اعلن معنا

قصة وفاة (مجد الحسن) في التخصصي


From: AAAH <theriyadhmoon@gmail.com>
Date: 2012/12/28
Subject: قصة وفاة (مجد الحسن) في التخصصي
To:





القصة ترويها اختها

اختي رحمها الله توفت بعمر 18 بمرض تليف الكبد عسي الله ان يتقبلها شهيدة عنده ويخلف على شبابها بجنات النعيم.ظهرت اعراضه في شهر شعبان العام الماضي 1433هـ..حولت لمستشفي التخصصي على امل ان تتم لها الزراعه ولكن توفت يوم الاربعاء 14 محرم 1434هـ  واليكم القصه كامله.

بعد ان حولها المستشفي الجامعي لمستشفي التخصصي حتى تتم لها الزراعه حالا حسب ماضنه طبيب الجامعي

بعد ان ابدينا استيئنا على ماحدث لاختي رحمها الله بتعليقنا على بعض تغريدات محمد السبيل رئيس قسم زراعه الكبد في التخصصي جعل حسابه محضورا علي  لعجزه عن الرد علي شكوانا وحتي لم يكلف نفسه للسؤال عما حدث وهذا يدل علي شي واحد انه موافق علي ماحدث. من تسيب واهمال في ذلك المستسفي وخاصه قسم زراعه الكبد لاتحسب اننا نلاحقك نرغب في المال او الشهره ..لانريد سوا ان نبرئ ذمتنا امام الله. ونبين للناس ومرضي المسلمين ماحدث من اهمال لحاله اختي وهي كانت في ريعان شبابها رحمها الله ولم تكن عجوز طاعنه في السن ...


في شهر شوال من السنه 1433هـ بعد ان حولها المستشفي الجامعي لمستشفي التخصصي حتى تتم لها الزراعه حالا حسب ماضنه طبيب الجامعي ما سيتم هماك حيث كانت كل مقومات الزراعه متاحه لحالتها في بدايه مرضها ... اتبع التخصصي نظام المتبرع الواحد كل مره وجعلوا بين كل موعد وموعد اسبوعين فثلاثه اسابيع, المتبرعه الاولي لم تناسب  واستغرقت فحوصاتها لاكثر من شهرين والثانيه لاكثر من اسبوعين والثالثه كذلك ولكم ان تروا كم امضينا من الوقت بين كل تلك المواعد وكانت حالتها من سيء الي اسواء وعندما كانت في العنايه المركزه تفضلوا سعادتهم باستقبال ثلاث متبرعين دفعة واحده وباصرار منا وعندما دخلت الغيبوبه وكانت تحتضر جعلوها في اول قائمه الزراعه اذا توفرت الكبد....اين تصرفكم هذا عندما كانت بصحتها عندما كانت تتحمل العمليه ماهذا النظام ماهذا المستشفي لمن نشتكي لمن نصرخ لمن نقول شكوانا .لم يتحركوا الا عندما توقفت اعضائها عن العمل الرئه والكلي والكبد وكانت لديها سيوله في الدم كانت تذرف الدم من عينيها رحمها الله ومن جسمها ايضا امتلاء جسدها بالاتلهبات وكانت متواجده لديهم لمده كان بامكانهم تداركها قبل ان تسوء حالتها لهذه الدرجه...اختي الحمدلله الان عند ارحم الراحمين في دار ااحسن من دار الدنيا ان شالله.. ولكن من سيقول لمرضي المسلمين عن حادثه اختي وعن التسيب الذي وقع لها من تاخير في المواعيد حتي تهالكت وانتقلت لرحمه خالقها ...من سيحاسب المسؤل فوالله لو كانت اختي من ال فلان وال علان لجلبت لها الكبد من وراء البحار من الدقيقه التي تطأ قدمها المستشفي.. ولكنها كانت من عامه الشعب لا اقول الا حسبي الله ونعم الوكيل ... فحق اختي لن يضيع ان شالله والله فوق العالمين


وكان يوم الاربعا قبل ان تتوفي اختي رحمها الله بساعات قليله ذهبت لقسم زراعه الكبد الدور الرابع حتي يتقدم المتبرعين من العائله وكانوا ثلاثه وتحت اصرار منا ان يستقبلونهم جميعا وخلال ذلك طلبت مقابله الدكتور حازم مصري الجنسيه عندما اخبرته بان اختي في العنايه المركزه قال لي ببرود تام وابتسامه ساخره ارتسمت علي وجهه(طيب حعمل لها ايه؟( لو كنت ارجوا منك نفعا لقلت (اعمل لها اي حاقه) وعندما طرحت له نتائج اهمالهم قال نحن اجتمعنا ذلك اليوم نناقش حالتها ماذا افعل بمناقشتكم الان هل فعلتم شيئا هل طلبتوا سرعه المواعد حتي لاتدهور حالتها هل بحثتوا عن احد ميت دماغيا سالته بالله ماذا قلتم في اجتماعاتكم الصماء غير الاكل وتبادل اطراف الحديث عن اموركم واخر همكم المريض حتي تشيخيص لحالتها لم تتفقوا كل دكتور يدلوا بدلوه ويخبرنا بشيء مختلف عن الدكتور الاخر ماهدف اجتماعاتكم هذه سوا التهرب من عملكم وايضا الهرب من المشتكين امثالي فكلما سالت عن دكتور قالوا باجتماع الا السبيل فدائما بالعمليات .صرخت وعلا صوتي واسمعت من كان بالدور عن التهاون والتكاسل واي شخص يتمني لاهله الموت عليه ان ياتي بهم الي التخصصي سمعني احد الاخوه كان متدينا وشابا وكان يراجع بامه المريضه لحق بنا للمصاعد واخبرنا بمعاناته مع السبيل حيث قال له لا امل لامك بالزراعه لكبر سنها ولكن قال لنا ان نتجه للبرفسور الذي يعلوا السبيل والمشرف عليه الماني الجنسيه قال ابحثوا عن من يتكلم بلباقه ويغدق عليه بالهدايا حتي يرضي صاحب السمو البرفسور براونينق ويقوم هو باجراء العمليه باسرع وقت ممكن وله ان يتدبر امر الكبد من احد متوفي دماغيا ..حيث قام بالعمليه لام ذلك الشاب وهي الان بصحه وعافيه. هل رأيتم الي ماذا وصل اليه المستشفي من مجاملات وهدايا وحب خشوم حتي تلقي العلاج الذي تستحقه لا تعتمد لا دكتور ولا علي مشرفه ولا علي مشرف المشرف فالفوضي قد بلغت اشدها اذا كان الجذور فاسده فالثمار كذلك لم تكفيهم ميئات الالوف التي يحصلون عليها من الدوله بل يريدون المزيد والمزيد, من الذي سيقاضي هؤلاء علي اعمالهم ومن سيخرج السبيل من العمليات ليقابل مرضاه واهل المريض انا لن اقول الدكتور فلان والدكتور علان ساقول انت يالسبيل مشرفهم وانت تتحمل اخطائهم وبدل الهرب والاختباء ادفع ثمن اخطائك وانظر لما سبتته من حزن لا اكثر من عائله ..انت لم تقتل المريض فقط بل قد قتلت عائله مايصيب امي من حاله اكتئاب فهو بسببك ما اصاب اخواتي من حاله حزن واكتئاب فانت الملام ولا احد غيرك فانت جبان واكثر من ذلك لم تحاول حتي معرفه موضوعنا ونحن نرد عليك ونتحسب بل اكتفيت بالصمت وايضا اصفك بالوقح عندما حضرتني من دخول حسابك اذا لم تتحمل ردودنا عليك كيف ستتحمل عقاب الله يوم الدين حينها لن يكون هناك عمليات تهرب اليها . اذا لم يأدبك مستشفاك فانا اضمن لك بان الاحقك واذكرك دوما بمجد الحسن بضحيتك الصغيره التي قتلتها باشراف منك فدم اختي لن يذهب هبائا ساقتصه منك بعون من الله ...فانا لست بنت فلان وعلان ولكن لي رب اذا دعوته فهو يستجيب ودعوه المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب 

"ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليومٍ تشخص فيه الأبصار مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء"


وعندما كانت اختي رحمها الله في العنايه المركزه قال لنا الاستشاري كيف سكت اطباء الكبد عن حالتها..هذه شهاده احد منكم وليست شهادة اختي ولا اخي بل من اطبائكم ايها المستشفي..فنحن لم ندرس الطب حتي نعلم مافيها من التهابات او اعراض ولو كنا نعلم لما قدمنا اليكم املين منكم ان تعالجوها ..وفي نفس اليوم عندما صرحت باستيائي في قسم زراعه الكبد قال لي المنسق لدينا الان سته متبرعين  ..قلت ماذا افعل بهم الان وهي تحتضر اين كنتم عندما كانت تتحمل الزراعه ولولا اصرارنا عليكم بان تقبلوا بالثلاثه الباقين لاستمريتم على منوالكم باخذ متبرع واحد واصلا ليسوا بسته ثلاثه نحن اخواتها لم ننفع للتبرع..والثلاثه الباقين الذين اتينا بهم نحن بنفس اليوم الاربعا. وهل تحسبون ان هؤلاء المنسقين قد عملوا علي تقريب الموعد القادم للمتبرعين الاخيرين ..وضعوا لهم الموعد القادم السبت وليس الخميس ولا الجمعه بحجه انها اجازه .. هل يضركم لو تستدعون القائمين علي الاشعه والفحوصات الاخري  يوم اجازتهم وهم يعلمون بان حالة المريضه لاتستدعي الانتظار.هل يجب ان اصرخ واعلمهم اجعلوا الموعد يوم الخميس حتي تصل الصوره لديهم بان يستعجلوا .فمن توظف في المستشفي يعلم بان هناك امكانيه لاستداعئه ايام الاجازات فالمرض لايعرف خميس وجمعه ..او علي الاقل كان بامكانهم ان ينجزوا الاشعات جميعها في يوم واحد حتي يوفر لنا الوقت لادري منهو المنسق اهل المريض ام هؤلاء .وفي اخر تحليل اجريته انا للتبرع لاختي تاخرت النتيجه وكان ابي يذهب كل يوم ليسالهم عن النتيجه وكل مره يقولون لم يطلع عليها الطبيب حتي ملوا من شكل ابي لكثره مجيئه وسؤاله وقالوا لاتاتي مره اخري نحن سنرسل لك رساله او نبلغك بالجوال عن النتيجه.وذهب ابي مرة اخري لهم وقالوا له النتيجه .وان الذي اطلع عليها ليس من اطباء اختي بل اخر ليس له علاقه. وقالوا احضر متبرع بديل .اين كنتم يالاطباء الم تفرغوا لو لدقيقه لقراءه النتيجه وانتم تعلمون بحال المريضه وانها كانت منومه لديكم في الطوارئ.ماهذا البرود . وكانت من شروطهم  ان يكون المتبرع سعودي الجنسيه ..ماهذا الشرط هل المتبرع سيقدم على وظيفه بعد تبرعه ام كبد السعودي تختلف عن كبد الجنسيات الاخرى . وعندها قرات مقال ان السبيل قد قام بعمليه زراعه لامرأه بحيث نقلوا لها كبد باخلاء طبي من البحرين. لماذا لم يطبق عليها هذه الشروط وتجلب لها كبد وطنيه ,ماذا تسمي هذا يالدكتور السبيل هل الخطا منا في اننا لم نصر ونصرخ ونعلي اصواتنا منذو البدايه حتي تستقبلوا اكثر من متبرع.او اننا لم ندرس الطب ونتخصص في امراض الكبد حتي نعالجها بانفسنا. لك ان تختار من هذين السببين الانسب لم حدث لاختي رحمها الله. انا لا اكتب ولا اشتكي اعتراضا لمشيئه الله بل انا فرحه لاختي قد ماتت شهيده باذن الله.ولكن خوفي علي مرضي المسلمين . نحن انبهرنا بمقالاتك في مواقع الانترنت كما تفعل الان في التوتر بذكر انجازاتكم ونجاحكم في الزراعه لاحد المرضى وذلك الذي شجعنا حتي نحضرها للتخصصي ولا نذهب بها لمستشفي الحرس او حتي نعالجهافي الخارج واخفيتهم اخفاقكم في اغلب الحالات التي تاتيكم ومنها اختي رحمها الله. لا اريد ان يقع غيرنا في هذا الفخ كما وقعنا .فالمستشفي ونظامه في حاله يرثي لها واخاف ان يراقبوا احبائهم يذبلون امام اعينهم ويتحسرون لاحقا علي اختيارهم للمستشفي فاختي في اخر ايامها تهالكت لدرجه لم تقدر على التحرك ولا للذهاب للحمام, حتي انها لم تستطع ان تبتسم.عسي الله ان يمحي ابتسامه كل من تهاون وتخاذل كما سلب من اختي ابتسامتها وكانت في اخر ايامها تطلب منا ان نضمها وتطلب منا ان نقترب منا حتي تقبلنا .لقد كانت تعلم بدنوا اجلها كانت تعاني بصمت ولم ترد ان تشغلنا وتقلقنا بتعبها. لقد عذبتم نفسا جميله ذات قلب طاهر انسانه رغم صغر سنها الا انها تركت اثرا كبيرا علي كبيرنا وصغيرنا .حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله على كل متهاون ومتكاسل في المستشفي.






اقرأ المزيد