اعلن معنا

مذكرات زوجة 3

From: عطر الورد <3tr_2lwrd@w.cn>




 

هذي روابط للاجزاء اللي قبل

للي يحب يقرا الاجزاء اللي قبل

http://als7af.com/2011/04/blog-post_8313.html

 

http://als7af.com/2011/04/2_26.html

 

 

مكالمة

 

صحوت عند العاشرة ِ صباحا ً و كالعاده أول ما ابدأ به يومي هو حماما ً ساخنا ً أجدد فيه نشاطي

بعده ذهبت إلى المطبخ لأعد كوب ٍ من  القهوة ِ الساخن

وضعت إبريق الماء بالكهرباء وبينما يصل إلى درجة الغليان أمسكت بهاتفي و أشغلته بعد ليلةِ البارحه بعد وصول الرسالةِ السخيفةِ تلك

ما هي إلا ثواني وتصلني رسالة ٍصباحية ٍجميله محتواها صباح الخير..

او تدرين صباح عيونك الحلوة

صباح الذوق والرقة

صباح خدود محلوه

صباحك عسل يا لغالية ممكن إذا صحيتي تكلميني ؟!

كنت اقرأ الرسالة و أنا اسكب الماء الساخن داخل

الكوب ابتسمت وقلت في نفسي

بدأت تظهرُ محاسنُك أيُها (السامج)

أمسكت بكوب قهوتي وهاتفي وذهبت لغرفتي

لقد رق قلبي لتلك الرسالة ُكثيرا ًلعدة اسباب أهمها

انه الرجل الأول والوحيد الذي دخل حياتي

وثانيها أنني اعتقدت انه لا يملك الرومانسية ابدا ًوذلك مما سمعته من حديث الزوجات والصديقات أن الرجُل السعودي لا يملك أيَّ رومانسيه ..

فحسدت نفسي في هذه اللحظه أن شريك حياتي يكون بهذه العذوبه و الرومانسيه ولكن هل من الممكن أن يكون ذلك حظي الكبير إذ أرسل  لي رجُلا ًشبه مكتمل خَلقاً وخُلقاً ؟؟

قطع حبل أفكاري اتصال ما أن وقع نظري عليه إلا وفتح عيني لآخرها وسكب قهوتي على ملابسي من الارتباك وضعت كوبي فوق أدراج ملابسي لقد كان زوجي يتصل لم أتوقع اتصاله ..فقد كنت سأتصل به انا ولكن بعد أن أتهيئ نفسيا ًلمكالمته وان أكون مستعدة ً للتحدث معه

رباه لا اعرف ما افعل؟

كيف أتكلم؟ وما أقول ؟صوتي نعم صوتي يجب أن انعمه أكثر من نعومته احم احم

لالا وكأنني مجنونه تكلم نفسها عطر عادي خليك (ريلاكس) ونفس عميق وتكلمي بطبيعتك وعفويتك عادي يلا اضغطي زر الرد يلا بدون تردد او تفكير أكثر

ضغت زر الرد ودار حديثنا كالآتي :

أنا بارتباك وحياء: ايوه هلا

هو بهدوء: السلام عليكم

أنا وقلبي تزداد دقاته:وعليكم السلام

هو:أخبارك؟

أنا و خجلي يكسوني:الحمد لله بخير

هو وكأن الهدوء صاحبه : اعتذر أن كانت رسالتي البارح غبية لكن كان ارتباكي اكبر وكنت أبغى اكسر الحواجز بيني وبينك ولكن اعتقد إنها كانت طريقه غبيه عكس ما كنت أبغى.

كُنت أقول بداخلي إذن لم أكن أنا فقط من يعتقد  إنها رسالةٌ (سامجه) بل هو ايضا ً أحس بذلك

أنا : لالا عادي مو مشكلة

هو وكأنه يغير الموضوع :متى صحيتي ؟

أنا وكأنني أجيب في إحدى مكاتب التحقيق :صحيت الساعة عشره

هو بعتاب ٍوجرأه : طيب ليه ما سمعتيني صوتك الحلو؟

أنا وبحياءٌ شديدٌ جدا ًلم أعهده من قبل أجبته : كنت شسمه امممم شسمه ذا خلصت من شسمة و توني بدق إلا أنت دقيت

هو أصبح يضحك ويضحك ثم قال: عطر.. أنا ما فهمت شي الكلمه الوحيده اللي عرفتها شسمة وغيره ما فهمت

وعاد للضحك

خجلت كثيرا ًلضحكاته وحقدت قليلا ًعليه وقلت بداخلي سيأتي يوما ًواضحك عليك مثل ضحكاتك هذه و اكثر ورغم ذلك لا استطيع إخفاء الحقيقة

فكلمةُ( شسمة )رفيقةُ دربي فأيُ موقفٍ محرج ٍ او مربك او كذبة ٍصغيرة ٍ دائما ًتكون (شسمه) من اكبر محتوياتها

ضَحِكتُ على نفسي أنا ايضا ًوكيف كان تفكيري قبلا ً..

بأن أمر المكالمةِ بسيط ٌ جدا ً

وقبل أن أٌكلمه كنت أقول دائما ًليس هناك ما يدعي للارتباك او للحياء فسوف أكلمه كما اكلم حصيص صديقتي لا اعتقد أن هناك فرق بينهما او أني اكلمه كما اكلم أبي او احد إخوتي ولكن لم اعتقد أن قلبي سينبض كل هذه النبضات عندما سمعت صوته وان صوت الرجل الغريب يختلف تماما في نزوله لمسامعي عن صوت محارمي وصديقاتي

كان لديه اسلوبٌ جميلٌ في التعامل ولا اخفيكم سرا ًارتحت له كثيرا ًمن أول مكالمة ٍ معه وأصبحتُ أتكلم بعفويتي و طبيعتي معه ..

تكررت هذه المكالمات يوميا ًحيثُ انهُ لا يستطيع زيارتنا بحكم مقر عمله الذي يبعد عن مكان إقامته بأربع ِ ساعات

ولم يكن يفصل بين مكالماتنا غير الوجبات الثلاثة و أوقات الصلاة وبعض المشاغل ولكن اغلب أوقاتنا كُنّا نقضيها مع بعض كُنتُ في قمة السعادة ِ والانبساط فما تريده كل امرأةٍ وجدتهُ فيه

لقد أخذني لعالم ٌجميل..جميلا ًجدا ً

لا اعرف إلا هو ولا أرى إلا هو ولا أفكر إلا به ولا ابتسم إلا لذكراه اخذ مني قلبي وكل كياني

ولكن لم ينسيني كل ذلك حقدي عليه بأول مكالمه

 

ففي إحدى المكالمات قلت له :ماجد؟

هو:لبيه

أنا بنبرة ٌجديه:بقولك شي

هو بقلق : هلا آمري وش فيه

أنا بجدية اكثر:بس ركز معي لان شي مهم

هو وبدأ يقلق اكثر :وش فيك خوفتيني قولي مركز

انا وكأني سأسرد حكاية ً حزينه:تعرف الشارع الكورنيش

هو بلهفة لمعرفة المزيد :إيه إيه

انا وبنفس الجدية والحزن وبهدوء :تعرف الشارع اللي فيه  جسر للمشاه ؟؟

هو و بفضول : إيه إيه اعرفه اللي علق عليه ذاك الغبي الاعتذار لزوجته

انا مؤكده كلامه:ايوه ايوه هذا

هو وامتزج الفضول وقمة الحماس بصوته وهو يقول : طيب وش فيه؟

انا بحزن اكثر وجديه:طيب بقولك تعرف المجمع اللي بنفس الشارع ؟

هو ويكاد ُالفضول ينفجر منه : إيه يا عطر عرفته مجمع التركي وش فيه يلا عاد قولي تراك خوفتيني

انا مؤكده: ايوه هذا مجمع التركي عرفته؟

هو ويكاد ينفذ صبره ليظهر شخص غاضب جدا: ايه عرفته وش فيه ؟

انا محاولة ً أن امسك نفسي كي لا اضحك : بس بقولك إن ذا المجمع ما هوب لنا

هو تلقائيا ً وبدون أي تفكير قالها لي : يلا انقللللعي

هنا ضحكت وضحكت حتى أدمعت عيناي من كثرةِ الضَحِك كان صوته بالفعل قلق وكأن مخيلته رسمت له أشياء بشعة جدا ًوقصصا ًمخيفه هو ضحك ايضا ًعلى نفسه واعتقد انه ساذج لأنه صَدّق كلماتي وقال لي :اهنيك لعبتيها صح واحد صفر

قلت له منتصرة ً:لالا واحد واحد

قال مستغرب: ليه انا ما قد سويت فيك مقالب ماني خبيث مثلك

قلت له و انا اذكره :هذا كان انتقامي منك كنت حاقدة عليك من أول مكالمه لأنك ضحكت علي لما شفتني مرتبكة واكرر كلمة شسمة ..

هو وبضحكاتٍ مترفعه : تو اكتشف أن حبيبتي حقود  كذا .. يلا مو مشكلة حطي حقدك علي ولا تجيبين العيد بالناس

ضحكنا كلانا من كلامه وانتهت مكالمتي معه بتوديع بعضنا البعض والوصايا الثلاثة التي نقولها لبعضنا دائما ً

أكل/ي كويس

نام/ي كويس

انتبه/ ي لنفسك

وهذهِ نهايةُ كلُ مكالمة ٍعلى ممر سنة ٍمن ملكتنا حتى وصلنا إلى ليلة العمر...

 

                                            يتــــبع

                                       عطر الورد


2 التعليقات:

مٌدونتيّ .. يقول...

هههههههههههههههههههههههههه
حبييييييت مذكرتج هذي حييييييل
ربي يسعدج يَ الغلاااا

بِ إنتظار المذكره اللي بعدهااا بحماااااااااااس <٣

!..كرووم..! يقول...

بصراااحه كثير استانست وانا اقرأ لك
حارجع اعلق على كل بااارت ^^

بس تكفيين تاخرتي ترى كثييييييير
وينك ؟؟