اعلن معنا

فضائح مجلس الشورى ( الله يكقينا وياكم الشر ) امحق مجلس وامحق شورى

From: abdulrzzaq abu-habshaushah <aroqi5@gmail.com>







 ثوب الوحدة الوطنية وفانيلة التضامن
 محمد الرطيان

 

 

(1)
قبل يومين نشرت إحدى الصحف المحلية خبراً عن هواية عجيبة لأحد المواطنين وهي (جمع علب الكبريت) ويحاول من خلال هذه الهواية دخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية وذلك بعد جمعه لـ 300 ألف علبة كبريت. وهذا المواطن حر في هواياته، حتى لو أراد أن (يجمّع قواطي!) هذه حرية شخصية علينا أن نحترمها.. الذي أزعج الناس – عند قراءة الخبر الغريب – وأصابهم بالامتعاض أن هذا المواطن عضو مجلس شورى سابق، وكانوا يتمنون أن تكون هوايته جمع مشاكلهم والبحث عن حلول لها، ومطاردة الفساد وكشفه ومحاربته، ولكنه بدلاً من (إشعال) المجلس بالقضايا اكتشفوا أنه يقوم بحفظ (أعواد الكبريت)!
(2)
هذا الخبر ذكرني بخبر – تم نشره قبل فترة – وهو: اجتماع السادة أعضاء مجلس الشورى وتشكيل لجنة لمناقشة قضية مهمة ومُلحة وخطيرة، ولا تحتمل التأجيل، ألا وهي (الزي الوطني الموحد)!!
وكم تمنيت لو أنني عضواً في هذه اللجنة العظيمة.. لأقترح عليهم التالي:
- 
تغيير مسمى (سروال السنة) ليشمل بقية المذاهب، وابتكار سروال جديد، وأقترح أن تتم تسميته بـ (سروال الآخر)!
- 
تشكيل لجنة شرعية بالاتفاق مع مختصين لقياس طول الثوب.. وتعميم القياس على الشعب!
- 
منع بث بعض الأغاني التي تهدد وحدة الزي الوطني مثل (ميّل عقاله ولد شمّر).. وتشكيل لجنة من هيئة المواصفات والمقاييس لقياس (الميلة) الموحدة لــ العقال الوطني.
- 
الاتفاق مع خبير شمالي – ويُفضّل أن يكون من طريف أو القريّات – لتحديد (فروه) وطنية موحدة.. ويشترط أن تبدأ التجربة مع أعضاء اللجنة في المجلس (في حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية) على أن تكون (الفروه) الوطنية من نوع (الطفال).. لعلها تكون كفيلة بتخليصنا من بعض أعضاء اللجنة!!
- 
مناقشة الانقسام الحاد في توجهات وأزياء الناس، بين فئة من الشعب تلبس (العقال) وفئة أخرى لا تلبسه، وكيف أن بعضاً من المناصب والوظائف في البلد يتم تقسيمها حسب وجود (العقال) أو غيابه.. فمثلاً: من سابع المستحيلات أن تجد (مديراً بعقال) يجلس على كرسي (إدارة بدون عقال).
- 
إصدار قرار بمنع ارتداء الفانيلة (العلاقي) وذلك مراعاة لنفسيات إخواننا العاطلين.. لأنها تذكرهم بالملف (العلاقي) سيئ الذكر ولحظاته المأسوية في حياتهم!
* 
ملاحظة مهمة:
كل ما سبق ذكره من نقاط واقتراحات هي تتحدث عن الأزياء الذكورية فقط.. أما الأزياء النسائية فسيهاجر أغلب سكان الأرض للمريخ ونحن لم ننته بعد من مناقشة العباية المخصرة، والعباية على الكتف، والعباية الفرنسية... لذا أقترح أن نكتفي بمناقشة الأزياء الذكورية وتأجيل النسائية للألفية الرابعة.. والله ولي التوفيق.
(3)
«
نفسي.. ومنى عيني» لو كنت أعرف أسماء أعضاء الشورى الذين ناقشوا هذا القانون..
أولاً: لكي أتقدم بالشكر لهم نيابة عن الشعب السعودي.. فقد تبيّن لنا أهمية مثل هذا القانون العظيم!!
ثانياً: لكي أسألهم.. ألا ترون أن أزياءنا موحدة «خلقة»؟؟..
كل شوارع الدنيا – يا سادة – ملونة ومبهجة ومرحة، وشارعنا: رجال بثياب بيضاء ونساء تلفعن بالسواد.. هل كنتم ستقترحون أن نلبس جميعنا اللون الأسود – مثلاً؟!
ثالثاً: خلصت القضايا بالبلد؟!!
(4)
هنالك من يمر عليه العام – هو وأولاده – بنفس الثوب.
وهنالك من يأتيه العيد وليس بمقدوره شراء فستان جديد لطفلته الصغيرة.
وهنالك من قتلته البطالة، وهنالك من يحاصره الجوع، وهنالك من لم يجد سريرا في مستشفى لوالدته.
هؤلاء – يا سادة يا كرام – هم الذين يستحقون أن تناقشوا أوضاعهم.. وإن لم تفعلوا فالتاريخ سيجهز المكان اللائق لكم!!

 

 

اضافة على المقال:

 

الذي يجمع علب الكبريت هو عضو مجلس الشورى السابق الدكتور (( السعودي )) عبدالعزيز داغستاني








--

" التواصل - معلومة - ثقافة - رسم الابتسامة "
 
اذا كانت ايميلاتي تزعجك لا تتردد في اخباري حتى يتم حذفك من المفضلة


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ـ اللهم احسن خاتمتنا


اللهم ارحم والدي ووالديهم واخوانهم واخواتهم اللهم ابدلهم  دارا خيرا من دارهم واهلا خيرا من اهلهم وادخلهم الجنة واعذهم من عذاب القبر ومن عذاب النار . اللـهـم عاملهم بما انت اهله ولا تعاملهم بما هم اهله . اللـهـم اجزهم عن الاحسان إحسانا وعن الأساءة عفواً وغفراناً. اللـهـم إن كانوا محسنين فزدهم من حسناتهم , وإن كان مسيئين فتجاوز عن سيئاتهم . اللـهـم ادخلهم الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب . اللـهـم اّنسهم في وحدتهم وفي وحشتهم وفي غربتهم. اللـهـم انزلهم منزلاً مباركا وانت خير المنزلين . آآآآمين



2 التعليقات:

Callme يقول...

اجل قينيس
بيدخله بالفلوووس

جداااااوي يقول...

ما فكرو يرفعون الاهانه عن راية التوحيد ويعملون علم خاص ثاني بدل هالرايه من راية نصر للة بلاشي ا ك م ل مجلس إيه اللي انتا