اعلن معنا

عقوبة الأمنيات ,, إهداء لكل فتاه حزينه..

From: تعبت أقلب صورتك في عيوني وشلون أنام و صورتك ماتبي تنام 




الرجاء إخفــــــــــــــــاء الإيميل ,,

 

http://www.youtube.com/watch?v=XaCI0ama2cQ&feature=player_detailpage

 

 

 

عقوبة الأمنيات .

 

لا أعلم لماذا إذا إبتسمت للحظه ,
أتفاجأ بخبر محزن و مؤلم لقلبي !

و لا أعلم لماذا قلبي عندما يريد احتضان
آهات الحب لينبض بكل أريحيه ,
يتفاجأ بصدمة تعجل من نبضاته و تجبره
ع الخوف حتى من نفسه !

 

 

أصبح الخوف حليفي في خطواتي نحو الحياه ,
لأني عندما أستبشر بخير و أنتظر الأمل بكل شوق ,
تعصف بي سلطة الحياة وهمومها و تعانقني مشاكلها
بكل وقاحه ,

فلا أعلم هل الحزن أرحم لنفسي و لروحي
و لقلبي من أن أبتسم للحظة و أتمنى السعادة مثل باقي
الناس ,

أم أن هذه هي عقوبة الأمنيات لأي شخص

 حزين ويحاول الوصول لبر الأمان !

ليستنجد بالسعاده ؟!

 

 

فبدل أن أكون مثل بعض الناس

أمنياتي وطموحاتي مثل :اكمال ماجستير أو

الوظيفه في مكان ما أو المشاركه بدورات لتطوير ذاتي ,,

أصبحت أمنياتي كلمتين وهي (راحة البال)

أين أجدك وكيف سأعيشك يا راحة البال ,

 

أما طموحاتي فأنحصرت بين النوم بلا كوابيس,

والإستيقاظ وانا بصحتي وبدون أن أسمع خبر

يكدر لحظتي ..

والمضحك حتى الخروج من البيت أصبح

أمنية لي , والتسوق إنجاز عظيم ,

وشرب كوفي و اكل حلى أجمل لحظة أعيشها الآن ..

 

فكيف سأكون من الناس الذين تتزاحم عليهم الأمنيات

والطموحات الحقيقيه ,؟!,

 

 

أم أن هذه إشاره أبدية كي أبتعد عن جميع اللوان الحياة
و أظل تحت رحمة ربي ثم اللون الأسود !؟

نعم اللون الأسود لأنه بجميع تدرجاته يشير إلى الحزن
و الإنسحاب من جميع أمور الحياه ..


لماذا أصبحت حياتي بين تدرجات اللون الأسود
ألا تستطيع أن تتقدم قليلاً الى اللون الأبيض
بكل بساطه وقتها لن أعاتب نفسي لرداءة مصيرها
في هذه الحياة ,

 


فالموت لنفسي أرحم من أعيش في هذه الحياه
بلا مشاعر و إحساس , فموت إحساسي وتلاشي
الفرح من قلبي أشبه بروح ضاع مصيرها بين
تفاهة الأمنيات وهي تنتظر لمسه حنونه أو
حتى تتطلع لراحة البال المستحيل حدوثها في حياتي ,

 


و نفسي التي تتفائل بالأمل الذي كرهت أحرفه
لشدة ابتعاده عن أقداري ..
فيكفيني الكفن الأبيض الذي سينقلني لحياة أبدية
تستحق أن أعبر عن كل رغباتي و أمنياتي اللامنتهيه .

 

..


0 التعليقات: