اعلن معنا

تدوينة جديدة : آيــة ليلــة (3) : اللهُ معــك

From: alhanoof a <alhanoof.ali@gmail.com>




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)

من فينا ما انظلم ؟ الكل جرّب مرارة الظلم وقهره , فينا من أخذ حقه وفينا من وقْع الظلم مستمر عليه ويستنى النصر من الله ..

لما ننظلم نلجأ لله , نطلبه يكشفه عنّا ويظهر الحق , ولكن بعض الظلم يطول وتطول الحرقة بالقلب , ونسأل ليه الله مايعاقب الظالم ؟ ليه ماياخذ حقنا منه وممهله ؟ هل الظالم ماأحد يقدرعليه ؟ هذا نحنا صابرين لكن ماانتصرلنا الله !!

وهنا يجي الرد الإلهي .. يقول سبحانه أنا شايفهم وأعلم بحالك , لكن أبي لك الأفضل , يرضيك تأخذ حقك في الدنيا وكسبت من الحسنات شيء يسير وينصرك الله أمام جماعة بسيطة من اللي حولك وانتهى الأمر !

أم يرضيك أن تصبر وتنهل حسنات بوزن الجبال والظالم يستكيل بظلمه سيئات بحجم جبال القهر والحسرة اللي أوداها في نفسك و يؤخره الله ليوم الحساب وياخذ حقك الجبّار منه أمام كل الخلق !!

متخيل معي ؟ متخيل العظييييم القوي الجبار يقتصّ منه ويعدل ولا بيغفل عن دمعة ذرفتها بسببه ولا زفرة زفرتها من قهر ولا ليلة سهرتها من همّ يتلوّاك , مابيغفل عن حقك اللي ضاع ولا كلمة سيئة انقالت فيك ولا تهمة وانت بريئ منها ولا ولا ولا …

كل ذرة ظلم بياخذ حقك الله منها .. والناس تشهد من آدم إلى آخر ذريته .. تخيل نفسك واقف وقدامك اللي ظلمك وبينكم الله وخلفكم جميع البشرية تشهد ويحكم بينكم …. وينتصرلك !!

لسه تبي تاخذ حقك بالدنيا ؟ أو تصبر ويجازيك الله بأضعاف عدد ماشاء صبرك ! وجزاء الكريم لايوصف ..

لا تقنط من رحمة الله .. (إنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينْ) الودود يواسيك , يطبطب على قلبك ويقولكأنا معك , أنا أقرب لعبادي لهم من حبل الوريد لك أنا معك غير  .. لأنك صابر وموكل أمرك لي فأنا معك .. ولما يكون الرحيم اللطيف معك تخيل كيف بيكون حالك ؟

ولوتأملنا في القرآن وجدنا أعظم بشارة للصبر .. بشارة لم يجازي بها الله عمل كما جازى الصابرين , افتح قلبك للآية واستشعرها : (إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) .. المفسرون فسروا هذه الآية على وجهين : الوجه الأول أن الله يجازيهم بصبرهم و يدخلون الجنة بغير حساب , والوجه الثاني أن الله يعطيهم أجرهم بغير حساب أي عدد محدد لأن الصبر أكبر و أعظم من أن يقيد بعدد .

وفي الوجهين تثبيت للقلوب وكرم رباني يجعلك تطمئن لقضاء الله , لنصبر ونتوكل على الله ونسلم أمرنا كله له

ولا يعني ذلك أن نستكين ونضعف , الصبر لاينافي القوة .. خذ حقك ولا تظلم , فالله يحب المؤمن القوي ولكن بالحق , واذا قدر الله أن يسلط عليك ظالم  وعجزت أن تسترد حقك فاصبر ودع الحكيم يقدّر .




مدونتي


0 التعليقات: