اعلن معنا

بدون تعليق 4 ..

From: مُستقيل . <maneb_1@hotmail.com>



 
 

أهلا ومرحبًا بالجميع

 

(1)
يأكل الذكرى ليستفرغ الدليل
ويبحث عن المٌستحيل لأمرٍ مُتجدد الرحيل
ويهرب من البكاء ليحتضن العويل
يلهث خلف النور ويخشى شمس الأصيل
هذا حال مستقيل


(2)
يبحثون عنه ليتلبسهم
ويرهبونه ليسكنهم
ويلعنونه ليعذبهم
ويتوسلونه ليتركهم
ويكفرون به ليحرقهم
ويؤمنون به ليسعدهم
ويعطونه ليجحدهم
ويسرقونه ليعاقبهم
واذا قدسوه لا يعجبهم 
هو الحٌب


(3)
لازلت أمارس السُكر والعربده
واتوقف عن التوقف
اتأرجح في تفسير ضعفي
اتمادى في تأكيد خوفي
أقرر النظر الى سقفي
اهتز في إيقاف رجفي
ارى أمي تلف كفني بكفي
استشعر دفء يدها على جوفي
اتخيل بأنني في يوم ميلادي
قد لقيت حتفي


(4)
ماذا دهاك ؟؟
بعد موعدٍ وكأس
ونديم  آثر لٌقياك
وخليل تخلى عن هواك
وساقي يستسقي لِرضاك
وأنثى تغيب بحثاً عنك
متنقلة بين الجحيم والهلاك
وحظٌ يأتيك ليلعنك
ويهرب منك ليسعدك
ويضيعك ليجمعك
طمعاً في وصلك
وإبتغاءاً لجفاك
 ياهذا ماذا دهاك ؟؟


(5)
أرى الكأس شفتاها
وأرشف الخمر
من اجل سلواها
 فما كُنت يوماً عربيد
ولكنني الحي الفقيد


(6)
في الصباح تجلدني كل يوم
وتلقمني لهيب اللوم وتنعتني بالغرابه
وفي الصباح أخضب حروفي بالحزن
وأكفن مشاعري باللعن وأدفنني عند بابه 
وفي الصباح أبكي الذُل والخضوع
وأرفض الرد والرجوع والإستغفار والإنابه
وفي الصباح أبقى أسيراً للجراح
وسيداً للعفو والسماح فهل من إجابه
ياتِلك يكفي جِراح


(7)
لا تزال تفتح ابوابها للناظرين
ويلج من نوافذها الزائرين
ويسكن زواياها الماكرين
يستكين بها الجبناء
وينبهج منها الغرباء والمتلصصين
سلامها كصباحها وهن وإنكسار
وفاءها كغروبها إغتراب وأسفار
قروية اقطاعيه تمنع حق الخصوصيه
وتجعل الامر مشاع للفضوليه ؟؟
 

(8)
أرى الدُنيا أرجوحه
تحمل أنثى جميله
 تتقادم الي مُدبره
وتغيب عني مُجبره

 

 

مُستقيل 

 


 

 


1 التعليقات:

Callme يقول...

كبير يامستقيل