر لان كل واحد منهم متمسكا بقناعاته

وهذا جعل الفجوة تكبر بينهم وأدى بالمعاق إلى الانعزال
تحاشيا من مصادفة أحد هذه الأصناف الثلاثة

بعد ما كان باحثًا عن الترويح اصبح هاربًا من التجريح

كتبه/ بدران الدوسري

أرجو ممّن ينقل الموضوع ذِكر أسم صاحبه للأمانة



0 التعليقات: