اعلن معنا

الإعلام السعودي ، أشواق خالد

From:‎ sh0osho0o ‎ ... <a7la_sh0osho0o@hotmail.com>




الإعلام السعودي 

 
 

رغم تعدد وظهور أنواع واشكال لوسائل الإعلام المختلفة من فضائيات وأنترنت وشبكات وجرائد ومجلات ،،

إلا أنه ومنذ صغري ،، لا يتبادر إلى ذهني سوى (( التلفزيون )) عند سماعي لكلمة إعلام

ساتحدث هنا عن الإعلام من هذا الجانب ،، رغم أنني من رافعين رايات الاعتزال الأبدية عن التلفزيون وخاصة السعودي !

 

بداية ،،

لا اتكلم بصيغة الانتقاد العام ، فلا يزال هناك من يستحق منا التصفيق الحار والإنحناء بشكر جزيل لما أبدعته اناملهم من وضع بصمات واضحة في هذا المجال ،

ولكني سابتعد عن ذكر أسماء لبرامج معينة لأسباب عدة !

كما ان حديثي بعيدا عن كل الظروف البيئية والفيزقية المجاورة ، ولا يتعلق إلا بتمثيل معيشة الأسر السعودية داخل المنزل ،

وحصر مواهب وفكر جميع أفرادها بهذا المستوى الإخراجي الفني السيء ،،

 

من المؤسف أنه لا يستطيع العالم الخارجي التعرف على ثقافة شعب إلا عن طريق وسائل الإعلام ،،

لما أراه من هضم لحقوقنا كمواطنين سعوديين ، ان تنتشر ثقافتنا وعاداتنا

تحت هذا المستوى المتدني من الحضارة والرقي !

 

فإن كانت توجد هناك عينات مشابهة لما يتم عرضه ،، إلا أن أغلبيتنا يرفضونها تماما لما نشاهد بها من تناقض وبعد عن الحقيقة ،،

لا أجد مانع من الكوميديا وان كانت ساخرة ، ولا من الدراما وان كانت مبالغة ، ولا من الفوازير وان كانت تافهه !

لكن لا تزال هناك أسس وخطوط حمراء تستوجب الوقوف عندها ..

 

فقبل ان تكون تلك البرامج تبحث عن الفوائد المادية فقط !

يجب ان تهتم بأن تظهر الصورة الحقيقية لقيم وعادات وحضارات دولة كاملة بكل طبقاتها ممزوجة بنوعية الموضوع ،

تحت إخراج فني مبدع يوحي للمشاهد بأننا في العام 2٠١2

 

لو القينا نظرة على شبكة الانترنت ، لرأينا العجب من إبداع وإخراج وفكرة وتصوير وسيناريو ،، من تنفيذ شباب وشابات سعوديات !

يعرضون برامج وأفلام وثائقية تناقش الواقع والسلبيات بأسلوب راقي ، فباستنثاء استراتيجيتها

نجدها تظهر الجانب الحضاري والفكري لنا كشعب سعودي ينتمي اليه علماء ومفكرين ومثقفين ومبدعين ،،

حقيقة أشعر بالإحباط ،،

ان ينعت المواطن السعوي بالفاظ لا يستحقها إلا من نراهم هنا من الشواذ !!

 

لو أننا كنا قادرين حقا على اظهار طاقاتنا ومواهبنا بالشكل المطلوب ،،

باعتبار ان دولتنا تضم هذا العدد الهائل من المبدعين والعباقرة من أبناء الجيل الجديد

لما نزال الى الآن نصنف ضمن « الدول النامية »

 

 

 

............

 

بقلمي : أشواق خالد

 

مدونتي

http:flavors.me/ashwaq

 

قلب أحمر

 


0 التعليقات: