اعلن معنا

ثورة الشعب الأمريكي ضد النظام الرأسمالي (America Wake up)



---------- Forwarded message ----------
From: Nana qamed <saher-20099@hotmail.com>
Date: 2011/10/3
Subject: ثورة الشعب الأمريكي ضد النظام الرأسمالي (America Wake up)
To:



احتجاجات "وول ستريت" تتواصل وسط اعتقالات



نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- تدخل احتجاجات "وول ستريت"، التي تهدف إلى تسليط الضوء على هيمنة المؤسسات المالية النافذة بالمنطقة على اقتصاد أمريكا والعالم بأسره، والمستوحاة من "الربيع العربي، يومها الحادي عشر، الثلاثاء.

وقال باتريك برونر، الناطق باسم حركة "احتلوا وول ستريت" Occupy Wall Street، المنظمة لحركة الاحتجاج بمانهاتن السفلى: "مبعث قلقنا الرئيسي هو الطريقة التي يتم بها الاستيلاء على الديمقراطية من خلال التفاوت في الثروات."

ولفت إلى أن المتظاهرين يعتزمون تقديم لائحة من المطالب، على الرغم من أنهم لا يعرفون توقيت تقديمها، أو الجهة التي سترفع إليها.

واستوحت الحركة احتجاجاتها من مد "الربيع العربي" الذي اجتاح منطقة الشرق الأوسط، وأطاح، حتى اللحظة، برؤساء تونس زين العابدين بن علي، ومصر حسني مبارك، وليبيا معمر القذافي، فيما لا تزال رياح التغيير تهب في مناطق أخرى.

وقال المخرج السينمائي، مايكل مور، لبرنامج "بيرز مورغان الليلة" بـCNN، الاثنين: "الأغنياء يفلتون بجرائم كبرى.. لم تجر اعتقالات في وول ستريت بأزمة الانهيار (المالي) عام 2008.. إنهم لا يدفعون نصبيهم العادل من الضرائب."

وقال نائب مفوض شرطة نيويورك، بول براون، إنه تم اعتقال مائة متظاهر، منذ بدء الاحتجاجات منذ مطلع الأسبوع الماضي، بتهمة السلوك غير المنظم، ومقاومة الاعتقال، وإعاقة الإدارة الحكومية، ومهاجمة ضابط شرطة."

وذكر براون أن معظم الاعتقالات تمت يوم السبت، فيما نفت الجهة المنظمة للاحتجاجات أي اعتقالات بين صفوفها يومي الأحد والاثنين.

واتهم المحتجون قوات الأمن باستخدام القوة المفرطة، بعد نشر شريط فيديو يظهر ضابط شرطة يقوم برش رذاذ الفلفل بوجه عدد من المحتجات.

وتهدف الاحتجاجات بحي المال للفت الأنظار إلى الدور الذي تلعبه المصالح المالية النافذة في الاقتصاد الأمريكي والعالم ككل.

وانتشرت الحملة الاحتجاجية، باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الدعوة بموقع "تويتر" في يوليو/ تموز الماضي، لحملة صغيرة لمسيرة واعتصام أمام بورصة نيويورك، على غرار تحركات مشابهة قام بها المحتجون في دول "الربيع العربي."

وتقول الحركة المنظمة لحملة الاحتجاجات في موقعها الإلكتروني: "العامل المشترك الذي يجمع بيننا، هو أننا نمثل 99 في المائة، ولن نتسامح مع جشع وفساد الـ1 في المائة."



























































تفريق إعتصام وول ستريت يثير الجدل حول أساليب الشرطة





نيويورك: حين بدأ المشاركون في حركة احتجاجية تطلق على نفسها اسم "احتلال وول ستريت" مسيرة من منطقة المال والأعمال الى ساحة يونيون في نيويورك يوم السبت الماضي بدا المتظاهرون مسالمين نسبيا حتى وإن كانوا يخرقون القانون بالتظاهر دون ترخيص.
ولكن المحتجين كانوا يمثلون شيئا آخر لشرطة نيويورك. فهم بنظر الشرطة تجسيد للخروج على القانون من النمط الذي أدى الى اعمال تدمير وعنف في تظاهرات مماثلة مناهضة للرأسمالية، كما حدث خلال قمة مجموعة العشرين الاقتصادية في لندن عام 2009 واجتماع منظمة التجارة العالمية في سياتل عام 1999.
واصطدمت مخاوف الشرطة بحقيقة أخرى يوم الاحتجاج السبت الماضي حين تصاعدت محاولاتهم للسيطرة على التظاهرة بصورة مفاجئة. إذ قام رجال الشرطة بمحاصرة المحتجين واعتقال بعضهم باللجوء الى القوة، واستخدم احد ضباط الشرطة بخاخ الفلفل الحار ضد اربع نساء كن على الرصيف وراء الحاجز الذي نشرته قوات الشرطة حول المتظاهرين.
وتشير ممارسات الشرطة الى الوجه الآخر لقوات تدربت على مكافحة الارهاب في مدينة يعترف قائد شرطتها بحيازته مسدسا كبيرا بما فيه الكفاية لإسقاط طائرة، كما تقول صحيفة نيويورك تايمز.
ولكن هذه القوات نفسها ربما كانت عاجزة عن التعامل مع نشاطات مثل الاحتجاج الذي شهدته منطقة وول ستريت. وبالتالي فان استمرار وجود المحتجين وسط المدينة يخلق مشكلة لشرطة نيويورك رغم ما تتسم به حركة المحتجين من تفكك في التنظيم ونقص في الخبرة.
وعكف قادة الشرطة خلال الأسابيع الأخيرة على دراسة اعمال الشغب في لندن خلال الصيف واعداد الخطط الكفيلة بمواجهة اوضاع مماثلة في نيويورك، كما قال روي ريكتر رئيس النقابة التي تمثل ضباط الشرطة من رتبة نقيب فما فوق.
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر عليمة ان ضباطا من شرطة نيويورك ومكتب التحقيقات الفيدرالي يراقبون منذ آب/اغسطس الماضي مساعي ناشطين على الانترنت لتنظيم تظاهرات اخرى في وول ستريت.
وتجري شرطة المدينة مراجعة لردها على كل تظاهرة كبيرة ويبدو ان تظاهرة يوم السبت اسفرت عن أكبر عدد من المعتقلين منذ التظاهرات التي خرجت بمناسبة انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري عام 2004.
ومن المؤكد ان تخضع الأساليب التي استُخدمت ضد المحتجين في تظاهرة السبت للتمحيص لا سيما وان العديد من المحتجين كانوا يسجلون الأحداث بكاميراتهم. وعلى سبيل المثال ان اشرطة الفيديو التي تسجل واقعة استخدام بخاخ الفلفل تقدم لقطات للحادث من زوايا متعددة.
وانتقدت لجنة السلامة العامة في مجلس مدينة نيويورك استخدام بخاخ الفلفل الحار فيما دافع عنه مسؤولون في شرطة المدينة. وتجيز التعلميات استخدام بخاخ الفلفل في حالات معينة، منها "حين يعتقد عنصر الشرطة بدرجة معقولة ان استخدامه ضروري لاعتقال مشبوه يقاوم الاعتقال". كما تنصح التعليمات بعدم استخدام البخاخ "في مواقف لا تستدعي استخدام القوة الجسدية".

وتلقى مجلس مراجعة الشكاوى المدنية، وهو وكالة مستقلة تحقق في الاتهامات التي توجه الى الشرطة، 328 شكوى في عام 2010 تتعلق باستخدام بخاخ الفلفل، وهي تشكل 5.5 في المئة من اجمالي الشكاوى التي تتهم الشرطة باستخدام القوة. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن الناطقة باسم المجلس لندا ساكس ان المجلس تلقى خلال الاسبوع الماضي أكثر من 24 شكوى تتعلق باشتباك افراد الشرطة مع محتجين.
ورغم مراقبة الشرطة للمخيم الذي اقامه المعتصمون في المنطقة المالية وتمركز عناصر من قوى الأمن فيها فان حوارا جديا لم يجر بين الجانبين. وقال ناطق باسم الشرطة ان المحتجين لم يطلبوا ترخيصا لتظاهرة يوم السبت. ولعل غياب الاتصالات بين الجانبين مهد الطريق للمواجهة التي اندلعت يوم السبت قرب ساحة يونيون.
وقال المدير القانوني لاتحاد الحريات المدنية في نيويورك كريستوفر دان ان الشرطة تكون متفهمة جدا فيما يتعلق بالمسيرات حين يكون لدى الجهة المنظمة ترخيص بالتظاهر. واضاف ان لدى بعض المنظمات اسبابا وجيهة لتجنب المواجهة مع الشرطة وان هذا من واجبها.
وقال ضباط في الشرطة ان عدم الحصول على ترخيص وحقيقة ان المحتجين كانوا يعرقلون حركة السير كانا من العوامل الأساسية وراء الاعتقالات وقرار الشرطة انهاء الاحتجاج. وأكد الناطق باسم شرطة نيويورك ان الشرطة ستتكفل بأمور مثل توجيه حركة المرور بعيدا عن موقع التظاهرة في حال وجود ترخيص ولكن من ينزل الى الشارع للتظاهر أو الاحتجاج بدون ترخيص يعرض نفسه للاعتقال.
وقال عضو نقابة ضباط الشرطة ريكتر ان قرار الشرطة بانهاء الاحتجاج بصورة مفاجئة ربما بدا تعسفيا من وجهة نظر المحتجين. ولكن لحظة تأتي عندما يقرر المسؤول "ان التجمع اصبح كبيرا واننا نقترب من نقطة الانكسار وعلينا ان نستعيد الشارع"
الظاهرانتقلت العدوى في العالم حتى في امريكاالمتشدقه بالحريه
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
استغفرالله واتوب اليه.
 



0 التعليقات: