اعلن معنا

Fwd: بدون تعليق 6 ..

From: مُستقيل . <maneb_1@hotmail.com>






أهلا وسهلا بالجميع


(1)
قال سقراط يوما: اعرف نفسك
في زمان كزماننا هذا لا يجدي شيئا أن تعرف نفسك
نصيحتي لك: اعرف حقّك فإنهم يستغلون جهلك به
في أيام مضت ترددت ما بين
هيئة التحقيق والادعاء العام والتوقيف وكتابة العدل
في محاولة لإنقاذ أحدهم من أن توجه له تهمة
المحقق حقق معه دون أن يخبره أن من حقه
أن يمتنع عن الحديث حتى يوكل عنه محاميا
مأمور التوقيف لا يتعامل معه كمتهم بل كسجين
الجميع لا يستطيعون الفصل بين عملهم وآراءهم
المحقق يلعب دور القاضي والسجان يمارس دور الجلاد
وهم لأنهم هكذا يشمئزون منك
ويشعرون بالاهانة إن كلمتهم بلغة الحقّ والقانون
الزيارة ليست حقا للموقوف بل هي "تفضّل" من مأمور السجن
وإن طالبت بها باعتبارها حقا منعك عنها
هذه بلاد لا تعرف لغة القانون
كل ما تعرفه هو لغة النفوذ وحبحبة الخشوم
هذه بلاد سلطة وليست بلاد قانون
لهذا هي بلاد عسف وقهر لا بلاد عدل
فتعرفوا على حقوقكم لأنهم يستغلون جهلكم بها

 

(2)
سافر أخي لاستراليا وترك لي منزلنا الجديد بعد أن اكتمل عظما
مهمتي هي أن أكمله من النقطة
التي انتهى عندها وحتى الانتقال الكامل للمنزل
اشترطت على الجميع: أقوم بالعمل كاملا
هذا يعني ألا يتدخل أحد في كافة قراراتي التي أتخذها
أقبل المشورة أقبل الآراء لكن أبدا لا أقبل الأوامر
بعد الموافقة قمت بعدد من الأعمال
أخذت مهندسا أمسكته المخطط وقلت له هذا المنزل أمامك
كل خطأ تجده لي يعني خمسين ريالا ستذهب لمخباك
بدأ بالتفتيش حتى انتهى بعدد من الاخطاء
ذهبت للمقاول أعطيته الاخطاء ومهلة اسبوعان
حتى يتم الانتهاء من تعديلها وقد شارف على الانتهاء
كذلك قمت بإضافة غرفة في الدور الثاني
وتعمدت الاختلاف مع المقاول
كي نتفق على أن ينتهي ما بيننا بمجرد إكمال أخطاء العظم
مهمتي هي التشطيب بدأت بالقراءة عن التشطيب
ذهبت للعمارات التي تبنى وسألت العمال
سألت كل الذين أعرف أنهم يبنون أو سبق أن بنوا
وجدت كتابا إلكترونيا لمهندس سعودي
يتحدث عن بناء المنزل: خطوة بخطوة
لم ينفعني كثيرا الكتاب فالكاتب يتكلم بلغة هندسية وفنية متخصصة مملة
كما انه بعيد بعض الشيء عن الواقع
التشطيب يقوم على أركان ثلاثة: الكهرباء، السباكة، التلييس
أمضيت أسبوعا بحثا عن سباك أخذت العديد منهم
استقر رأيي على سباك تركي طلب 13 ألف ريال على 10 وحدات صحية
في حين أن أسعار غيره كانت تتراوح ما بين الـ 7-9 آلاف
لكني اخترته هو لأن: سمعته جيدة وخبرته طويلة
ولأنه السباك الذي اشتغل على العظم
ولأنه سينتهي في مدة أقصر من غيره


(3)
هههههههه  إنه لأمر مضحك
دعيني أخبرك ماذا تفعلين
تتركيني لأتفاجأ أن عمك صديق حميم لأخي
ثم تعودين فتتركيني مرة أخرى فتمضي الأيام
وأرى معي في عملي شخصا له عينان تشبه عيناك
تشبهها بطريقة غريبه
نفس تلك "الحوله"  اكتشفت بعد أيام أنه ابن عمك
ليس هذا فقط قبل قليل التقيت بأحد جيراني الجدد
وراح يعدد لي جيران الحارة
سألته: هذا البيت المجاور لبيتي لمن؟
تصوري؟ لم ينطق بغير اسم عائلتك
عائلتك الصغيرة جدا هذه تحيط بي
وأنتِ من بينهم كلهم تتركيني
إييييه لم أعد مهووسا بك
ولكن هذه الحوادث مضحكة جدا


(4)
أظن الآن الأمور واضحة
جسدي لم يستطع تحمل الأمر فاستحال مريضا
قلبي ينبض لأنه لم يؤمر بالتوقف
 لكن روحي رحلت عني من يومها
وعقلي لا يزال يفكر وهو يفعل ذلك كثيرا الآن
هل هذا من العدل في شيء؟

 

(5)
لا بل أهتم وأهتم كثيرا أيضا
ولكن أن تنسين أننا في السعودية
وأن مستويات التقنية متدنية جدا
بحيث يصبح انقطاع الخدمة هو تفسير مقبول لكل انقطاع
وأن تنسين أنك من اختار ذلك النوع من التواصل
الذي لا يشترط الاستجابة السريعة
أن تنسين كل هذا 
ولما لا يروقك أي فعل أفعله
تقولين: لا تهتم
لا، بل اهتم واهتم كثيرا أيضا


(6)
على الفطور قالت لي أختي مشيرة لأحد أبناءها
 " طوال عمري وأنا أهزأ بك فكافأني الله بابن مثلك "
أجبتها وأنا أنظر لأمي
 " هذه نعمة، شكرها: ألا يضيع سنينا كثيرة حتى يعرف كيف يغتنم عبقريّته "
بعد يومين كان عليّ أن أوصلها وأبناءها للمطار
وفي الطريق للمطار جرى هذا الحوار بين ابنها واخويها 
قالت الاخت الكبرى ذات الـ 7 سنوات: إذا لمستني ترى بضربك حتى تصيح
اجابها وهو ابن خمس سنوات : أنا أصلا ما أصيح
قالت الأخت :  ما في أحد ما يصيح  كل شي بالدنيا يصيح إلا الله بس ما يصيح
أجابت الصغيرة وهي ابنة 4 سنوات : موب بس الله كل اللي بالسما ما يصيحون
بعدها قال هذا : تدرين ليش حنّا ما نطيح من الطيّارة ؟
أجابت الكبيرة  : ايه  الله يحبنا ما يطيحنا
لا يالغبية كوّر يده ووضع اصبع يده الأخرى على يده المكورة
وقال : هذي الكورة الأرضية .. وحنا بنرتفع كذا.. فهي تجرنا
والاطفال ، كالنسوة، لا يستقرون على حديث واحد
فانتقل الحوار للموت والحساب وما الذي سيحدث لهم
حكت لي أختي انها طلبت منهم أن يرسموا الله
فرسم هذا دائرة كبيرة وفيها أعين كثيرة جدا
قالت له : وش ذا ؟  الله يشوف كل شي أكيد له عيون كثيرة
واخته رسمت : عينا كبيرة ، قالت : هذا الله يشوفنا
ومن هذا التصور عن الله
نعرف طبيعة التربيّة المبنيّة على التخويف والمراقبة الدائمة
بعد انتهاء نقاشهم الميتافيزيقي
سألت الصغيرة الكبيرة : اتحداتس تعرفين من وين يجي الورق ؟
اجابت تلك بكل ثقة :  من السجر - هكذا نطقتها بالسين
فقالت الصغيرة مؤمنة :  صح عليتس
فهبّ هذا بينهما قائلا مشيرا للصغيرة:  هذي تكذب أصلا
هي ما تعرف وتقول صح وهي ما تدري
فطفل صغير جدا  قال في المدة التي نحتاجها
للذهاب من منزلنا إلى المطار
كل الذي تعب من أجله نيوتن وأرسطو
أقـول : لدينا عقول لكنها كبذر صالح بلا حقول

 

(7)
منذ أن كنت في ثاني ثانوي
وأنا أعيش حياتي بعيدا عن الأسرة الكريمة
في البداية كانت الدوافع دوافع "سربتة" تلاها الاغتراب من أجل الدراسة
وإضافة للغربة المكانية كانت هناك غربة روحية
جعلتني أتكوّم داخل بيضة صغيرة ذات ثقب صغير
أرى العالم من خلالها في عملية ترميم داخلي استمرت لسنوات
بعد هذا الاغتراب الذي استمر لأكثر من 10 سنوات
أعود لأتفاجأ أن أختي الأولى قد أنجبت أربعة أبناء
وأنها ستمكث عندنا بعد ولادتها الخامسة
لتتلوها اختي الثانية بأقل من 20 يوما لتنجب طفلها الثاني
بين عشية وضحاها أصبح انا محاطا بأكثر من 7 أطفال
أنا الذي يمقت الأطفال ولا يحسن التعامل معهم ويخافهم ويخافونه
ليس هذا فقط توجب عليّ أن أكون أنا الذي
أذهب باثنين منهم للروضة كل صباح
وأنا الذي أعيد البقية من المدرسة كل ظهر
وما بين الذهاب والعودة أقع فريسة قصصهم
التي لا تنتهي وتعليقاتهم وملاحظاتهم الغير منتهية
أحدهم قال لي عندما أخذته من المدرسة
ياخي اصدقاي اللي بالمدرسة قصمنجيين مرة
شلون ؟
كنا ندرس وفيه صورة سَمَكَة  قال خويي هذي سمِكِة
بعدها وبصوت أعلى مستنكرا: وشو سمِكِة ؟ اسمها سَمَكَة
في الآونة الاخيرة بت أكثر من الجلوس معهم أستمع لشكاواهم وهمومهم
أكبر القضايا الخلافية بينهم التي لا يمكن
أن تحل حلا سلميا ولا بد من استخدام العنف
هي قضية: ماذا يختارون سبيس تون ولا إم بي سي سري
(كما ينطقها الناطق الرسمي باسم حزب الموالاة)

 

(8)
عندما أحمل همّ امتحانا أعد نفسي أني سأكافئها بمجرد أن أنجزه
بشكل جيد وتختلف المكافأة من اختبار لاختبار
إحدى المرات كافأتني بأن دعوت نفسي على وجبة دسمة بـستيك هاوس
وأن أتعشى بستيك هاوس هذا يعني أن أقضي آخر الشهر على خبز وجبن
بعض المكافآت في ما مضى تكون بأن أخرج من متوجها ناحية الحزام الذهبي بالخبر
تماما عند بيتها أنزل من السيارة وأتمشى ذهابا ومجيئا
وأذهب للبقالة وأشتري "كاديه" الوردي وأضعه على جانب باب بيتها وأذهب
السر في "كاديه الوردي" يعود لقبل عدة سنوات سنوات
لما أن صدرت رواية بنات الرياض
اتصلت بي قائلة: ما لي دخل ابي الرواية يعني ابييييها
 في ثلاث أيام فقط كنت قد أحضرتها وقبل أن أمررها لها من فوق السور
كانت قد قالت أنها عطشى فأرفقت مع الرواية كاديه الوردي
إييييييه سقى الله تلك الأيام
أطرف المكافئات التي كافأت بها نفسي قبل سنوات
عندما خرجت من ذاك الامتحان الصعب
وقررت أن أتصل على فتاة قطرية
بدأت بضرب أرقام عشوائية
مرة يرد هندي مرة باكستاني 
ومرة رجل أخيرا ردت امرأة
قلت لها: أنا من السعودية وللتو خرجت من امتحان
وقررت أن أكافئ نفسي بأن أهاتف امرأة قطرية هل توافقين؟
الأولى شتمتني الثانية أغلقت الخط قبل أن أكمل
الرابعة أو الخامسة جاوبت التالي: جابك الله 
أنا جالسة بروحي انتظر زوجي وما جا خلني اسولف معك
وفعلا تحدثت معها بعض الوقت
وثم أغلقت الخط ولا أعلم عنها شيئا بعد ذلك
كان شعورا لذيذا أن تريد شيئا وتحققه

 

(9)
أتعلمين؟
أن ما بين لقياك ولقياك
بحر متلاطم يسحبني حتى قاعه
فما ان  أوشك أن أموت
حتى يلفظني للأعلى
أتعلمين؟
أني أحصيها يوما يوما
وأني مزقت كل الأيام التي عددتها لي
وأبقيت يوم لقياك
فعادتي الصباحية بتمزيق ورقة التقويم الماضية
قطعتها لأن الأيام دونك لا جدوى لها
أتعلمين؟
معي في عملي رجل مسن
يردد دوما: أن النساء يزددن جمالا إذا رحلن إذا غبن
أنا الآن أعلم يقينا أن كل معنى الحياة أتعلمه حين تغيبين
رأيت البارحة طفلة صغيرة
كانت صغيرة للدرجة التي جعلتني أنظر
لقدميها كيف يستطيعان حملها
ما إن اقتربت حتى سألتها عن اسمها
فأجابتني باسمك
لم تجب فقط كان نورا يخرج من فمها
كانت وهي تقوله ترتفع قليلا عن الأرض
ولست متأكدا ولكني أكاد أجزم
أن القمر ساعتها انفلق ثانية
وأنه عندما التحم كان صدى التحامه
هو عينه ما كانت تردده هذه الفتاة: اسمك

أمني معي
فليلعن الله الحنين
فليلعن الله الحنين
إذ أنه مزق قلبي

 

مُستقيل


 

 


1 التعليقات:

Rania يقول...

أعجبني جدا