اعلن معنا

هل جربت أن تكون مهرجاً ؟

From: łłŎŏŎŏşћ ™ <lloooosh.55@hotmail.com>


 

في سيرك التعليم ..

يجبرونك على صعود سلماً طويل ، لأ ترى نهايته ، لكنهم يخبرونك بأنك ستجد حلمك هناك .

تصعد السلم بثقة كبيرة في البدآية ، وما إن ينتصف الطريق حتى تبدأ الأمور تصعب ، والمسآفة تطول 

قد تصادف بعض الحشرات التي لا تلبث أن تقع عليك ملوثة جسمك بقذرتها . و من المستحيل أن تنسى شكل تلك الحشرات وكيفية انقضاضها عليك .

وقد تجد أن بعض أجزاء السلم متكسرة . مما يبقيك ليلاً نهاراً تفكر في في كيفية الوصول إلى الأعلى من دون الحصول على خدش ، أو كسر ، أو حتى السقوط  .

والسقوط في هذا المكان قد يسبب لك إنتكاسة نفسية ، لأن الجماهير ستنقسم إلى جزئين .

جزء يسخر ، وجزء يشفق .

فأما الأول ، فتجد أنك في كل مرة ترفع فيها عينك نحوه يطلق ضحكة مدوية ، ويذكر الجميع بكيفيو سقوطك .

وأما الجزء الثآني ، فتجد أنهم من كثر إشفقاهم عليك يتحاشونك . وفي كل مرة يذكرهم السآخر بك يلتفتون وكأنهم لا يعلمون .

لنأمل أنك لك تسقط ، وأكملت مسيرتك السلّمية بنجاح وتفوق .

وصلت إلى القمة التي لم تكون سوى خشبة متكسرة وضع عليها بعض الأقمشة ، وأمامك من ثلاثة إلى أربعة حبال .

تختلف هذه الحبال في شدتها وقوتها ، وليس مسموحاً لك أن تختار ، فبحسب نجاح وصولك إلى القمة سليماً تستطيع إختيار الأقوى .

وبالسرعة هنا ليس بالتحديد أن تكون نجاحك أنت ، ربما تجد أن رواد ذلك السيرك يستعينون بمهرجين آخرين لهم خبرة في هذا السيرك فيصلون قبلك .

وأنت كالأبله ، تقف وتنظر لهم ، والسبب تافه وبسيط ، ليس لديك معارف في السيرك ، وإنما معآرفك في سيرك أخر ، كالسيرك الصحي مثلاً .

نعود للحديث عن القمة ، قبل أن يختاروآ لك الحبل الذي سوف تسير عليه .

يحملونك فوق أكتافك حمل الوظيفة الثقيل ، ثم يدفعوا بك فوق ذلك الحبل ، وفي كل دقيقة يرمون عليك بعض من متاعهم .

فتسبب لك عثرة وقلة توازن فوق ذلك الحبل . مرة بعض المواد التي لم تجتزها ، ومرة أخرى معدل منخفض .

و في كل مرة تحاول فيها العودة إلى توازنك ، يعودون لـ الرمي مرة أخرى ، ووللجمآهير نصيب أكبر من ذلك الرمي .

وعندما تقترب أخيراً من النهاية التي تشابه البداية في شكلها ، تجد أن الحمل الذي فوق كتفيك يزداد ، لدرجة أن ظهرك يتقوس معه .

وتتمنى أن الله يعجل بوصولك إلى هناك ، قبل أن يهلكك الذي فوق ظهرك

ولنفترض أنك وصلت قبل أن تهلك .

فتجد هدية مغلفة ، ترقص فرحاً من أجلها ، وتنسيك جميع مآ خلفته كل تلك المراحل .

تفتحها ، لتجد أنها مجرد بروآز لتعلق شهادتك عليه .

ولآ أدري إن كآن هنآلك طريق رجعة أم لآ ..!


ليلى علي 

http://anin-kalm.blogspot.com/

 


0 التعليقات: