اعلن معنا

اكتشاف النبيذ

From: ــ ـ ـمنكـــيThe Punisherالفلــــــــــــــ <the_punisher_tr@hotmail.com>


 

 

 

بعد أن استوت سفينة نوح عليه السلام على الجودي وانتشر البشر والحيوانات في تلك البقعة
لم يجدوا ما يأكلونه من طعام سوى اللحاق بتلك الحيوانات التي كانت معهم واصطيادها
فكان الخروف أول من ضحّوا به وقصبوه حتى أن النعجة رفيقة دربه في السفينة
حزُنتْ حُزناً شديداً عليه وما فتأتْ تردّ ذلك التيس الذي يخطب ودّها بعد مقتل الخروف
فكانت تبكي على فراق خروفها وكذا من المصير المجهول للذي في بطنها
فكيف سينشأ المولود ولم يرَ أباه
كان البشر نفرٌ قليل زُهاء ثمانين يقطعون من لحم الخروف ويلفّونه بأوراق الشجر
ويأكلونه ليسدّ رمقهم ويشربون الماء
ووضعت النعجة حملها وكان خروفاً جميلاً يقفز هنا وهناك ولم يشعر بفقد أبيه
وكفله ذلك التيس ليكبر في عين أمه النعجة وتقبل به زوجاً حيث أن عنزته لم تكُ فاتنة
إذ طالما سهر عند النعجة يشتكي من عنزته ومن سوء المبيت معها
ويُثني على جسد النعجة فكانت تميل ُ إلى التيس ميلاً بحياء إلى أن قرعها وحملت
أقول أن هؤلاء البشر الثمانون قد نفد طعامهم وقرروا اللحاق بالتيس ليقصبوه
بيد أنه كان فحلاً سريعاً لم يسطع أحدٌ منهم على اللحاق به وبينما هم قعود تحت شجرة
يتشاورون في كيفية اصطياده إذا بعنبة تسقط على رأس أحدهم ثم سقطت الأخرى
حتى تهلهل عنقود العنب فوق رؤوسهم جميعاً فتوجّسوا من هذه الحُبيبات خيفة
فجمعوها وهمّوا بأكلها لولا أن رجلاً منهم صاح بهم فكيف يأكلون مالا يعرفون ؟
فقرروا أن يضعوا العنب للتيس فإن كان قاتلاً سيموت ولن يأكلوا العنب أبداً
ووضعوا العنب عند مهجع التيس وقعدوا غير بعيد يراقبوه
فجاء التيس مُنتشياً ووجد العنب فأكل منه فإذا هو يطرّب بصوته ويقفز عالياً
ثم ولج على عنزته والذي لم يضاجعها منذ أمد فقال بها قولاً حسناً
ورأته النعجة فاكتأبتْ وحزنت لأن تيسها خائنٌ لعينٌ فجاءها التيس مُصهللاً
وقفز فوقها بالعنوة حتى أنها هربت وهو عالقٌ فوقها
فلما انتهى التيس قعد يطرّب حتى فقد وعيه ! فظنوا أنه مات 
فأفاق التيس بيد أنه كان مُثقلاً بالهموم فاجتمع الرجال ووضعوا له حبات عنب أخرى
فأكل منها التيس ثم ذهب إلى عنزته والتي كانت سعيدةً جداً بقدومه بل وأثنى عليها
وهو الذي لم يُسمعها كلمة جميلة قطّ منذ أن نزلا من السفينة
فعرف الرجال أن هذا العنب ذا مفعول ساحر فعادوا إلى تلك الشجرة وجمعوا بأيديهم
وتقاسموا الغلّة وباتوا يأكلونه ويعصرونه بأفواههم حتى ارتفعوا
وعادوا إلى نسائهم مُصهللين وأطعموا نساءهم فصهللنَ معهم وباتت لياليهم حمراء

 

 


0 التعليقات: