اعلن معنا

أحلام المبتعثين السعوديين

From: brhom a <hemo_7777@hotmail.com>




أحلام المبتعثين السعوديين كثيرة قبل السفر .. حياة مختلفة وطبيعة عذبة وشعوب نموذجيه وقصص غرام وحكايات أخرى .. طبعاً مشاهدة الأفلام خلقت صورة ذهنية في عقولنا وأعطتها بُعداً رائعاً؛ ولكن الواقع كان فيه شئ من الاختلاف.

 كنتُ بصحبة مجموعة من المبتعثين وعددهم تجاوز العشرة .. كنا نتحدث عن الصورة الذهنية التي كانت لدينا عن العالم الغربي .. طبعاً معظمهم إن لم يكونوا جميعهم كانوا متفقين على أحلامهم .. قبل السفر نتخيل أن الحب والعشق والعلاقات الغرامية (طبعاً للعزوبية أكثر) سوف تبدأ منذُ ركوب الطائرة .. في الطائرة تجلس فتاة أمريكية (صدرها مكتنز) ويبدأ معها الحديث وعند وصولهم تصر على أن ينام في بيتها تلك الليلية (حلم 1) ! في محطة القطار تأتي أسترالية (ترتدي تنوره قصيرة) وتساءل عن الساعة؛ بالرغم من أن في يدها الجوال وساعة المحطة بارزة للجميع ومع هذا تبدأ الحديث معه وينتهي أن تركب معه في القطار ومن ثم تناول العشاء سوياً في ضوء خافت (حلم 2) ! جار منزلة النيوزلندي وأسمه مارك يصر دائماً على دعوته لمنزلة لكي يعلمه اللغة الإنجليزية .. مارك أصبح مزعج بسبب كثرة زيارته وطلباته المتعددة في الخروج والتمشي لدرجة أنه يتصل به وهو عند الشباب ثم يقول (غثني مارك بسوالفه وتمشياته .. أبعطيه ركبة) (حلم 3)! في مكتبة الجامعة يصطدم بفتاة بريطانية (ترتدي تي شيرت أبيض وسرتها واضحة) وتسقط الكتب من يدها ومن ثم يحضر لها الكتب معتذراً، ثم يبدأ الحديث عن الدراسة والتخصص وينتهي اللقاء بشرب قهوة في الجامعة وموعد خمري في إجازة الأسبوع (حلم 4) ! يدخل بار في أحد الشوارع الرئيسية ثم يطلب عصير فسفوري وفي طرف البار فتاة كندية (لديها شفايف بلون الكرز) تنظر له ثم تأتي وتقول له لماذا أنت وحدك؛ فيقول أن جاي من السعودية ولا أعرف أحد هنا وأشعر بالوحدة؛ ثم تضع يدها على كتفه قائلة: وأنا كذلك لماذا لا نسكن مع بعض لنودع الوحدة (حلم 5) !

أحلامنا كانت كثيرة وصنعتها أفلام هوليود والشباب الذين أبتعثوا في السبعينات والثمانينات .. قد يتحقق بعض هذه الأحلام؛ ولكن وجوه الأصدقاء كانت تؤكد أنه لم يحصل شئ من هذا القبيل .. فالأول كانت بجانبه امريكية وضعت الهد فون وعاشت الصمت! والثاني جاءته الأسترالية وقالت له Fuck you Indian guy ! والثالث لم يجد من يمارسه معه المحادثة إلى بنجلاديشي من فئة (بروذر) يأخذ 50 دولار في الساعة! أما الرابع فقد قالت له البريطانية أسفه وسارت وهو يظن أنها ستعود مثل دعاية معجنون الأسنان (كلوز أب) ! أما الخامس فلما عرفت الكندية أنه لوحده، أرسلت شلة و (دبغوه دبغاً) ثم أخذوا محفظته وجواله ! هذا واقعنا !!


1 التعليقات:

غير معرف يقول...

ياشيخ !