اعلن معنا

خيط السواد

From: عزيز بغداد <ymstfi@gmail.com>







جلست وحدي
أراقب غروب الشمس
وهي تنزل بهدوء وسكينة
بين طيات البحر
وهدير الموج يمزق سكون الليل
وينحت في صخر ه العنيد
وفنار مرفئي أطفاء نوره
مرساتي مزقتها أمواج
الشوق والحنين
فانصت بخشوع
الى هدير الموج
فوجدته يصرخ باسمك
فغارت عيناي
في بحر دموعي
تاهت سفينتي
بعد ان قطعت مرساتي
هامت في بحر حزني
وموج البحر ينطق
باسمك في اذني
فاخترق فؤادي
كأختراق الرصاص
وأستقرت في أعماق فؤاي
همساتك
فصعق كياني
وغصتُ في عالم
الاحلام والذكريات
ومحوت تجاعيد
الحياة عن قلبي
لأجد شرايين قلبي
تشير اليك
وتستخرج دررك
من أعماق الذكريات
فاخذت قلبي
في رحلة سعيدة
فتبسمة شفتاي
لتلألأ صورتك
كتلألأ الالماس
في ظلام الليل
حول القلوب المتناثره
كالأصداف على رمال
شاطئي
فأخرجت قلبي من سبات
الوحدة
وشدا طربا على أوتار
الفرح
فرفعت اسمك على سارية
القلب فحركته
نسمات رقيقة من المشاعر
ومع اخر لحظات الحزن
وبزوغ
أول خيط من خيوط الشمس
سكن البحر
وهدأت أمواجه
فنظرت الى معصمي
وقد توشح بخيط السواد
ليعلن حزن يرافقني
ويذكرني
بحب مضى
واثره بان على معصمي
(( بقلمي))
عزيز بغداد

0 التعليقات: