اعلن معنا

قصه الشايب ومعزبته والقصيده وردها ~

From: الاملح التميمي <alamlh-10@hotmail.com>






alamlh-10


 

قصة شايب ومعزبته وهي عايشة معاه طول السنين وتعرف حاله وامكانياته ولا تبي تحمله
اكثر مما يقدر عليه ومسايرته وهو شايب كبير في السن وهي كذلك كبيرة 
هالشايب له ولد نشمي.. جاه الولد وقال يا يبه وش رايك لو نزوجك ؟
قال: والله الساعة المباركة.. اي والله يا ولدي، يا ولد السعد.. اي والله زوجني
قال الولد: ها ما به خلاف.. قام وخطب له ذيك البنت، وهم شغالين في ترتيب الزواج درت العجوز وتأكدت ان الشايب
بيعرس والله وتتغير عليها الأمور .. وقامت تمترح وماهي متأكدة ان الشايب بيعرس من جد لأنها خابره امكانياته متقاربه
وبياخذ له بنت
قالت العجوز لولدها : ياولدي انتوا بتزوجون الشايب؟
لا تزوجونه ماله لزوم.. الشايب ذا المفروض ما تزوجونه ..
العجوز ذي شاعرة وكذلك الشايب شاعر..
المهم قامت وسوت لها كم بيت في ذا الشايب تبغى تعلمه ان الامر صعب وتبين له
بعض العقبات اللي بتقابله وان رفيقته الاوليه قابله منه الميسور وراح تتغير عليه الامور

قالت العجوز:

جملنا جملنا باركن له ثلاث سنين *** وهو ليّا جبنا له الحمل ما شلّه
ماغير القتب والمزودة وسطها مدين *** وهو بارك عجزان عن شيلها لله
وذا اليوم جبتوا حملةٍ وزنها طنين *** وذا الحمل يا الاجواد ما هوب قد لّه
جيته وقلت بالهون بالهون يا مسكين *** هذا الحمل يبغاله جمال تجهم  لّه
ماهوب انت ياللي جايب فيدك من الصين *** أنا اللي أعرفك زين يابارد(ن) دلّه


 قام الشايب والظاهر عنده امكانيات.. لكن ذي العجوز واقفه في طريقه ومدقره له

 

الرد من الشايب:
جملكم ماهو مسكين يا جعلك السكين *** جملكم يبي ينقل زهاب العرب كلّه
وهو اللي نفع العرب في الزمان الشين *** لكن الجمل في تاليه طاح في علّه
وقع في رحول  طول سيقانها مترين *** صخاف الجنوب ضلوعها كنها هلّه
وحتى الجمل من شوفها صار حاله شين *** وهي السبب في طيحته جعلها العلّه
لها ذيل أجرد عمرها من ورا السبعين *** وعز الله انها تمرض القلب وتعلّه
لكن جيبوا للجمل بكرةٍ عمرها عشرين *** وتشوف الجمل يعطي كلش على حلّه
ليا عيّن الحمرا الردوم اشتغلها زين *** وخله بعيد من أم شاصين منحلّه
اذا الله عطانا عمر وانتوا من الحييّن *** تشوف الجمل لو حملوه طويق يشتلّه

 


أعقب ياذ الشايب والله الي ماهوب سهل



--


0 التعليقات: