اعلن معنا

«ناويلك على نيه»

From: khawla ismaeel <khawla_zst@yahoo.com>




 
حين تغني الفنانة أحلام للأميركان
سعد المعطش
 عندما يجلس أي إنسان مع من يحب أو يرتاح بالجلوس معهم فإنه لا يستعجل الفراق إلا في الحالات الضرورية جدا وبهذا الخصوص غنت الفنانة الخليجية أحلام أغنيتها التي تقول في كلماتها «تطالع الساعة وليش مستعجل أحد معا خله ويطالع الساعة».
وحتما أن من يريد إنهاء أي لقاء حالي مهما كانت طبيعته سواء كان لقاء غرامياً أو لقاء اجتماعياً أو لقاء عمل فمن الطبيعي أن السب سيكون لوجود ارتباط آخر أهم من اللقاء الذي نستعجل بالتخلص منه.
لقد تذكرت تلك الأغنية ووجدت أنها تنطبق على حال العراقيين وهم يسمعون تصريحات الإدارة الأميركية وهي تقرر الانسحاب الكلي لقواتها من الأراضي العراقية وتحذير وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لإيران بعدم التدخل في الشأن العراقي واستغلال الموقف.
التخوف العراقي له مبرراته فالعراق لا يزال مرتعاً خصباً ليتحول الى ساحة للحرب الطائفية بين أبناء شعبه فما زال هناك من يطمع بتمزيقه والاستحواذ على ثرواته الطبيعية.
ولكن الاستعجال الأميركي في الانسحاب فهو غير مفهوم فهم يعلمون ما سيؤول له حال العراق ان خلت الساحة لإيران لتفعل به ما تريد وتنقل أنظار العالم عن مشاكلها الداخلية وهذا التخوف لا يخص إيران وحدها ولكنه ينطبق على كثير من جيران العراق.
كل ما يتخوف منه العراقيون أن تكون الإدارة الأميركية تطبق على العراقيين أغنية «ناويلك على نيه» للفنانة الخليجية أحلام أيضاً.
أدام الله وحدة العراق وحماه من التمزق الطائفي ولا دام من نوى له أي نية لخرابه وخراب المنطقة.


0 التعليقات: