اعلن معنا

قصة مضاوي الرشيد

From: F R <hopeful_2002@hotmail.com>


قصة مضاوي الرشيد


بعد سقوط حائل ونهاية حكم آل رشيد لها على يد الملك عبدالعزيز بن سعود
اخذ الملك عبدالعزيز آخر حكامها الأمير محمد بن طلال آل رشيد للعيش معة
في الرياض عاصمة الدولة السعودية برغبة منة بل ولأثبات صفاء النية تجاهة
وثق صلة القرابة من زواج الملك عبدالعزيز نفسة بكبرى بناتة (جواهر) وزواج
ابن الملك عبدالعزيز الامير مساعد بن عبد العزيز من شقيقتها (وطفا) كانت
كل الأمور تمضى بحسن نية ووئام لكون الدم هو الرابط الأساسي نتيجة لهذا
التصاهر المتوافق علية!
كان الأمير محمد بن طلال آل رشيد هو وأولاده وبناتة في تلك الفترة
يتمتعون بمزايا الآمارة الحقيقة بكل معانيها في ظل قربهم من الأسرة
الحاكمة السعودية ويستمتعون بكل المزايا المترتبة في ظل هذا الوضع
الأجتماعي بكل تفاصيلة فمن مرتبات مالية ضخمة منتظمة وشهرية من الدولة
إلى عطايا ومنح وهبات سنوية تقدم لهم من الديوان الملكي كما هو حال
الأسرة الحاكمة السعودية وان كانت نسبة وتناسب!
لقد كانت عائلة الأمير محمد الطلال آل رشيد عايشين بالفعل في نعيم المال
والسلطة لدرجة ان مريديهم من أبناء منطقة حائل كانوا يتوافدون على الرياض
لمقابلة وزيارة الأمير محمد بن طلال آل رشيد وابنائة دون أي مضايقة من
الدولة السعودية بل واصبح هناك الخويا والخدم والحشم من نفس منطقة حائل
بالعربي الفصيح حكام بدون تتويج!

كانت الأمور شبة محسومة بالنسبة لولائهم لحكم الملك عبدالعزيز وأولادة!
طبعاً الأمير محمد بن طلال آل رشيد (آخر حكام حائل) مات في مدينة الرياض
عام 1952 اي بعد أكثر من ثلاثين سنة من قدومة إلى الرياض والعيش فيها في
كنف حكم بن سعود!

وكان موتة للحق في ظروف غامضة اثيرت الأقاويل حولة بأنها جريمة قتل تعرض
لها ولانعلم عن حقيقة هذة الرواية!
المهم نعود إلى من تبقى من أبنائة من بعدة وهم بندر وطلال ومتعب!
فبعد وفاة والدهم محمد بمايقارب 23سنة قام ابن اختهم(وطفا) الأمير فيصل
بن مساعد بن عبدالعزيز بقتل الملك فيصل بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية
السعودية!
وبعد ان أتجهت الأنظار والإتهامات بتدبيرهذة العملية إلى ابناء
الأميرمحمد بن طلال آل رشيد!
والقبض على ابنة متعب وزج بة في السجن وهروب البقية إلى خارج المملكة
ومنهم طلال الذي فر إلى لبنان فترة من الزمن واثناء اقامتة هناك تزوج من
سيدة لبنانية الأصل تدعى (عايدة البحصلي) وهرب معها مرة اخرى إلى فرنسا
مكان إقامتة الحالي خوفاً من ملاحقتة فأستقر هناك وانجبت زوجتة اللبنانية
هناك ابنتية (مضاوي ولولوة) وولدة (بدر)
ولكونة ينعم بمال وثروة كبيرة اكتسبها اثناء عيشة في الكنف السعودي
وحصولة على  الثروة والمال  من آل سعود

استطاع بهذا المال الكثير ان ينفذ بجلدة والصرف على تنقلاتة وسفرة الدائم
من فرنسا إلى لبنان إلى بريطانيا بل واستطاع ان يملك قصور في كل هذة
الدول الغالية المعيشة آنذاك قبل 37 سنة!
كان يملك المال الوفير في ظل آل سعود بعد ان كان لايملكة ابان حطام حكم
والدة لحائل!
في مثل هذة الظروف وبحبوحة العيش التي ينعم بها عاشت الدكتورة مضاوي بن
طلال بن محمد الطلال آل رشيد وترعرعت فقد ولدت في فرنسا وهي تحمل الجنسية
البريطانية وهي من أب (سعودي الأصل والجنسية) اسقطت جنسيتة فيما بعد ومن
أم (لبنانية الأصل والجنسية) وتزوجت من رجل انجليزي (بريطاني الأصل
والجنسية) دكتورها في الجامعة وكان لة الفضل الكبير بان تكون محاضرة في
نفس الجامعة!
ترعرعت في فرنسا مسقط رأسها وعاشت حياتها متنقلة بين لبنان مسقط راس
والدتها وبريطانيا مسقط رأس زوجها الذي انجبت منة ولد وبنت يحملون جنسية
والدهم الأنجيزي!
لم يسبق لها ان زار ت المملكة العربية السعودية قط في حياتها ولو لمرة
واحدة ولاحتى مسقط راس اجدادها حكام حائل!
فقط معرفتها عن المملكة العربية السعودية بماتشاهدة عبر الوسائل المرئية والمقرؤة
طبعا هي أوكلت لها مهمة فتح خط النار على العائلة المالكة السعودية
وبالتصدي لها والتشكيك في شرعيتها بأيعاز من والدها طلال وبعض من افراد
عائلتها آل رشيد!
وبحكم انها تحمل شهادة الدكتوراة وتحاضر في جامعة بريطانية وتحمل الجنسية
البريطانية وزوجها بريطاني وتنعم بحصانة الدولة البريطانية!
كل هذة المعطيات ساعدت بأختيارها لهذة المهمة المقدسة بالنسبة لوالدها!
مهمة صار الفشل مصيرها منذ بدايتها ولعدة عوامل كثيرة!
فالحقد الدفين والضغينة والثأرالعشائري ثم البكاء على اللبن المسكوب كانت
من ابرز الأسباب التي حكمت على هذة المهمة بالموت سريريا ولكونها حرفت
مسار المهمة الى شخصية أي شخصنة بالكامل بينها وبين عائلة آل سعود بكل
ماتعنية الكلمة!
ونتيجة لهذا السجال البيزنطي العقيم برزت حقيقة الدكتورة مضاوي طلال آل
رشيد وهو في ان مطمحها شخصي بحت وليس للشعب السعودي ناقة فية ولاجمل!
بل انها ارادت في الشعب مطية لها في الوصول إلى غايتها!
 
هي للأسف إنتهازية فقط لاغير!
فلا يمكن ابدا ان تضحي بجنسيتها البريطانية وبطفليها البريطانيين وبزوجها
البريطاني لعيون الشعب السعودي!
كونها اصلا لم تنشأ ولم تعيش في كنفة وليست على علاقة حميمة معة أو مع
اطياف شعبة ولم تأكل مرقوق او جريش حائل ففاقد الشئ لايعطية!
هي ميكافيلية العقيدة والمذهب بالدرجة الأولى بريطانية الهوى فرنسية
المنشأ لبنانية الروح !
عبدالباري عطوان عرابها وجريدة القدس العربي ساحة معركتها!


 

0 التعليقات: