اعلن معنا

آيــة ليــلة (14) : كُـن طازجاً لتتحرر

From: alhanoof a <alhanoof.ali@gmail.com>




بسم الله الرحمن الرحيم

(وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا)

قلت سابقاً في تويتر أشعر أن صناديد قريش بُعثت قبل 200 عام وجددت فينا عادات الجاهلية وجعلت السلطة الوحيدة لمجتمعنا هي القبيلة وتكون فوق الدين أيضاً وعشنا على هذا النظام إلى يومنا !

جاء الإسلام  ليحطم أصنام الفكر , وينقّي الفرد من كل رواسب الجاهلية وعاداتها البالية .جعله حُــرّ , ولكن واقعنا الآن أرى فيه ماجاء الإسلام ليحاربه , مجتمع قُرشي يرضى بأن يُدق عنقه تحت وطأة عادات مجتمعه ولو فيه مخالفة للشرع , والأسوء من ذلك أن تُقحم العادات في الإسلام وتخرج لنا بخليط نتن يشوّه صورته !

عاداتنا تشوّهنا قبل كل شيء , تحطم أحلامنا وتزجّ بنا في أقفاص مُظلمة , ألغت حرّية الفرد وحقه في اختيار أسلوب حياته بالطريقة التي يريدها ويرضاها الله , لم يرد الله لنا هذا !!

أراد الله لنا أن نكون بفكر وشخصية "طازجـة" اُسُتخلصت من شخصية أدّبها الله بنفسه وجُعل صاحبها قدوة للعالمين .. محمد صلى الله عليه وسلم , ولا ضير بمنكّهات جميلة من المجتمع "فالنهاية ليس كل مافيه سيء!!"

لم يُرد لنا أن نكون عُصارة شجرة عائلتنا وعادات مجتمعنا "هذه العصارة غير صحيّة على الاطلاق" ..!!

أراد أن تتشكل شخصياتنا بآليّة محمديّة بعيدا عن آلآت العادات الصدئة .

دعونا لانتكلم عن عادات المجتمع –السيّئة- وننتقدها كأنها جبال راسخة لاأحد يستطيع زعزعتها .. كلنا تكوين من هذا الجبال ولو سقطت حصاة خلف حصاة لاندثر الجبل كله !

كما يقول غاندي : كُـن أنت التغيير الذي تريده في العالم .. لنتخلص من هذه الرواسب في أعماقنا وندخل في إعادة تصنيع بآلية محمدية لنكون منارات كما أراد لنا الله .. لا أقصد فقط بالالتزام بالشرعي , في الأخلاق والمعاملات والفكر قبل كل شيء .

لنكن مسلمين "طازجين وطويلين الأجل" حتى بعد مماتنا (لايوجد شيء اسمه طازج وطويل الاجل في الحياة الحقيقية ولكن لانك مسلم فأنت مختلف وجديد ومبدع ولم يُعرف لك مثيل) شخصياتنا الطازجة ستنعكس على أفعالنا , ستكون مميزة ومبدعـة طويلة الأجل نُعرف بها حتى بعد قرون ليُقال : هذا ماتركه المُسلمون .

نكون محمديّين .. طازجين .. لنتحرّر


0 التعليقات: